مزاعم تنصت اوباما على ترامب تثير سخرية في المخابرات الأميركية

IMG_87461-1300x866

قال نائب مدير وكالة الأمن القومي ريتشارد ليدجيت الأميركية في مقابلة السبت إن مزاعم من الولايات المتحدة بأن مقر الاتصالات الحكومية البريطاني تنصت على دونالد ترامب خلال الحملة الانتخابية هي "محض هراء".

ودفعت الاتهامات التي أثارت غضب المسؤولين البريطانيين بمكتب الاتصالات الحكومية البريطاني وهو وكالة استخبارية لاصدار نفي شديد غير معهود، ما أجبر المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر على التراجع عن تصريحاته السابقة بهذا الخصوص.

وبالرغم من ذلك فان ترامب رفض التراجع عن ادعاءاته غير المثبتة التي تقول إن إدارة أوباما تنصتت على هواتفه خلال السباق الانتخابي للبيت الأبيض في 2016. واستشهد سبايسر يوم الخميس بتقرير إعلامي قال إن مقر الاتصالات الحكومية البريطاني يقف وراء هذا التنصت.

وقال ليدجيت نائب مدير وكالة الأمن القومي في مقابلة مع "بي.بي.سي نيوز" إن فكرة أن بريطانيا لها يد في التنصت على ترامب "جنون".

وأضاف "إنها تدل على غياب كامل لفهم كيف تكون العلاقة بين وكالات المخابرات وتتجاهل بالكامل الواقع السياسي الذي يقول هل يمكن أن توافق الحكومة البريطانية على فعل ذلك "؟

وقال إن الحكومة البريطانية لن تجني أي مكاسب من وراء التنصت على ترامب بالنظر إلى التكلفة المحتملة.

وقال ليدجيت، الذي من المقرر أن يتقاعد قريبا "سيكون ذلك من الغباء الشديد".

ووصف مسؤولون حاليون وسابقون في وكالة الأمن القومي علاقة صعبة بين وكالات المخابرات وإدارة ترامب.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري كتب ترامب، الذي تولى الرئاسة في يناير/كانون الثاني، تغريدات على تويتر عن أن سلفه الديمقراطي أوباما تنصت عليه خلال المراحل الأخيرة من الحملة الانتخابية العام الماضي. ولم يقدم الرئيس الجمهوري أي أدلة على الزعم الذي وصفه متحدث باسم أوباما بأنه "خاطئ ببساطة".

ويوم الثلاثاء اتهم أندرو نابوليتانو وهو محلل في محطة فوكس نيوز مقر الاتصالات الحكومية البريطاني، وهي الوكالة البريطانية المكافئة لوكالة الأمن القومي الأميركية، بمساعدة أوباما على التنصت على ترامب.

واستشهد سبايسر بتصريحات نابوليتانو يوم الخميس.

وفي تصريح علني نادر قال مقر الاتصالات الحكومية البريطاني إن مزاعم تنصته على ترامب "تدعو للسخرية تماما وينبغي تجاهلها".

والجمعة قال ترامب إن أسئلة بشأن ذلك يجب أن تسأل لفوكس نيوز وليس له.

وأعلنت شبكة فوكس نيوز يوم الجمعة انها غير قادرة على تأكيد ادعاءات نابوليتانو، وهو ضيف يظهر بشكل منتظم على شاشتها.

ويوم الجمعة خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، استمر ترامب في تاكيد مزاعمه وان بشكل ضمني.

ولم يقدم ترامب أي دليل يؤيد مزاعمه الصادمة في بداية هذا الشهر بأن أوباما كان مسؤولا عن مراقبة "هواتفه" في برج ترامب الخريف الماضي.

لكنه قال الأربعاء "أعتقد انكم سترون اشياء ممتعة تتصدر المشهد خلال الاسبوعين المقبلين".


تعليقات الزوار

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك