سعيدة بن حبيلس : تدخل الناتو في ليبيا أغرق الجزائر بقوافل المهاجرين الافارقة

IMG_87461-1300x866

حمّلت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري وعضو مجلس حقوق الإنسان، سعيدة بن حبيلس، حلف «الناتو» مسؤولية تحول بلادها إلى منطقة استقرار للمهاجرين الأفارقة، بعد تدخله عسكريًا في العام 2011 في ليبيا.

وقالت بن حبيلس التي ترأس منظمة حكومية، في تصريح إلى «بوابة الوسط» الأحد، إن التدخل العسكري في ليبيا الذي مهد لسقوط نظام معمر القذافي كان سببًا مباشرًا في الاضطرابات الأمنية والسياسية التي يعيشها بعض دول الجوار، ومنطقة الساحل الأفريقي، حيث يتوافد يوميًا العشرات من المهاجرين عبر حدود النيجر ومالي وليبيا وحتى من المغرب.

وكشف تقرير للمفوضية الأوروبية، نُشر الأسبوع الماضي ببروكسل، أن الجزائر أصبحت مقصدًا للمهاجرين جنوب الصحراء الكبرى، ولديها اتفاقات مع النيجر ومالي في مجال الهجرة. وأضافت بن حبيلس أنهم كناشطين عن تكفل الهلال الأحمر الجزائري بوافدين عديدين بمن فيهم الليبيون، لكنهم يقدمون لهم المساعدة دون النظر إلى جنسيات المهاجرين.

وكشفت رئيسة الهلال الأحمر أن العدد الكبير من المهاجرين يتواجد في محافظة تمنراست (2000 كلم جنوب البلاد) وليس بشمال الجزائر مثلما يشاع. وحسبما كشف التقرير الأخير لمستشفى تمنراست لحصيلة 2016 فإن 37 في المئة من الخدمات والأمراض التي يعالجها كانت من نصيب المهاجرين الأفارقة ومن دول الجوار، ومن لم يتمكن من تلقي العلاج به ينقل إلى مستشفيات شمال البلاد. وسمحت السلطات الجزائرية الثلاثاء الماضي لعشرات المهاجرين بدخول أراضيها، الذين رحَّلهم المغرب عبر حدوده الشرقية.

ورغم أن الجزائر ترى تضررها من الهجرة السرية من العمق الأفريقي، إلا أن إيطاليا التي تستضيف الاثنين اجتماعًا بين دول أوروبية ودول من شمال أفريقيا، تسعى لإشراك الجزائر وتونس في مسعى لتعزيز الدعم لاتفاق حول الهجرة ومكافحة تهريب الأشخاص مع تصاعد أعداد المهاجرين الواصلين إليها. ويحضر ديميتريس أفراموبولوس مفوض الهجرة بالاتحاد الأوروبي، ووزيرا داخلية الجزائر وتونس أيضًا اجتماع هذا الأسبوع.

 

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. محمد تلمسان

    انا لا افهم لماذا تدخلون المغرب في مشاكلنا  ! سبحان الله اي حدث يقع في الجزائر ضروري ادخال المغرب فيه  ! كفى عداوة المغرب الشفيق لغاية خبيثة في نفوسكم ، المغرب يسير بخطى ثابتة نحو التقدم و الازدهار و نظامنا الحركي المجرم يجثم على الشعب المسكين  !

  2. وما هو قولك يا عجوز في تدخل الجزائر في الصحراء المغربية واختطاف الصحراويين المغاربة وسجنهم بمخيمات الدل والعار بتندوف السليبة والتسبب لهم في قطع صلة الرحم باسرهم لازيد من 40 سنة .هل هدا حلال على دولة اسلامية وحرام على الناتو الكافرة

  3. ياسر

    كان ابوها يدعو إلى ترك الجهاد ضد الإستعمار وكان يقول إن الإستعمار جاء به الله وسيأخذه الله فلا تحاربوه وهي على نفس النهج

  4. رمضان

    إن كل مدفع صنع، وكل بارجة حربية أبحرت، وكل صاروخ أطلق، يعني بالمحصلة النهائية لصوصية وسرقة من أولئك الجائعين الذين لا يجدون غذاءهم، وأولئك الذين يبردون ولا يجدون الثياب التي تكسوهم، فالعالم مع السلاح لا ينفق المال فحسب، إنه ينفق عرق عماله، وعبقرية علمائه وآمال أطفاله، وهذه ليست طريقة للحياة بمعناها الحقيقي. فتحت ضباب التهديد بالحرب، تصلب الإنسانية فوق صليب من فولاذ».  (دوايت أيزنهاور، الرئيس السابق للولايات المتحدة 1952 - 1960 ). يرى البعض أن تجارة السلاح هي سبب رئيس في انتهاك حقوق الإنسان، ذلك أن بعض الدول ينفق على التسلح و«العسكر»، أكثر مما ينفقه على التنمية الإجتماعية والبنى التحتية، والرعاية الصحية لمجتمعاتها. مثل مايحصل بالجزائر لكن وكما أن الدول تحتاج الى ضمان أمنها في هذا العالم المتقلّب ولها الحق في ذلك، فإن من حقوق الشعوب والمجتمعات ايضاً أن يخضع اقتناء السلاح الى معايير تراعي حاجاتها الى التنمية والرعاية. يرى بعض المصادر أن أرباح بيع السلاح تبلغ سنوياً ما بين 45 و60 مليار دولار تقريباً، ويذهب حوالى 3/2 كمية السلاح المباع الى الدول النامية. كذلك يمكن ملاحظة أن البائع الأكبر للسلاح في العالم هو الدول الخمس صاحبة العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي  (الولايات المتحدة - روسيا - فرنسا - بريطانيا والصين )، فهذه الدول الخمس مجتمعة بالإضافة الى ألمانيا وإيطاليا، استحوذت على أكثر من 80٪ من سوق بيع السلاح ما بين العامين 2001 و2008، كما أن قسماً لا بأس به من الأسلحة المباعة ذهب الى أنظمة تنتهك فيها حقوق الإنسان، بدول العالم الثالث و المنظمات الارهابية لتقسيم الشعوب و نشر الفوضى وهذا ما تدّعي الدول الكبرى حمايته ! !؟

  5. سوداني

    هذه ابنة الشيخ بتو موظف فرنسا في الشؤون الطينية الذي كان يدعو الشعب لاجتناب مقاومة الإستعمار وخطر الحرب زعما منه أن الإستعمار قدر رباني وسيزيله الرب

الجزائر تايمز فيسبوك