قبل يوم من رمضان اشتباكات عنيفة تقطع هدوء طرابلس

IMG_87461-1300x866

اندلعت اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس الجمعة بين جماعات مسلحة متحالفة مع الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة أثناء تصديها لهجوم كبير من قوات منافسة ذات توجهات إسلامية ومقاتلي فصائل مسلحة.

وأمكن سماع دوي انفجارات قوية ونيران مدفعية ثقيلة في أرجاء طرابلس منذ الصباح الباكر.

وأفاد قائد ميداني بأن 22 رجلا على الأقل من جماعات متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني قتلوا وأصيب 29 آخرون، فيما أعلن مصدر قضائي ليبي أن جماعة مسلحة سيطرت الجمعة على سجن في جنوب طرابلس يُحتجز فيه مسؤولون سابقون في نظام العقيد الراحل معمر القذافي، من دون ان تتوفر في الحال معلومات عن مصيرهم.

وأشار المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه إلى أن حراس السجن اضطروا إلى الانسحاب اثر هجوم شنته جماعة موالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية، لافتا إلى سقوط قتيلين من بين الحراس.

وأصدرت حكومة الوفاق بيانا يلقي باللوم في الهجوم على خليفة الغويل رئيس ما كان يسمى بـ"حكومة الإنقاذ الوطني" ذات التوجهات الإسلامية والمعلنة من جانب واحد والتي أنشئت في 2014 وصلاح بادي وهو قائد جماعة مسلحة متحالفة معها.

واستبدلت حكومة الغويل إلى حد كبير بحكومة الوفاق الوطني التي وصلت طرابلس العام الماضي لكنها ما زالت تحصل على دعم مسلح خصوصا من مدينة مصراتة بغرب البلاد.

وتسعى حكومة الوفاق الوطني جاهدة لممارسة سلطتها في طرابلس وما وراءها أو كبح الفصائل المسلحة التي لها السيطرة على الأرض في ليبيا منذ الانتفاضة التي شهدتها البلاد في 2011 .

وناشدت حكومة الوفاق الوطني في بيان سكان طرابلس التكاتف معها ومع أجهزتها الأمنية من أجل هزيمة "المخربين".

وتأتي الاشتباكات في أعقاب فترة من الهدوء النسبي في طرابلس منذ مارس/آذار عندما دحرت جماعات مسلحة متحالفة مع حكومة الوفاق فصائل منافسة من الأحياء الواقعة في وسط المدينة.

وتركز القتال في أحياء أبوسليم وصلاح الدين وقصر بن غشير. وأمكن مشاهدة أعمدة من الدخان الأسود تتصاعد في سماء المدينة. واستمر إطلاق النار طوال صلاة الجمعة.

وقال عامل إغاثة "تلقينا اتصالات من عائلات تريد الخروج لكن للآسف لا يمكننا الوصول إليهم بسبب الاشتباكات."

وشوهدت دبابات ومركبات مدرعة وشاحنات صغيرة مكشوفة تحمل مدافع مضادة للطائرات تسير باتجاه المعركة من شمال المدينة.

وأظهرت أيضا صور بثت على الانترنت رجال إطفاء يحاولون إخماد حريق في مبنى للمكاتب في وسط طرابلس تابع لشركة مليتة للنفط والغاز وهي مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية الليبية للنفط وشركة إيني الإيطالية.

وأدان مارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا العنف في بيان ودعا إلى استعادة الهدوء على الفور.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك