أسباب الانهيار السريع «لأسطورة حفتر» في ليبيا

IMG_87461-1300x866

ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة، ربما تنطبق تلك الحكمة أكثر ما تنطبق على قوات القائد العسكري الليبي خليفة حفتر، الذي لم تمض إلا شهور قليلة على سيطرته السريعة على منطقة الهلال النفطي الليبي ذات الأهمية الاستراتيجية، حتى فقدتها قواته بنفس السرعة والسهولة، تستعرض السطور التالية معارك الهلال النفطي الأخيرة، ودلالاتها، وتأثيرها المحتمل على مستقبل حفتر في ليبيا.

1- أطراف الصراع في ليبيا: من يقاتل من؟

يتقاسم النفوذ في ليبيا ثلاث حكومات، لكل منها الميليشيات العسكرية التي تدعمها، وكل منها تدعي أنها الحكومة «الشرعية»:

جبهة حفتر

يتركز نفوذه في المنطقة الشرقية، ويمثلها سياسيًا مجلس النواب برئاسة عقيلة صالح الذي يتخذ من طبرق مقرًا له، ويرأس الحكومة المنبثقة عنه ومقرها مدينة البيضاء عبد الله الثني، وقد سطع نجم حفتر في 2014 بعدما أطلق ما سماه عملية الكرامة، واتخذ من شعار «مكافحة الإرهاب» مرتكزًا لخطابه.

وتتكون قواته بالأساس من مجموعة من العسكريين السابقين، ومسلحين قبليين تمكن من إغرائهم بوعود مجزية، فضلًا عن مقاتلين ينتمون لتيار السلفية المدخلية وينتظمون في عدة كتائب أبرزها «كتيبة التوحيد»، كما تدور الأحاديث حول استعانته بمقاتلين من تشاد، ومرتزقة تابعين لحركة العدل والمساواة السودانية المتمردة.

وطالما حظي حفتر بدعم مصري وإماراتي لا محدود، سياسيًا وعسكريًا، بل أشارت التقارير أكثر من مرة إلى قيام طائرات البلدين بتنفيذ غارات جوية داخل الأراضي الليبية بهدف مساعدة حفتر في التغلب على خصومه، كما برز مؤخرًا الدعم الذي يحظى به الرجل من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقد استقبلت موسكو جنودًا من جرحى حفتر للعلاج على أراضيها.

حكومة الوفاق

مقرها العاصمة طرابلس، يرأسها »فايز السراج» وهو مهندس معماري سابق شق طريقه إلى السياسة، وقد تأسست بناء على اتفاق الصخيرات الذي رعته – وباركته لاحقًا جهات دولية عدة، والسراج مدعوم عسكريًا من كتائب مصراتة التي تعد أقوى التشكيلات العسكرية في البلاد.

تحظى حكومة الوفاق بقبول دولي واسع، سيما بعدما تمكنت قوات «البنيان المرصوص» الموالية لها من طرد «تنظيم الدولة الإسلامية» (داعش) من مدينة سرت معقله في ليبيا، وتعد إيطاليا أحد أبرز الداعمين لحكومة الوفاق حاليًا، ورغم ذلك فقد فشل السراج في مهمة تجميع الفرقاء في البلاد تحت راية حكومته.

حكومة الغويل

يقود المهندس والسياسي الليبي «خليفة الغويل» ما يُسمى بـ«حكومة الإنقاذ»، وهي تابعة للمؤتمر الوطني برئاسة نوري أبو سهمين، ويتكون هذا المعسكر من القوى المناوئة لحفتر، والتي رفضت اتفاق الصخيرات، واعتبرت حكومة الوفاق «حكومة وصاية».

ويدعم هذا المعسكر رجل الدين الليبي المفتي «صادق الغرياني»، وعضو المؤتمر الوطني السابق «صلاح بادي» الذي يرأس ما يُسمّى لواء الصمود، وهو عبارة عن تشكيلات عسكرية مكونة من ثوار سابقين من مدن المنطقة الغربية مثل مصراتة والزاوية وغريان وطرابلس.

2- كيف تنازعت القوى الليبية السيطرة على منطقة «الهلال النفطي» الاستراتيجية؟

يطلق مصطلح الهلال النفطي علي المنطقة الممتدة على طول 205 كيلومترات من الساحل الليبي، بين مدينتي طُبرق والسدرة، وأبرز موانيها السدرة، وراس لانوف، والزويتينة، والبريقة، والحريقة، ونظرًا إلى أن تلك المنطقة تحتوي على ما نسبته 80% من قطاع الطاقة الليبي، فإنها تمثل أهمية استراتيجية كبرى تعطي من يسيطر عليها أفضلية على بقية أطراف النزاع في البلاد.

حتى نهاية العام الماضي، كانت أغلب منطقة الهلال النفطي تقع تحت سيطرة حرس المنشآت النفطية، بقيادة إبراهيم الجضران، وهو أحد من خرجوا لإسقاط نظام القذافي في 2011، ثم نجح في استقطاب عدد من شيوخ القبائل وضم الكثير من المسلحين إلى جانبه، كان الجضران أحد المؤيدين لعملية الكرامة، لكنه لاحقًا قرر تغيير بوصلته ليبايع حكومة الوفاق برئاسة السراج.

منتصف سبتمبر (أيلول) الماضي، وفي ضربة خاطفة ومفاجئة للجميع، تمكنت قوات حفتر من إحكام سيطرتها على منطقة الهلال النفطي، ورغم الإدانات المحلية والدولية للتصعيد العسكري في تلك المنطقة الحيوية، فلم يكد يمضي وقت طويل حتى خفتت أصوات الاعتراض، ليبدو وكأن الجميع قد أذعن للأمر الواقع الذي فرضه حفتر ببندقيته، وأضحى الرجل – في نظر العديد من المراقبين – الرجل الأقوى في ليبيا، الذي يتسابق إليه الوسطاء والفرقاء لنيل رضاه قبل البحث عن أي حل للبلاد الغارقة في أتون الانقسام منذ سنوات.

لكن تلك الحال لم تدم طويلًا، ففي مفاجأة أخرى غير متوقعة، لم يكد ينقضي الأسبوع الأول من مارس (آذار) الجاري، حتى طارت الأنباء بانهيار مفاجئ لقوات حفتر في منطقة الهلال، لصالح «سرايا الدفاع عن بنغازي»، وسيطرت السرايا على مطار رأس لانوف وميناء السدرة النفطي وكذلك مناطق النوفلية وبن جواد وسيدي بشر، وأصبحت مدينة أجدابيا هي نقطة الفصل بين المتحاربين.

3- ما هي «سرايا الدفاع عن بنغازي» التي هزمت قوات حفتر؟

أعلن عن تأسيس «سرايا الدفاع عن بنغازي» لأول مرة في الثاني من يونيو (حزيران) 2016، على يد شخصيات بارزة من ثوار الشرق الليبي، وأعلنوا أن هدفهم مساعدة الثوار المحاصرين في بنغازي ومحاربة الثورة المضادة، وأكدوا التزامهم بمرجعية المفتي الصادق الغرياني فيما يتعلق بالأموال والدماء، وأنهم ثوار غير محسوبين على أي فصيل سياسي، وقد قوبل هذا التأسيس بمباركة من حكومة الغويل، ومن مرجعها الروحي المفتي الصادق الغرياني.

ودأب معسكر حفتر على اعتبار «سرايا الدفاع» ثمرة للتحالف بين تنظيم القاعدة وجماعة الإخوان وبقايا حرس المنشآت النفطية بقيادة إبراهيم الجضران، كما اتّهم المجلس العسكري لمصراتة – الواقعة غرب البلاد – بتقديم الدعم للسرايا، وقال بعض أعضاء مجلس نواب طبرق إن السرايا تلقت دعمًا من دولة قطر، وهو ما نفته وزارة الخارجية القطرية معتبرة أن تلك الاتهامات ليست سوى «ادعاءات باطلة».

وقد تعرض معسكر حفتر لما وصفه البعض بـ«فضيحة إعلامية»، أثارت الشكوك بشأن جدية كل الادعاءات السابقة، حينما سُرّبت تسجيلات صوتية لمكالمات وقعت بين المستشار السياسي السابق لمجلس نواب طُبرق محمود المصراتي، وضابط كبير في قوات الكرامة يدعى علي، وكشف التسريب عن وجود تنسيق بين قوات حفتر وبين مقاتلي داعش الذين فروا من بنغازي في يناير (كانون الثاني) الماضي.

كما يكشف التسريب عن خطة ممنهجة لنشر معلومات كاذبة حول «سرايا الدفاع» واختلاق قصص مفبركة ينشرها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لاتهام السرايا بالانتماء إلى تنظيم القاعدة، وتسويق الهجوم على الهلال النفطي بأنه تم من طرف جماعة الإخوان المسلمين وتيار الإسلام السياسي بهدف التأثير على الموقف الغربي.

وفيما رآه مراقبون خطوة ذكية غير متوقعة، أقدمت سرايا الدفاع على تسليم المنشآت النفطية التي سيطرت عليها إلى حرس المنشآت النفطية التابع لحكومة الوفاق، مؤكدة أن هدفها هو بنغازي وليس الهلال النفطي، كما أعلنت رئاسة الأركان العامة التابعة لحكومة الوفاق تبنيها للسرايا، ووصفت رئاسة الأركان بقيادة اللواء الركن عبد السلام جاد الله العبيدي أفراد سرايا الدفاع في بيان بأنهم «منتسبوها»، حيث قدمت «التحية لمنتسبيها بالمنطقة العسكرية ببنغازي، من ضباط وضباط صف وجنود والقوة المساندة لها».

4- ما أسباب الانهيار السريع لجيش حفتر في منطقة الهلال النفطي؟

أثار الانهيار السريع لقوات حفتر في منطقة الهلال النفطي تساؤلات عدة حول أسباب السقوط وتوقيته، وهو ما يمكن إيجازه في النقاط التالية:

– نجاح السرايا في تفكيك البنية الداخلية لقوات حفتر: فقد استفادت من «تململ» بعض المقاتلين سيما من قبيلة «المغاربة» الذين فقدوا بعض الامتيازات التي والوا حفتر من أجلها، ويؤكد هذا ما ذكره المتحدث باسم قوات الكرامة من أن قواتهم قد تعرضت إلى «خيانة» في المعارك الدائرة.

ويضاف إلى ذلك فشل حفتر في احتواء خلافاته مع كبرى القبائل في الشرق الليبي، وأهمها البراعصة، الذين نكل حفتر بابنهم فرج البرعصي، والعبيدات الذين يعتقل منهم الصديق المبروك العبيدي الذي كان يسعى في الصلح بين أبناء الشرق والغرب.

– الذكاء السياسي للسرايا: فقد أكدت أن المعركة لا تهدف إلى السيطرة على المواني النفطية، وأن وجهتها الرئيسية هي بنغازي، بل وسلمت المواني التي سيطرت عليها إلى القوات التابعة لحكومة الوفاق، وهي بذلك قد بعثت برسالة تؤكد التزامها بالخطوط الحمراء للأطراف الدولية التي تبحث عن الاستقرار في منابع النفط، وأجهضت الدعوات المحتملة للتدخل الخارجي، ووفرت جزءًا كبيرًا من طاقتها العسكرية لمعارك أخرى، ما يؤدي إلى إزاحة الضغوط بعيدًا عن منطقة الهلال.

– أضف إلى ذلك تآكل صورة حفتر داخليًا، وفقدان القدرة على الاستمرار في تسويق نفسه باعتباره رجل ليبيا العلماني القوي، فقد فشل الرجل في معالجة الأزمة الاقتصادية الحالية التي تعصف بالليبيين، كما أثر عليه بشدة تحالفه مع تيار السلفية المدخلية، وهو ما يضرب في مقتل دعاياه بأنه ما خرج إلا ليمنع قيام سلطة دينية في ليبيا، وأخيرًا ثمة عامل آخر مهم، هو الإشارات التي ظهرت للعلن عن خلاف بين حفتر وبين داعميه الإقليميين، المصريين تحديدًا، وهو ما سنبرز له شقًا منفصلًا لأهميته.

5- هل فقد حفتر دعم حلفائه؟

منتصف فبراير الماضي، وفيما نُظر إليه على أنه محاولة مصرية لاتخاذ موقف أكثر مرونة من الأزمة الليبية، التقى رئيس الأركان المصري الفريق محمود حجازي بكل من فايز السراج، ورئيس برلمان طبرق عقيلة صالح، وخليفة حفتر، وفيما كانت التوقعات تشير إلى احتمالية عقد لقاء ثلاثي قد يسفر عن انفراجة غير مسبوقة في المشهد الليبي، فوجئت وكالات الأنباء بأن حفتر قد رفض الاجتماع مع السراج، أي أنه لم يُبد احترامًا لوساطة القاهرة وهو على أراضيها.

بالعودة إلى معارك الهلال النفطي أوائل الشهر الجاري، تشير المعطيات إلى أن تدخل سلاح الجو التابع لحفتر في المعارك الجارية قد افتقر إلى الكثافة والدقة اللازمين لحسم القتال، وهو ما اعتبره البعض برهانًا على أن التدخل الجوي في المرات السابقة كان بدعم طيران أجنبي – مصري – تحديدًا، لم يكن حاضرًا هذه المرة.

بعبارة أخرى، يرى البعض أن مصر قررت عقاب حفتر، بالتخلي عن مساندته – ولو مؤقتًا – في المعارك الحالية، وكما تحدث أحد قادة قوات حفتر في
تصريحات صحافية، فإن قواته لم تتلق أي دعم عسكري من مصر أو الإمارات أو حتى روسيا في معركة الهلال النفطي، دون ذكر الأسباب، كما نقلت صحف أخرى عن مصادر دبلوماسية مصرية أن «شعورًا بالتململ والضجر» بدأ يتسلل إلى الأجهزة المصرية المعنية بالشأن الليبي من إصرار حفتر على «تعقيد الأمور» وعدم إبداء مرونة مواكبة لما تبديه الأطراف الليبية الأخرى من تنازلات قد تبدو محدودة لكن يُعوّل عليها مستقبلًا، بحسب وصفهم.

ولم يتوقف تعنت حفتر على عدم التجاوب مع الوساطة المصرية فحسب، بل رفض وساطة جزائرية كذلك، ومن بعدها وساطة تونسية، الأمر الذي جعله يبدو وكأنه حجر عثرة أمام التوصل لاتفاق ينهي النزاع القائم في البلاد.

ورغم تلك الإشارات، فإنه من الصعب التصور أن تتخلى مصر أو الإمارات تمامًا عن حفتر، بعدما استثمرت فيه الكثير، كما أن الفراغ الذي يمكن أن يتركه اختفاء حفتر من المشهد السياسي قد يعطي فرصة لأعداء القاهرة من الإسلاميين للتمدد، وهو ما لا ترغب فيه القيادة المصرية بكل تأكيد، والأرجح أن الموقف المصري الأخير ما هو إلا وسيلة للضغط على حفتر للعودة إلى حظيرة الطاعة، والقبول بلعب دور أكثر مرونة يساهم في تسوية معقولة للحرب الليبية.

سيكون لمعركة الهلال النفطي الأخيرة تأثيرات مهمة على مسار الأحداث في ليبيا، وحسبما يرى الكاتب والخبير في الشأن الليبي «محمد عبد الله لحبيب»:

«فقد خسر حفتر معنويًا بخسارته المواني النفطية أكثر بكثير مما خسره ماديًا؛ فقد اهتزت صورته التي يقدم بها نفسه للعالم باعتباره رجل ليبيا القوي، كما قد تعرضه لخسارة بعض حلفائه الداخليين الذين راهنوا عليه وقتًا طويلًا، وقد كانت مظاهر الامتعاض من بعض تصرفات حفتر تظهر من بعض حلفائه بين الفينة والأخرى. وهي خسارة يصعب تعويضها في ظل مناخ دولي وإقليمي بات أقرب إلى دعم الاستقرار في ليبيا، ولو بالتنازل عن بعض الحلفاء».

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مصري

    هذا الخامج يتلقى التعليماد والدعم العسكري واللوجيستي من الخارج ومن يتأمل خطاب أوباما الأخير يتأكد من خيانة وعمالة هذا الحقير: (عملت إدارتي على تطوير برنامج الطائرات من دون طيار للقضاء على مرتكبي التطرف العنيف في باكستان واليمن والصومال وسوريا، فجرى التخلص من 5000 مسلم إرهابي، كان آخرهم 150 من حركة الشباب الصومالية. هذا البرنامج المتسق مع مذهبنا في شن الحروب الاستباقية ضروري لحماية «المجمع الصناعي-العسكري الأميركي»، وترسيخ ثقافة القوة التي يؤمن بها مجتمعنا. هل وقع ضحايا مدنيون؟ نعم بالآلاف. لقد اضطررنا إلى ذلك، لنضمن تصفية الإرهابيين المستقبليين. لكن أكبر إنجازات إدارتي هي وأد «الربيع العربي»، فأنتم تعلمون أن الثورات التي نشبت في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عام 2011 هدّدت أمن صديقتنا، إسرائيل، التي نعدّ بقاءها في ذلك الجزء من العالم مرتبطاً ببقاء هُويّتنا نحن. ولهذا، نظرت أميركا إلى تلك الثورات بصفتها خطراً كامناً لا بد من إجهاضه. وقد نجحنا بالتعاون مع حلفائنا في تحويل ليبيا إلى دولة فاشلة، وقضينا على المولود الديموقراطي في مصر، ومنعنا السوريين من الحصول على أسلحة توقف القصف الجوي، وسمحنا لحلفائنا الشيعة باستباحة سوريا وإغراقها بالدم، فلا مصلحة لنا من انتصار ثورة تهدد الشعب اليهودي، وتعزز نفوذ الإسلام المتشدد. وفي الختام، قررنا إنهاء الخلاف مع إيران، بعد أن اكتشفنا أنها ليست مسلمة كما كان يُشاع، وأن التعاون معها لكبح الإسلام السني أكثر أهمية من الخلاف حول برنامجها النووي. وبالفعل، نحّينا الخلافات، وركّزنا على المشتركات، واتفقنا على وضع الشعوب العربية تحت التحكم. وكان لا بد أن تصطدم إدارتي، وهي تسعى إلى رسم مشرق جديد، بالحليف السعودي القديم. لقد قدّرنا أن الوقت قد حان لكشف خطورة النسخة الوهابية من الإسلام، والمسؤولة عن التطرف من شبه الجزيرة العربية إلى جنوب شرق آسيا. في الحقيقة، ليست الوهابية وحدها هي المشكلة. لقد تناولت مراراً خطورة العنف الذي تمارسه جماعات شرق أوسطية، وحاولت فصل ذلك عن جوهر الإسلام، ولكن الحقيقة أن الإسلام ذاته هو المشكلة، وأي فرار من ذلك إلى الحديث عن إساءة فهمه لن يقودنا إلى شيء. إن على المسلمين أن يعيدوا النظر في نصوص دينهم، ويجنحوا إلى مصالحتها مع الحداثة، كما فعلت المسيحية قبل قرون. وإلى أن ينفّذ المسلمون هذه المراجعة، فعليهم التأقلم مع الدكتاتوريات التي تحكمهم، إذ هي أفضل خيار للحد من خطرهم الكوني )

  2. مريم

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين. اللهم انصر المسلمين في كل مكان، اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان، اللهم انصر عبادك الموحدين في كل مكان، اللهم انصر إخواننا المجاهدين، اللهم ارفع كرباتهم، اللهم فرج همهم وغمهم يا رب العالمين، اللهم ارفع كرباتهم، وفرج غمومهم وهمومهم يا أكرم الأكرمين. اللهم دمر اليهود وأعوانهم، وأرنا فيهم يومًا أسود يا رب العالمين. اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان، اللهم أغنِ فقراءهم، واشف مرضاهم يا رب العالمين. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات. اللهم وفق الخليفة البغدادي ومن معه لما تحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى. اللهم وفق أنصار الخلافة لنصرة الخلافة يا كريم. ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار. عباد الله، اذكروا الله ذكرًا كثيرًا، وسبحوه بكرة وأصيلاً، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

  3. جزائري

    عجبا لأمة لا يجاهد فيها إلا الخوارج و الارهابيون المتطرفون. عجبا لأمة لا يسعى لتطبيق الشريعة فيها إلا الخوارج و الارهابيون المتطرفون. عجبا لأمة لا يخيف أعداءها إلا الخوارج و الارهابيون المتطرفون. عجبا لأمة يبتسم عند حضور المنية خوارجها المتطرفون. فأي عدل هذا الذي تدعون ؟؟؟؟؟ وبالخوارج تتهمون  ! ! ! ! وللصليبية تصفقون  ! ! ! واحذية الطاغوت تقبلون  ! ! ! وأي إسلام تزعمون ؟؟؟ للغرب تضحكون  ! ! ! ومن المجاهد تنتقمون  ! ! ! وبالعلماء الاتقياء تمتلئ السجون  ! ! ! لأنهم عن دينهم يدافعون ؟؟؟ أما علمتم انهم منصورون ؟؟؟ وإن شاء الله انتم الساقطون ؟؟؟ الأيام بيننا فانتظروا .... والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

  4. ليبي

    عرض الإعلامي وائل الإبراشي مقدم برنامج «العاشرة مساء» على فضائية «دريم2»، مقطع فيديو لمفتي ليبيا الإخواني الصادق الغرياني، قال فيه: «كل من يقاتل مع اللواء خليفة حفتر فهو كافر، ومن يموت خلال مقاومة لقوات حفتر فهو شهيد في سبيل الله». ووصف الغرياني اللواء خليفة حفتر وكل من يحارب معه بالخارجين عن ولي الأمر الواجب إطاعته شرعا. وتابع مفتي ليبيا: «من يكافح الإرهاب يكافح الإسلام، فهؤلاء يريدون أن ينقضوا على الإسلام بمحاربتهم للإرهاب». / وهذا تسجل للأخ وجدي عنيم حفظه الله وجازاه عنا كل خير https://www.facebook.com/Libya.Breaking/videos/1714394932139217

  5. إدريس

    كانت بداية معرفتى بحفتر الكافر فى أواخر الثمانينات حيث تعرفت عليه فى احدى الندوات العسكرية حفتررالكافر بدأت خلافاتى معه بسبب سياسته السلبية فى التسعينات ومحاولته الاستقلال عن الدولة بدعم وتمويل من قبل بعض الجهات الاستخبارية المعادية للدولة و بعد عدة وعود تلقاها من الولايات المتحدة الأمريكية تنص على تنصيبه رئيساً مستقبلاً بعد ذلك بأسابيع وصلت تسريبات خاصة للرئيس معمر القذافي أن خليفة حفتر الكافر يعد تحالفات سرية مع بعض قوى المعارضة فى الداخل الليبي ويعد لـ انقلاب عسكرى بتمويل أمريكي لاسقاط نظام الحكم هذا الأمر أثار غضب الرئيس معمر القذافي فأرسل عدة أشخاص لاغتيال خليفة حفتر الكافر ، لكن لم تنجح تلك المحاولات بسبب الحصانة والحماية الذى كان يتمتع بها حفتر الكافر من قبل جهاز المخابرات الأمريكية داخل الولايات المتحدة خليفة حفتر الكافر منذ بداية التسعينات اختفى عن الساحة السياسية بعد رسائل التهديد الذى أرسلها القذافي له و لعائلته خليفة حفتر الكافر رغم خلافه مع القذافى لكن لم تنقطع علاقته وقتها ببعض الشخصيات السياسية داخل ليبيا أيضاً لم تنقطع علاقته وقتها بالمخابرات الأمريكية حيث أرسل عدة وسطاء أمريكان عام 2005م إلى طرابلس للتوسط له عند الرئيس معمر القذافي من أجل ترتيب عودته إلى ليبيا ، لكن الرئيس رفض عودته رغم الوساطات الخليجية والأوروبية المكثفة حينها بعد فشل الجهود الأمريكية والأوروبية لترتيب عودته إلى ليبيا غاب خليفة حفتر الكافر عن المشهد السياسي لفترة طويلة إلى أن جاء الوقت المناسب لعودته فاستغل قيام ثورة 17 فبراير للعودة إلى ليبيا رغم أنه كان متردد فى باديء الأمر من قرار العودة بعد فقدان القذافي سيطرته على مدينة بنغازي عاد خليفة حفتر الكافر إلى الأراضى الليبية عند عودته إلى ليبيا و استقراره فى بنغازي كان حفتر الكافر يشغل منصب الوسيط المباشر بين الـ السى ايى ايه و بين المخابرات الليبية من خلال معرفتى بـ حفتر الكافر الرجل له علاقات قوية مع المخابرات الايطالية والفرنسية و الأمريكية ، سبق لـ حفتر الكافر أن شارك فى عدة مؤتمرات لمكافحة الارهاب فى واشنطن والأردن حفتر الكافر يعتبر التيارات الاسلامية هى العدو اللذوذ له وهو يؤيد استئصالها من ليبيا سبق له أن قال لى بالحرف الواحد أنا مستعد للتحالف مع اسرائيل للقضاء على المرجعية الاسلامية حفتر الكافر كان يعتبر عبدالفتاح يونس عدو لذوذ له لأنه كان يعتبره منافس له على قيادة المؤسسة العسكرية ليس هذا فقط ، بل إن حفتر الكافر يرى أنه ليس لديه مانع فى فتح مكتب تجارى اسرائيلى فى ليبيا أسوة بالمكتب التجارى الموجود فى قطر أما حول فساده : من خلال علاقتى به : حفتر الكافر له العديد من الاستثمارات خارج ليبيا خاصة فى سويسرا و فى الريف النمساوي أغلب تلك الاستثمارات قام بها بعد سقوط نظام القذافي ، ولاأستبعد أن تكون تلك الاستثمارات تم سرقتها من صندوق الثورة وايداعها فى حساباته السرية فى سويسرا.

  6. الصحراء الغربية

    ان المملكة المغربية حولت حياة الصحراويين التى تتار القرم و من اراد اكثر وضوحا ما عليه الا ان يكتب باليوتوب العنوان التالي: نضال من اجل الوطن ... تتار القرم

  7. الصحراء المغربية

    ان الجمهورية الجزائرية الارهابية حولت حياة الصحراويين المغاربة المحتجزين بمخيمات الدل والعار بتندوف السليبة الى الجحيم ومن أراد الوقوف على الحقيقة ان يزور المخيمات ليرى بام عينه ويسمع بادنه القهر والدل والمجاعة والعبودية المسلطة على المحتجزين والتي لم يرى لها العالم مثيلا .

  8. احمد

    بالله عليكم يا عرب هل تفهمون بانكم عرضة للتفكك والاقتتال ؟ وهل عقولكم من نوع العصور الوسطى والجاهلية ؟ وهل تدركون بانكم امة يريد الغرب ان يمحوها من الكرة الارضية ؟ وهل دماغكم مملوء بازبال ؟ اتحدوا يا عرب ولا تتركوا فجوة لاعدائكم

