وحدة عسكرية موريتانية تتجه لـ”إفريقيا الوسطى” ضمن القوات الأممية

IMG_87461-1300x866

غادرت وحدة عسكرية موريتانية، اليوم الثلاثاء، العاصمة نواكشوط، متوجهةً إلى ولاية كوتونو العليا في جمهورية إفريقيا الوسطى، للعمل ضمن قوة حفظ السلام الأممية. وذكرت الوكالة الموريتانية للأنباء، إن هذه الوحدة تتكون من 140 فردا بينهم 9 ضباط وضباط صف موزعين على أربع تشكيلات عملياتية، وفريق طبي وآخر فني وثالث لوجستي، وجميعها مجهزة بجميع اللوازم الضرورية.

وذكرت الوكالة أن تلك الوحدة تلقت خلال الأشهر الماضية تدريبات مكثفة، في مجال حفظ السلام. ولفتت إلى أن التدريبات تضمت عمليات حفظ النظام وحماية الأشخاص والممتلكات، وتأمين وحماية مباني الهيئات الأممية والمقرات الحكومية والشخصيات العليا، والاستجابة لطلبات الإغاثة والمساعدات الإنسانية في بلد مضطرب.

وقال وزير الدفاع جالو مامادو باتيا، في تصريحات له بعيد توديعه للوحدة العسكرية، إن بلاده لبت “بكل فخر واعتزاز طلب الأمم المتحدة المتمثل في مشاركة قواتنا المسلحة وقوات أمننا في مختلف مسارح العمليات في القارة التي تحتاج إلى المزيد من الاستقرار والأمن”.

وانزلقت إفريقيا الوسطى، منذ 2013، إلى صراع طائفي وضع في المواجهة ميليشيات “أنتي بالاكا” وما كان يعرف بتحالف “سيليكا”، وهو إئتلاف سياسي وعسكري ذو أغلبية مسلمة.

وأسفرت المواجهات بين الطرفين عن مقتل الآلاف وتشريد مئات الآلاف، ونشرت الأمم المتحدة قوة من 12 ألف جندي لتحقيق الاستقرار في هذا البلد الذي استطاع الخروج من مرحلة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسة، مطلع 2016. غير أنَّ تشكيل مؤسسات دائمة لم يمنع تجدد حوادث العنف في البلاد، وإن كان في شكل حوادث منفصلة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك