مباحتات مغلقة على حاملة طائرات روسية بين حفتر و وزير الدفاع الروسي

IMG_87461-1300x866

زار المشير خليفة حفتر الذي تسيطر قواته على قسم كبير من شرق ليبيا، الاربعاء حاملة طائرات روسية قبالة ليبيا، وفق ما افاد مصدر عسكري مقرب منه.

وقال المصدر إن “المشير حفتر توجه الى حاملة الطائرات الروسية قبالة طبرق (شرق) للقاء وفد عسكري روسي”، من دون تفاصيل اضافية.

واكدت وزارة الدفاع الروسية هذه الزيارة في بيان.

واورد البيان “في 11 كانون الثاني/ يناير 2017 توجه المشير خليفة حفتر إلى حاملة الطائرات اميرال كوزنتسوف” حيث التقى ضباطا روسا وافراد الطاقم قبل أن يبحث عبر الدائرة المغلقة مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو موضوع مكافحة الارهاب في الشرق الأوسط.

وكان حفتر توجه نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الى موسكو حيث طلب المساعدة لرفع حظر السلاح الذي تفرضه الامم المتحدة على ليبيا.

وتمكنت قوات حفتر التي تقاتل المتطرفين من السيطرة على قسم كبير من مدينة بنغازي، مهد الثورة الليبية في شرق البلاد بعدما سيطر عليها الجهاديون في 2014.

ويحظى حفتر بدعم البرلمان المنتخب وحكومة موازية في شرق ليبيا، ويرفض الاعتراف بحكومة الوفاق الليبية التي مقرها في طرابلس والمدعومة من الأمم المتحدة.

 

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. فلتستعد الجزائر لسوريا ثانية بجوارها . مادامت لم يرقها اتفاق الصخيرات الدي كان سيساعد الشعب الليبي على الخروج من ازمته ....لولا تدخل الجزائر وتحريض بعض الليبيين القدافيين على رفض اتفاق الفرقاء على خطة اممية بمنتجع الصخيرات المغربية . لان الجزائر حقودة لايسعدها ان يكون المغرب سببا في حل الخلاف بين الليبيين ..لولا هدا التدخل السافر في ليبيا لحلت المشاكل مند التوقيع على اتفاق الصخيرات التي صرح ممثل الامم المتحدة بان الاطار الوحيد والممكن لحل ازمة ليبيا والا ..........................

  2. بعد تركيا وفرنسا تدخل امريكا

    كل تدخلات في دول الجوار لا تنفع انها تربح بعض الوقت للسرقة لا غير فالخرائر مقبلة على بحر من الدمائ لا نهاية له أفضت من سوريا والعراق مجتمعة فانتضروا لتجنوا ما غرست أيديكم الحرب ستبدأ بانتفاضة شعبية ثم صراع صناع القرار من العسكر فتنجر إلى حرب أهلية فتدخل الغرب بالأيدي الخارجية إلى حرب مذهبية سينتشر السلاح والتقتيل فلن تحل الأمور ولن تهدي الا بدخول أمريكا لاستباق الأمن وهكذا قد يتم استعمار الجزائر 132 قرنا

الجزائر تايمز فيسبوك