إدانة و إنتقاد أوروبي لقرارات جزائرية تخل باتفاقيات مشتركة

IMG_87461-1300x866

في إطار العلاقة التجارية التي تربط الجزائر بالاتحاد الأوروبي، أدان هذا الأخير ” الإجراءات التقييدية على المبادلات التجارية الثنائية ” التي تضعها الجزائر ” دون مشاورات مسبقة ” مع الاتحاد، وكذا الفساد الذي يسود مناخ الأعمال في هذا البلد.

وأكد الاتحاد الأوروبي في تقرير حول وضعية العلاقات بين الطرفين، نشر بمناسبة الدورة العاشرة لمجلس الشراكة بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي أنه ” في يناير 2016، اتخذت الجزائر سلسلة من الإجراءات التقييدية على المبادلات التجارية الثنائية مع الاتحاد الأوروبي على شكل فرض رخص للاستيراد غير تلقائية بالنسبة لبعض المنتوجات كالسيارات، والإسمنت والحديد المسلح. هذه الإجراءات الحمائية والتي تم اتخاذها دون مشاورات مسبقة مع الاتحاد الأوروبي تأتي لتنضاف إلى الإجراءات التقييدية والعراقيل القائمة أمام التجارة والاستثمار “.

وأكد التقرير على أن هذه الإجراءات ” تجعل مناخ الأعمال بالنسبة للفاعلين الاقتصاديين الأوروبيين أكثر تعقيدا ” مشيرة إلى أنه و” على الرغم من أن هذه الإجراءات لا تتلاءم مع التزامات اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والجزائر ” فإن هذه الأخيرة تبررها بالظروف الراهنة، كالانهيار الكبير لأسعار المحروقات وبالتالي تراجع المداخيل العمومية بالإضافة إلى العجز التجاري المتنامي “.

وبخصوص مناخ الأعمال، أشار التقرير إلى أن ” الجزائر تحتل المرتبة 156 من بين 190 بلدا حسب مؤشر ” دوين بيزنس ” 2017 للبنك العالمي.

و أضاف أن الجزائر تحتل المرتبة 108 ضمن 176 بلدا تم تقييمه عن طريق مؤشر رصد الفساد ل (ترانسبارانسي إنترناشيونل) ” مشيرة إلى أن ” هذ المرتبة لم تتحسن بشكل كبير منذ 2012 “.

 

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    بعد نهاية المفاوضات الجزائرية مع الاتحاد الاوروبي خرج رمطان لعمامرة بتصريح كالمعتاد يطالب فيه هذا الاتحاد بتفعيل قرار المحكمة الاوروبية حول الصحراء المغربية و تطبيقه على المحتل المغربي اذا اولويات النظام الجزائري هي التحريض ضد المغرب فلو كانت له مصداقية و الوفاء بعهوده و تقديم مصلحة الشعب الجزائري على التفاهات الاخرى لما وجد الاتحاد الاوروبي صعوبة في تطور المفاوضات معه فهذا النظام منشغل بخرافة الشعب الصحراوي و جمهورية السراب في تندوف لذالك سيبقى دائما متخلفا في كل شيء فالمغرب حينما يتفاوض مع هذا الاتحاد فانه ينطلق من مصلحة شعبه و شركاته و الوقوف الند للند معه فسبحان الله ابتلي الشعب الجزائري و المنطقة بهذا النظام الغبي.

  2. استاد اقتصاد

    الخطير فى المشكل مع اوروبا هو تخلى اوروبا عن الغاز و هكدا ستظهر مشاكل خطيرة لاننا لا ننتج شىء و لا نصنع شىء بل نكتفى ببيع الغاز و نستورد ما يحتاجه الشعب هدا مشكل خطير ادا رفضت اوروبا شراء الغاز و للتدكير فدولاند ترامب الرئيس الامريكى الحالى العنصرى وقع اتفاقية مع اوروبا للتصدير الغاز الى الاوروبيين و هكدا سياسة من يحكموننا سياسة اصحاب الشكارة مستواهم الدراسى ضعيف و لا يفقهون فى السياسة تماما بل هم ناس لهم اموال و مفاتيح صونطراك و يرشحون من يواليهم و يؤيدهم و هم معروفين لدى الشعب هم الشياتة و اصحاب الكروش المنتفخة بالحرام و سراق الشعب على الشعب ان يعرف ان الوضع الاقتصادى خطير جدا و اننا ربما فى الشهور المقبلة لن نجد حتى الحليب او الكسرة على الشعب ان يقول كلمته فالصمت هو قاتل لطموح الشعب علينا ان نفهم الحكومة اننا نريد العيش الكريم و نريد احترام المواطن و ظمان عيشه و سكنه و عمله و مستقبل ابناءه اما هم كروش الحرام فاولادهم و احفادهم يسكنون فى باريز و يدرسون فى مدارس فرنسية لابد لنا اخوان ان نعلم ان الانتخابات ما هى الا مسرحية للامتتصاص غضب الشعب الدى اصبح يعانى فى لقمة عيشه نتمى الخير و ربى يحيب لينا الخير و لاكن بدون العصابة الحاكمة

  3. رياض

    ماذا يريد الاتحاد الاوروبي منا نحن القارة العظمى ننتج كل شيئ حتى اننا نصدر الفائض الى الصومال وموريطانيا وجزر زعطوط اي نعم لانعيكم ولا دينار لان بوقطاية وطبون وسلال ولحمامرة يفوفرون الدنانير لاولادهم من اجل الدراسة في بريطانيا و امريكا وماما فرنسة نعم ماما فرنسا التي تعالجنا اذا مرضن وتحمينا من المروك نعم المروووك لانريد سماع هذا الاسم لان فيه تغرب الشمس الدافئة ننتج الحديد والبترول والغاز والتمر الموز لا وثوم الله يخلف على شينوا

  4. Bencheikh

    الجزائر تتجه نحو المجهول , عناد مرضي مع المغرب محاولة تدمير الشراكة مع أروبا , تسليح البوليزاريو , ارتفاع ثمن المواد الاساسية , أصبح حال الجزائر كحال رئيسها .

  5. كبور بناني سميرس

    c'est normal الدراهم مابقاوش الخرائر دخلت في مرحلة التقشف وهذا يشمل أيضا التخفيض من فاتورة الاستيراد لذلك تجد الاوربيين منزعجين من هذه القرارات الاحادية الجانب لأنهم ببساطة ألفوا أن يضعوا ذكرهم في مؤخرات الفقاقير بتنسيق مع المافيات التي تستورد كل شيء من الخارج حتى الخبز المجمد. وحرصا على الحفاظ على ماتبقى من العملة الصعبة حتى لاتهوى الخرائر إلى المستنقع العميق، فكر "دهاة" بني خرخر في الحد من الاستيراد، فوجد الفقاقير أنفسهم يبحثون عن الموز لأخذ صورة بجانبه. هذه هي اللقوة الاقليوية.

الجزائر تايمز فيسبوك