  9. mozart

    يا مدعي الجوار وهل كانت لك حياة من قبل ، فانتظر لترى ماهي فاعلة بك دولة العسكر ، و لتعلم أن استماتتها في تجديرك بالمنطقة ليس لسواد عيونك ، فاستثمارها في خلقك هدفها الهيمنة و كما نقول ـــــ لو كان الخوخ يداوي كون داوا راسوـــــ فالأموال التي تنفقها لإبقاءك على قيد الحياة مسلوبة من قوت الفقاقير ، لما ترفع الغشاوة عن عقولهم لن تجد جحر قنفذ تختبئ فيه ، و يا وليك من زحف التتار

  10. الصحراءالمغربية

    يا اخ احمد هده النصيحة المعقولة يجب ان توجه لعسكر الجزائر الدي يسعى الى التقسيم والتفرقة والارهاب و زرع الفتن في شمال افريقيا هدا النظام الخسيس الدي يحشر نفسه الشريرة في شؤون الدول الشقيقة كما يحدث مع المغرب وليبيا وتونس وموريتانيا ...هدا النظام الدي حرم الشعب الجزائري من ثرواته وفرض عليه التقشف رغم الغاز والبترول ومول بها شردمة من المرتزقة الخونة بدعوى تقرير مصير شعب لم يكن له وجود في التاريخ . اما المغرب فهو بلد مسالم يسعى الى الحفاظ على وحدته وصحراءه وحسن الجوار و الوحدة والاتحاد والتعاون والدفاع عن الاسلام والمسلمين وكم من مرة مد المغرب يد الصلح والتعاون الى النظام الجزائري من اجل تجاوز الخلافات وفتح صفحات جديدة في التعاون والاتحاد والوحدة لما فيه خير شعوب الاتحاد المغاربي ولكن الحقد الاعمى والعجرفة الخاوية من طرف جنرالات فرنسا الاستعمارية حالت دون دلك . فما كان من المغرب الا ان عقد العزم للدفاع عن وحدته الترابية وصحراءه المغربية باي ثمن وهو متيقن من ان النصر سيكون حليفه ان شاء الله .

  11. الصخيرات المغربية

    انتكاسة اخرى للجزائر التي كانت تعول على هدا المجرم الانقلابي لكي بستولي على السلطة في ليبيا .وينسف اتفاقية الصخيرات التي لم تعجب النظام العسكري في الجزائر

  12. اللهم انصر الاسلام والمسلمين و أذل الشرك والمشركين لكن في الحقيقة نحن ندعي على انفسنا دون ان ندرك نحن هم المشركين بدليل الذل الذي صار نعيشه وعلى خط اخر سري اخبر حاخام رواده بأن الدعاء المستجاب لليهود صار مجاب عاجلا نظرا الى الربيع العربي وماحدث من تبعاته من دمار كثير مت دول العربية وشكرا

  13. طالب

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين. اللهم انصر المسلمين في كل مكان، اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان، اللهم انصر عبادك الموحدين في كل مكان، اللهم انصر إخواننا المجاهدين، اللهم ارفع كرباتهم، اللهم فرج همهم وغمهم يا رب العالمين، اللهم ارفع كرباتهم، وفرج غمومهم وهمومهم يا أكرم الأكرمين. اللهم دمر اليهود وأعوانهم، وأرنا فيهم يومًا أسود يا رب العالمين.

  14. ليبي

    ستنتصر دولة القرآن وتدوس على كل كافر سكران ،- عن تميم الدَّاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ( (ليَبْلُغن هذا الأمر ما بلغ اللَّيل والنَّهار، ولا يترك الله بيت مَدَرٍ ولا وَبَرٍ إلَّا أدخله اللهُ هذا الدِّين، بِعِزِّ عَزِيزٍ أو بِذُلِّ ذَليلٍ، عِزًّا يُعِزُّ الله به الإسلام، وذُلًّا يُذِلُّ الله به الكفر ) ) ، وكان تميم الدَّاري يقول: قد عرفت ذلك في أهل بيتي، لقد أصاب من أسلم منهم الخيرُ والشَّرَف والعزُّ، ولقد أصاب من كان منهم كافرًا الذُّل والصَّغَار والجِزْية.

الجزائر تايمز فيسبوك