إجراءات التقشفية تفجِّر الشَّارع الجزائري

IMG_87461-1300x866

عرف قانونُ المالية التَّكميلي2017 وما جاء به من حزمة قوانين وإجراءات تقشُّفية تهدف في الأساس حسب أقول الوزير الأول السيِّد عبد المالك سلال إلى مواجهة أزمة انخفاض أسعار النَّفط الحادَّة والتي أفقدت خزينة الدولة الجزء الأكبر من مدا خيلها بالعملات الصَّعبة.

حيث فقد برميل النفط حوالي 43 دولاراً سنة 2015-2016 مقارنة بسنة 2014 وبنهاية العام الماضي وصل سعر برميل صحارى بلند الجزائري إلى حدود 57 دولاراً مقابل حوالي100دولارلعام2015 وسط تراجع ملحوظ في مساهمة القطاع الصِّناعي في الميزانية العامة لدولة حيث لا يشكل إلاَّ ما نسبته 3.2بالمائة من النَّاتج الخام للبلاد وذلك حسب إحصائيات قانون المالية لسنة 2016 وبالتالي فإنَّ الدولة الجزائرية كانت صادراتها من المحروقات في حدود 26.370 مليار دولار مقابل عجز في المدفوعات في الميزان التجاري بلغ نسبة30.3 مليار دولار حسب أرقام رسمية،مما يعني بأنَّ ميزانية الخدمات التي تم تقليصها لتبلغ نسبة9.8 بالمائة وتشمل معظمها تحويلات اجتماعية تم إقرارها في الموازنة العامة لعام2016.2017 وهذه النسبة تعادلُ17.2مليار دولار من الميزانية العامة لدَّولة والتي سجلت عجزاً بلغ أزيد من54مليار دولار سنة 2016 وانخفضت بالتالي نفقات الميزانية العامة المقدرة بحوالي7984.2 مليار دينار بنسبة تبلغ8.8 بالمائة وبالتالي لجأت الحكومة إلى تسقيف المنتجات البترولية والنفطية.

فالأزمة المالية والاقتصادية التي تعرفها الدولة الجزائرية حالياً دفعتها إلى اتخاذ جملة من التَّدابير القاسية والقاصمة لظهر المواطن الجزائري الذي يعاني على كافة المستويات المعنوية والمادية فالإجراءات التقشفية،والتي ستشمل زيادةً في أسعار المواد الطاقية كالبنزين والمازوت إذ تمَّ تعديل الرسم المتعمد منذ سنوات في حساب تكلفته وسعر بيعه ليقفز من7إلى 17 بالمائة سنة2016.2017 وبالتالي سيصبح سعر البنزين بدون رصاص في حدود2 ديناراً للتر الواحد بعدما كان في حدود0.01ديناراً حالياً و4ديناراً بالنسبة لبنزين العادي وتمَّ تعديل الرسم على المازوت من0.01للتر إلى2 ديناراً،وهو ما سيرفع من أسعار البنزين بكل منتجاته وأنواعه من1إلى 1.3ديناراً.

وقد أكدَّ مدير عام مؤسسة نفطال السيِّد حسين ريزو بأنَّ رفع أسعار الوقود من صلاحيات الحكومة وحدهاَ وبالتالي فإنَّ الزيادات ستدخل حيِّز التنفيذ بداية من شهر الفاتح من شهر جانفي/يناير سنة2017 وهذا ما سيؤثر على رفع سعر تذاكر النقل والقطارات وأسعار المواد الاستهلاكية الفلاحية ومشتقاتها بالدَّرجة الأولى وسط لجوءِ الحكومة إلى اتخاذ إجراء أشدَّ قسوة،وهو فرض ضرائب جديدة على خدمات الجيل الثَّالث من الهواتف النقالة ورفع سعر خدمات الانترنت إلى حوالي17بالمائة ورفع القيمة المضافة على شراء قسائم السيارات من6آلاف دينار إلى18ألف دينار ويمكن أن يرتفع هذا السِّعر أكثر حسب درجة السيارة وقوته مما زاد من درجة الاحتقان المجتمعي والأعباء المالية على المواطن.

-كل هذه الإجراءات الغير مبررة في نظر الكثيرين أطلقت موجةً من الاحتجاجات وأعمال الشَّغب وفي منطقة القبائل بالتحديد في كل من مدن بجاية وتيزي وزو لتصل إلى ولايات البويرة وبومرداس،والتي كانت سلمية في بداياته وكان الهدف منها هو تنفيذ الإضرابات الوطنية والتي دعاَ بعضها إلى غلقِ المحلات التجارية.

وهذا ما حدث في هذه الولايات بطريقة جزئية أو كلية والذي دعت إليه بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي لا يعرف من يقف خلفها؟لتستغلَّ بعض الأطراف مثل  (حركة ألماك الانفصالية ) الأوضاع وتقوم بتحريض الشَّباب على حرق الممتلكات العامة في ولاية بجاية التي يعرف عن أهلها الرقى والحضارة المدنية والعلم والشَّيء اللاَّفت في تصريحات أحزاب المعارضة هذه المرة خلافا للمرات السَّابقة في تعليقاتها على موجة الاحتجاجات الأخيرة،أنها تحلت بنوع من الموضوعية في الطرح ودعت إلى التَّحلي باليقظة والحذر وعدم جرِّ البلاد إلى المجهول محذرةً من العقبات الوخيمة لإحراق الممتلكات العامة والخاصة.

فتصريحات السيِّد على بن فليس رئيس حزب طلائع الحريات وكذلك السيدة لويزة حنون رئيسة حزب العمال وغيرها تعكسُ نوعاً من الوعي والخوف على مصلحة البلاد العلياَ التي هي المهدَّدة في المقام الأول.بينما أكد السيِّد نور الدين بدوي وزير الداخلية من ولاية قالمة أنَّ الدولة قد اتخذت كافة الإجراءات الأمنية الأزمة وبأنَّ أحداث بجاية معزولة وسيتم التعامل معها بحكمة وتروى،وعلى صعيد أخر ندَّد السيِّد صالح صويلح الأمين العام لاتحاد التُّجار والحرفيين الجزائريين بما وقع من أحداث دامية فيها وأكد بأن اتحادهم لم يدعوا إلى شنِّ أي نوع من الإضرابات الوطنية لغلق المحلات التجارية وبأنَّ هناك أيادٍ خارجية تريد العبث باستقرار الوطن وضرب الوحدة الداخلية لمجتمع الجزائري. 

وفي نظري فإنَّ موجة الاحتجاجات سيكون هذه لها ما سيتبعها من تداعيات وأحداث ستجعل البلاد في أتون ساخن إنْ لم تسارع الحكومة إلى تبنِّي مجموعة من الإجراءات الاقتصادية والإصلاحات المالية لخفض الأسعار وارتفاعها الجنوني وزيادة حجم المساعدات الاجتماعية للأسر الفقيرة والمعوزة من أجل طمأنة المواطن العادي،الذي أصبح يشعر بفقدان الثِّقة في كل من فيها ودون استثناء.

 

عميرة أيسر-كاتب جزائري

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Le Navire chavire , sauve qui peut one two tree a vos bouées, Al7ala rahi mata3jabch , alli 3andah gram sfar yathalla fih

  2. Maghribi wa kafa

    كان ممكن دعم الجزائريين أكثر، لكن آ الله غالب. فضرورة الاستمرار في الدعم على أعلى مستوى للبوليزاريو، لإدامة العداء المقدس للمغرب تفرض على عموم الجزائريين الصبر إرضاء لماضويي المرادية وبنعكنون الذين لازالت 1963تشغل كل مساحة عقولهم، في غياب المؤهلات الفكرية الضرورية التي تسمح للمسئول بتجكيم العقلانية والنظر دائما إلى المستقبل

  3. لالجيغي اميغيكان

    حان وقت استقلال القبائل لتنجوا ب12مليون قبائل من الخراب ان الجزائر مقبلة على عاصفة بوتفليقية اقوى من هوريكاين أمريكا انه العد العكسي ففرنسا سلمت مفاتيح الجزائر لأميركا التي ستعطي التعليمات للفقاقير على تتبع أوامرها انه الاستعمار الجديد تركيا فرنسا ثم أمريكا فلا تنتضروا مقاومين أو شهداء فالشعب ليست له أهداف الاستقلال لانه سيعيش مكرم مع الاستعمار احسن من ان يحكمه ابن جلدته ويفقره إلى اقصى الحدود انه سيبقى ابن أمريكا عوض ابن فرنسا

  4. القناص

    هكذا الجزائر تغرق بسبب نظام دكتاتوري مافيوزي قمعي ... والخناق يشتد على عصابات بوزبال الجزائرية بعد اقتراب المغرب من العودة للإتحاد الافريقي الذي لن يزيد الوضع سوى انغماسا في مستنقع لا مخرج له ... أسابيع قليلة تَفصل المغرب عن العودة إلى مقعده بالاتحاد الإفريقي، حيث من المرتقب أن تَحسِم القمة المقبلة التي ستنعقد في أديس أبابا بإثيوبيا نهاية الشهر الجاري، في أمر رجوع المغرب إلى محيطه المؤسساتي القاري. وتأتي عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي في وقت تراجعت فيه مجموعة من الدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي في دعمها لعصابات بوزبال الجزائرية، التي تعيش أحلك أيامها قبل انعقاد القمة المرتقبة في نهاية يناير 2017، خاصة وأن رئيسة المفوضية دلاميني زوما، أَخبرت العصابات الجزائرية بأن أيامها في الاتحاد أصبحت معدودة، في ظل تزايد عدد الدول المؤيدة لعودة المغرب إلى مقعده الطبيعي في الاتحاد. وفي وقت تراجعت فيه الجزائر عن ترشيح وزير خارجيتها رمطان العمامرة لمنصب رئيس المفوضية، وهو ما يعني عمليا أن عصابات بوزبال الجزائرية بدأت تخسر كل شيء، حتى قبل القمة، إذ بقي التنافس على خلافة زوما بين مرشحين عن كل من السينغال وكينيا وبوتسوانا وغينيا الاستوائية وبعض الدول الصديقة للمغرب والتي سحبت الاعتراف بعصابات بوزبال الجزائرية منذ سنوات. وكان المغرب تقدم بطلبه الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي بشكل قانوني وسليم وفقا لما تنص عليه ديباجة القانون التنظيمي للمنظمة القارية، بعيدا عن فرض موقفه من قضية الصحراء على البلدان الممثلة داخل الاتحاد، كما تَزعُم أبواق وسائل الإعلام الجزائرية التي أُصيبت بالسُّعار منذ أن قرر المغرب استرجاع كرسيه داخل الاتحاد الإفريقي. ومن جانب آخر فقد كتبت جريدة "سيغلو XXI " الإلكترونية الإسبانية أن الدبلوماسية المغربية النشيطة قلصت إلى حد كبير نطاق مناورات جهاز الدعاية الموالي لعصابات بوزبال الجزائرية في أمريكا الجنوبية. وأوضحت الجريدة الاسبانية أن عصابات بوزبال الجزائرية تلقت ضربة قوية في أمريكا الجنوبية مع تزايد حضور المغرب بهذه القارة، والذي يتجلى على الخصوص في فتح سفارة للمملكة مؤخرا بعاصمة باراغواي. وأشار كاتب المقال إلى أن القوى العظمى بأمريكا الجنوبية، البرازيل والأرجنتين والشيلي، لم تنخدع بشأن ملف الصحراء المغربية، مذكرا بموقف الشيلي الحازم الذي أضحى مرجعا لمجموع القارة بشأن هذه القضية.

  5. القناص

    ماذا ؟ لماذا نحن نزداد فقرا وهم يزدادون غنى ؟ لماذا نحن نجوع وهم مصابون بالتخمة ؟ لماذا نحن عراة وهم وحاشيتهم لا يقتنون الا الماركات العالمية من أفخم المحلات التجارية وبالعملة ؟ لماذا نسكن مساكن غير لائقة وبراريك لا انسانية وهم ينعمون بأفخم القصور والفيلات دون دفع حتى ثمنها وضرائبها ؟ لماذا نحن وأبناؤنا نعاني مع النقل ووسائل التنقل والخدمات الصحية المتدنية والتعليم المتدهور وهم لهم سيارات الدولة من آخر صيحة ولهم تذاكر مجانية للتنقل وللسفر عبر الطائرة دون عناء ولا أدنى مجهود هم وأولادهم وعائلاتهم ؟ لماذا هم يفرحون ويسعدون حين نحن نعاني ونقاسي ويلات وصعوبات الحياة ؟ لماذا تداس كرامتنا يوميا وكل لحظة أينما تنقلنا وذهبنا سواء بالادارات الحكومية أو بمستشفياتها أو بمطاراتها وبمصانع ومعامل عائلات حكامنا وشياتيهم ؟ لماذا نصطف بطوابير لساعات وأيام من أجل كيس حليب لأطفالنا وخبزة ؟ نحن شعب بلد البترول والغاز وحكامنا لا يأكلون إلا ما تستورده طائرات الدولة لهم من أفخم الأسواق العالمية ؟ لماذا حال الاماراتيين والقطريين والسعوديين والكوتيين أفضل من حالنا بمئات السنين وهم بلدان بترولية كذلك رغم أنهم بموارد وقدرات وكفاءات أقل مما لدينا ؟ لماذا يومنا عذاب خوف رعب ترقب وشك وغدنا مظلم سوداوي مخيف، وهم يوهم وغدهم أمل وسعادة وفرح بما سيحيونه هم وأبناؤهم وعائلاتهم وشياتوهم من سعادة ومتعة وتراكم لمزيد من الثروات ؟ لماذا ندفع نحن كل الضرائب ونؤدي كل الواجبات وهم معفون تماما من كل ذلك باسم القانون والقوة ؟ لماذا نحن بلد غني والشعب والشباب يحيى حياة الفقراء ؟ لماذا نحن ببلوغنا الخمسين لا نعود صالحين لشيء في نظر حكامنا والقانون الذي سطروه لنا وهم لا حد لعمرهم ولا عدم صلاحية سنهم وحتى وإن تجاوزوا التسعين ؟ أقنعونا أن لا مستقبل للبلد من دونهم. لماذا ولماذا ولماذا ؟ فقط لأننا شعب كسول، شعب غبي، شعب يرضى بالذل والخنوع، شعب سمح لغيره الكلام واتخاذ القرار مكانه، شعب بكل بلادة، كان يسمع ويصدق ما ترويه " الشروق" والجرائد الصفراء والاذاعات والأبواق المكتراة من طرف الحكام، شعب تخلى عن دينه ومبادئه، شعب فضل الكراهية والنفاق والغش والزواق بدل الصدق والحب والتآزر والتآخي، شعب لم يعرف كيف يخرج من سبات الماضي وشعارات الماضي منها البالية ومنها المزيفة ومنها المضللة ومنها اللاهية للشعب عن مطالبه وحاجياته . شعب سكت عن نهب ثروات بلاده لستين سنة حتى أصبح النهب حق يكفله الدستور الذي وضعوه هم بأييدهم، شعب سكت عن الحق فأخرسه الظلم، شعب صدق وطمع ثم سكت عن أكذوبة وذريعة حكام الجزائر لأكثر من أربعين سنة، بأن مستقبل البلد رهين بتدمير وتمزيق وإضعاف وتشتيت شمل جيرانه، علما ويقينا منهم أن تطور جيرانهم، كما هو اليوم الحال مع المغرب، يفضحهم أمام شعبهم ويعري نهبهم وخيانتهم لوطنهم باسم الشعارات التي لا تنتهي، وما أن تَحل من مصيبة بالبلد إلا ادعوا رميا وبهتانا الجيران و " الأيادي الخفية والأيادي الخارجية " بالمكر والتدخل في الشؤون الداخلية للبلد، شعارارات بالية حقا عارية من كل حقيقة وعى درسها كافة الشعوب منذ حرب الخليج الأولى، وأن الأمل وكل المستقبل والازدهار مرتبط بطرد المغرب من صحرائه بخلق كيان وهمي خنوع تابع أسموه البوليزبال، فكان حقا فخا ماكرا شيطانيا نصبوه لشعب الجزائر المتهور اللاهي المنتشي بسهرات الراي وسبات القرقوبي الطامع الحالم المنساق وراء أكاذيب حكامه، فأعطاهم بذلك ذريعة وحجة وورقة قوية يشهرونها كل مرة في وجهه لتبرير تبذيرهم لخيرات ودراهم البلد، لتبرير الكساد الاقتصادي والأزمة وتدني المعيشة وتدهور الخدمات الاجتماعية بحكم تخصيصهم حصة من ميزانية البلد التي يجهل عنها الشعب الكثير لدعم البوزبال وإرضاء أبنائهم وعائلاتهم وارتشاء الحكام الأفارقة ومن يدعمهم ويساندهم في أطروحتهم التي فضحها الزمن على أنها لعبة فقط وتجارة وبطاقة بيضاء، واليوم علنا أضيف لأتعاب وعبء مصاريف البلد مصاريف أخرى لتغطية حاجيات موريطانيا الغذائية واللوجيستيكية والاعلامية والحربية علما أن موقف موريطانيا بالسياسة الدولية لا يسمن ولا يغني من جوع، بل هو بلد كالعبد المأمور . ما قدو فيل زادوه فيلة . لماذا على الشعب الجزائري خاصة الضعفاء والبسطاء أن يدفع من جيبه وقفته الغذائية وعلى حساب تحصيل أبنائه تعليم جيد وخدمات صحية في المستوى وفرص عمل ونمو اقتصادي لينتفع ويتمتع ويسعد غيره من عصابة البوليزبال وأبنائهم بموارد الشعب الجزائري ..؟ ما ذا جنينا بعد 42 سنة من دعم البوزبال على حساب رهن مستقبلنا بهم وعلى حساب تطوير علاقات طيبة منفعية متبادلة مع جيراننا وإخواننا المغاربة ؟ كم فرصة أضعناها للنمو والغدو بالبلد نحو الأمام والتطور بمعاداتنا لأخواننا بالمغرب حد قطع الأرحام وتشريد العائلات وقطع الأرزاق ؟ بالله علينا يا أيها العقلاء منا من هو أخير وأفضل وأنفع الينا ؟ جار مثل المغرب أم جار كالبوزبال ؟ لماذا بأوربا تسعى كل الدول الى تقوية روابطها بجيرانها وتعمل بكل قوة أن يكون لكل واحد منها جيران أقواياء في كل المجلات على أن يكون جيرانهم ضعفاء فقراء متخلفون اقتصاديا واجتماعيا وديموقراطيا ؟ أُنظر إن كان لك عقل وذاكرة وبصيرة وثقافة اجتماعية وسياسية مع اسبانيا وبلجيكا ورومانيا و و و ..أنظر كيف كانت هاته الدول فقظ خلال التسعينيات من تخلف وتدهور اقتصادي وتجاري وصناعي وكيف أصبحت اليوم وبفضل من ...  ! أليس بفضل جيرانهم ؟ لما فقط نحن العرب خاصة حكامنا لا هم لهم ولا يسعدون باليوم إلا اذا رأوا فيه جيرانهم تسيل دماؤهم جياعا عراة مشردين بلدانهم ضعيفة متخلفة فقيرة غير ديمقراطية ؟ ماذا استفدنا وماذا أهدرنا من ثروات بدعمنا لمدة 42 سنة للبوزبال ؟ المغاربة بصحرائهم ساكنون مرتاحون منتفعون يحيون حياة الأمن والأمان والاستقرار والسكينة يتمتعون بحياتهم كيفما يشاؤون ويبرمجون مستقبل أبنائهم كما يحلمون ونحن البوزبال نمسي ونصبح على شعارات كاذبة جوفاء خادعة .. هكذا إذن تُنهب وتصرف وتبذر دراهم البلد ويرهن مستقبل الفقاقير لغد مجهول أو حافل بالوعود الكاذبة سعيا ولهثا وخدمة خدمة لتوفير السعادة والهناء والمتعة والاستمرارية في السلطة لحكام البلد الذين لا يغادرون الكراسي الا محمولين فوق النعوش حتى المرض، يصنعون منه بطولات ، لا تمتلئ بطونهم هم وأبناؤهم وعائلاتهم وشياتيهم وكل المنافقين، ثم كذلك حكام وعائلات البوزبال لتغطية مصاريفهم ودراساتهم واقتناءاتهم لأفخم العقارات وفتحهم لأرصدة بنكية بأوربا وأمريكا اللاتينية ولا حاجة لذكر أمثلة لأنه لا ينكرها الا جاهل أو شيات أو عميل، ثم كذلك لتغطية رشاوي العديد من المنابر الاعلامية المحلية والدولية وبعض الحكام الديكتاتوريين أمثال بعض الحكام بأفريقيا وأمريكا اللاتينية وكذا بعض منعدمي الضمير والأخلاق من رؤساء بعض المنظمات الدولية التجارية الفاسدة ... مصاريف.. مصاريف... مصاريف.. هنا وهنالك والشعب راض يتفرج على هذه المسرحية الدنيئة الخسيسة اللا أخلاقية إنتاجها وأبطالها حكامه لعدة عقود دون أن يحرك ساكنا ، أ ليس الصمت على مكروه وباطل هو رضى به ؟ أ ليس الصامت على فساد هو فاسد كذلك وعمل فساد ومشاركة ودعم له ؟ " اللي ضرباتو يدو ما يشكي " . لا لا لا ، ليس لأحد الحق اليوم في الكلام ولا الاحتجاج ولا التعبير عن تدمره مما آل اليه وضعه وحاله ومستواه وحاضره ومستقبله ..لا لا أنتم من صمتم وصمتم وقبلتم بلعبة النفاق والكسل والسكوت عن الحق وتسترتم على الفاسدين وتسترتم وساندتموهم لعقود ...  ! ما عليكم اليوم الا الصبر أو الانتحار .. لقد بلغ السيف أقصى حده بالجسد من زمان وفاض الكأس منذ عقود .. حالنا المزري وكسادنا البائن اليوم هو ليس نتيجة خطأ أو تهور أو عمل إجرامي ارتكبه حكامنا والفاسدون منا بالأمس فقط ..  ! لا.. لا.. بل هو مسلسل فساد ونهب وتغييب للديمقراطية والجشع وتغييب للقانون ورسم دساتير على المقاس وتغييب للشعب وإضعاف لقدراته الفكرية والتعليمية وتجويع لبطونه خلال عقود عملا بالمبدء القائل، لتستمر في الحكم والسلطة دون مضايقات ولا محاسبة ولا معارضة من شعبك فحصِّن نفسك بإعلام مرتزق واَصنع لوبيات فاسدة من أصحاب المال الفاسد ثم اصنع شعبا جاهلا غير متعلم وهمش التعليم بالبلد وشوه سمعة المعلمين وجوع بطونهم حتى لا يعد تفكيرهم يتعدى حدود التفكير في توفير خبزة وأَحِط من كرامتهم وهدد أمنهم اليومي وسلامتهم في أجسادهم وحياتهم وحياة أولادهم حتى لا يكون لهم هَمٌّ بيومهم غير هَم توفير خبزة وعودة سليمة لهم ولأبنائهم مساء سالمين من تسليط المجرمين وقطاع الطرق عليهم .. هكذا يبني الديكتاتوريون أنظمتهم ليطول استبدادهم لشعوبهم ونهبهم لثرواتهم .. إذن هكذا باختصار تراكمت حلقات هذا المسلسل للفاسدين والفساد منذ فجر الاستقلال الى الأمس واليوم ... لا حق لكم اليوم في لوم حكامكم الفاسدين، ولوموا فقط أولا أنفسكم وعضوا على أيديكم بقبولكم للفساد والفاسدين منذ عقود وما اليوم عليكم الا أن توجهوا ظهوركم لسياط الشياتين وخدام الفاسدين، وما نيل الحرية والعدالة والديمقراطية ومحاربة الفاسدين بلعبة شطرنج بل هي تضحية بالغالي والنفيس وتنكر للذات وعزم إيمان بتحقيق الانعتاق وظروف أفضل للأبناء والأجيال القامة ولا تحسبن أن ما تعيش عليه الشعوب الأوربية والأمريكية وبعض الدول الأسوية من حقوق وعدالة ومساواة ورفاهية في العيش ومستوى جيد بالتعليم والصحة والعمل وامتيازات أخرى قُدم لها على طبق من فضة من طرف حكامهم بالماضي واليوم، بل جاء كل ذلك فوق جثث ملايين الضحايا من المناضلين والشرفاء من رفضوا الذل والخنوع والتبعية والعبودية والاقتتال والخلود بالسلطة وأفضل وأقرب مثال ما عاشه جيراننا الاسبان من دماء لنيل حقوقهم ونفس الشيء عاشه الفرنسيون والألمان والأمريكان واليابانيون والكوريون والصينيون وغيرهم ممن ححقوا انعتاقهم أو بعضا منه .. كل أمانينا رغم أن الأماني تبقى أماني فقط والواقع يفرض العمل والتحرك والتبصر والحكمة والرزانة والصبر حتى لا نسلك ولا نقع فيما وقع فيه غيرنا من الشعوب الأخرى من اقتتال واراقة دماء وإسقاط لضحايا أبرياء، وليعلم الجميع أن ما من مصيبة تحل ببلد الا كان للضعفاء والفقراء والبسطاء حصة الأسد من الضحايا، وكان الأغنياء والأقوياء ورجال السلطة والحكام في منأى من ذلك، ولعل مثال سوريا والعراق واليمن لخير أمثلة عن من يؤدي غاليا فاتورة المطالبة بالحق ورفض الفساد .. ربنا لا تواخذنا بما يفعله الفاسدون والسفهاء والظالمون والشياتون والمتعاونون معهم منا .. ربنا أحقن دماء المسلمين وافضح الظالمين وتولنا فيهم واجعل اللهم مكرهم دائرة عليهم وولي فينا من يخافك فينا وأجرنا من المنافقين ومن ليس لهم كرامة ولا ضمير ..

  6. القناص

    الرغبة أكيدة في التحرر من الديكتاتورية العسكرية، التي تصدت بوحشية لا نظير لها إلا في العصور الوسطى. حيث بلغ عدد الموتى 300.000 شخصا، وعدد المفقودين 25000، وعدد المسجونين 125000، عذبوا كلهم تعذيبا وحشيا، وبلغ عدد المبعدين إلى معتقلات الصحراء الجزائرية 37000 شخصا، وما زال بعضهم إلى اليوم يعاني من مختلف أنواع السرطان، والأمراض المستعصية الأخرى، لا لسبب غير أنهم يومئذ في 03 من جويلية 1962 عبروا عن اختيار مشروع مجتمع يضع حدّا لنظام شاذ، جمع بين الغطرسة والجهل، المحسوبية ولوازمها الطبيعية ، عدم الكفاءة والفساد.

  7. القناص

    لماذا النظام الجزائري يَفرح لفتك شعبه كما يفرح لفتك النظام السوري لشعبه على عكس دول العالم التي تتأسف بشدة لكل حادث مؤلم ؟ حكام الجزائر يُرعبون الشعب كل يوم بالكلام عن الأيادي الخارجية والداخلية، والفتنة، والخطر الذي يتصَوَّرونه متربصا بهم ؟  ! ما نعرفه نحن، هو أن الأنظمة القوية الثابتة المستقرة لا تَهزُّها أزمات أو انتخابات ولا احتقانات بسهولة، ولكن النظام في الجزائر في حالة فزع دائم من خطر قادم، لا يعرف ما هو ، ولا يعرف من أين سيأتي، ولا يعرف متى ... نظام مذعور يخاف انتخابات غير مزورة، ويخشي حرية حقيقية، ويهاب حرية التعبير وفضح الفساد، ويَرتجُّ من أي اختلاف أو خلاف  ! هذا النظام المدجَّج بأجهزة متنوعة، من تشكيلات الأمن ووسائل الإعلام الكثيرة والشياتا والأحزاب الحليفة أو الأُخرى الأليفة، وبشيوخ ودعاة سلَّموا عمامتهم وضميرهم، ورؤساء جمعيات وطنية تنازلوا عن مكنوناتهم، وأصحاب مالٍ ومصالح شخصيةٍ، وأصحاب المعرفة.. لم يستطع بالطبقة الخام وبرجاله وساسته وأجهزته المصابة بالخَرَف أن يبيد كل الأجندة الخارجية التي تتربص بالجزائر، لا ، بل ليس يستطيع حتى الممانعة حتى لا تذهب المحاصصة، وتستمر سياسة الرضى الخارجي، على الرغم من الغضب الداخلي... هذا هو النظام الذي عمر أكثر من نصف قرن، وقيلت فيه أشهر عبارات "طاب جناننا '' و " خرا وين حبيت " ، لا زال لم يستوعب الدرس بعد ، فالشعب لن يبقى منَوَّماً محكورا طول التاريخ، والنظام الهمجي لا يدرك أن يوما ما لا بُد للقيود والأغلال أن تنكسر، لا بُد للجزائري أن يعيش في جو لا خوف فيه ولا صناعة تُخاط خلف الكواليس، لا بد له في يوم من الأيام أن يستيقظ من غفلته ويكسر كل القيود وكل الحدود التي تَحجبه عن العالم الخارجي.. لماذا كل الهيئات الرسمية من وزراء ورؤساء أحزاب الموالاة ورؤساء الجمعيات وممثلي المجتمع المدني والأقلام المأجورة تعمل كلها جادَّة في تخويف الشعب بخطر محدق... ؟ خطر محدق بالنسبة لهم لأنه يضع حدا لتَحكُّمهم وسيطرتهم واستغلالهم واستعبادهم للشعب الجزائري، لكن هذا الذي ينظرون إليه أنه خطر مُحدِق، إنما هو انفراج وتحرر بالنسبة للشعب المحكور ... يحاولون تخويف الشعب وكأن البلاد أمام فصول مسلسل الموت القادم من كل مكان ؟ لماذا حكام النظام مَرعوبون من إضراب تجار واحتجاج الشعب ومن فوضى واضطرابات تُلاحقهم، وفِتنة مُطلة قادمة ؟ أَ لأنها تفسد مخططاتهم أم أنها ستعصف بأموالهم أم هي فعلا ستُسقِط الدولة الشمولية والنظام القمعي الدكتاتوري  !  ! ليس للشعب ما يَخسره وقد أَلِفَ الخسارة والحُكرة .. النار اشتعلت وهي مشتعلة في قلوب الشعب لذلك الفوضى والثورة قادمة في موعدها لا محالة، جالبة معها الفتنة التي استقرَّت وأرست قواعدها، ولم تكن تنقصها سوى هذه الشرارة أو الإشارة، لأن الجزائر أصبحت كشخص يحمل فيروس لا يدري أنه يَحمِله ولا يشعر كم سيقتل من أرواح ويخرب من بيوت وكم ستكون مساحة الدمار ... لا شيء يخسره وقد خسر كل شيء .. الدمار آت .. الفساد السياسي والاقتصادي والثقافي والشعبي والجهل الديني والغوغائية السائدة، أَلهَبَت السُّخط الاجتماعي الذي سينفجر لمحاسبة أشباح التَّشبت بالكراسي والهيمنة على الدولة وأموالها والمسؤولة عن تخدير الشعب وتنويمه، دون العمل على معالجة الاختلالات الخطيرة التي تنخر أركان الدولة من فسادٍ وفقر مذقع وتفاوت طبقي هائل وتعصب جهوي ومذهبي وإعلام منافق وآفاق مسدودة والبطالة وغياب السكن وارتفاع الأسعار وتقهقر القدرة الشرائية وغياب التغطية الصحية وتساقط تأمينها الصحي ونهب العقارات وأملاك الدولة والمواطنين بقوة، والنقص الفادح في وسائل التطور والتقدم وغياب مراكز البحث وغيرها، والقائمة طويلة...

  8. Amazirgh

    ذكر الجنرال المتقاعدنزار منذ عشر سنوات خلت  ( التسجيل موجود على اليوتوب  ) أن الجزاءر صرفت 360 مليار دولار امريكي على البوليخرارو و النتيجة صفر على صفر ، و زاد قاءلا " و ما زلنا نصرف ااموال الشعب على هؤلاء (الرعاوين ) عوض أن تستثمر تلك الأموال في البنية التحتية و تكوين اجيال منتجة من الجزاءريين ، كفى كفىى"، تصوروا لو صرفت تلك الأموال على البنية التحتية و التعليم و الصحة وووووو ...... يتكون بلادنا اليوم سويسر افريقيا .

  9. بلاد اخرى وين حييت

    الصورة تعطي الحالة الحقيقية للفقاقير السنوات العجاف آتية على الآخر واليابس فلا لفتح الحدود مند الاستقلال لم نسمع كلمت حق في المغاربة ولا مساندتهم في قضية الصحراء المفتعلة من جنيرلاتكم بل الوقاحة وصلته بكم لدعم حكومتكم الدكتاتورية والناكرة والمغادرة للمغرب عرفناكم معدن لا يوسى شيء لصوص وغدارا فمةتةا في جزيرة وقواقكم موتو كما قتلوا الشعب في حلبة والعراق سنرى مدى مقاومتكم للاستعمار يا فقاقير يا حقاقير

  10. صحراوي

    كيلو موز بالجزائر 600 د.ج. في حين في المغرب بأقل من 85 د.ج. الحد الادنى للاجور بالجزائر هو 18.000 د.ج. في حين في المغرب يفوق 24.000 د.ج. لا انكر ان المخزن المغربي والعسكر الجزائري وجهان لعملة واحدة في الفساد ولكن المخزن المغربي لا يمكن ان تصل به الوقاحة الى التحكم في اثمنة المواد الغدائية. في المغرب كلشي واكل كلشي شبعان ... الموز متاح لكل طبقات المجتمع بالكيلوات يمكن تشري موزة ب5 د.ج. لذلك مرحبا بكم في المغرب تشبعو بعدا غير المنتوجات الفلاحية المغربية موز .. برتقال .. افوكا ... كاكي .. نون .... تفاح ... اجاص ... دلاح بالواحدة ماشي بقطعة .... عنب .... اناناس ... حب الملوك .... الخ

  11. رامي

    الجزائر لا زالت محتلة من قبل فرنسا وما الحكام الظاهرون إلا ممثلون، للإسلام محاربون يفرضون علينا بدل القرآن قانون نابليون، ومن أجل ذلك يقتلون ويعذبون ويغتصبون وينهبون.

  12. Al atlassi

    Dans la loi de finance de 2017 cabranates frança ont consacré un budget de 5 milliards de dollars pour la république fantomatique du polizebel au détriment des fakakirs algériens. SELLAL demande aux moutons de serrer la ceinture et de faire le régime. d’autre part le père noël SELLAL promet une vie des rois pour les dirigeants et les familles des polizabels à Tindouf.

  13. محرز

    المواطن الجزائري أصبح يفرز البترول من شريانه فلما لا يساعد بلده المغبون ولو بحمار يملكه . السيد الرايس قال لكم البلاد بغات المساعدة للخروج من الأزمة

الجزائر تايمز فيسبوك