حياد الجزائر من الأزمة الليبية يؤهلانها لقيادة قاطرة الحل

IMG_87461-1300x866

بدأت الجزائر تأخذ دورا متناميا في الأزمة الليبية، رغم أنها نأت بنفسها منذ البداية عن هذه الأزمة، عملا بمبدأ الحياد وعدم التدخل في شؤون الغير، لكن نيران الأزمة الليبية لحقتها، ولهيبها يتطاير نحو الداخل الجزائري، فجربت في وقت أول التحرك في إطار أممي وغطاء دولي، لكن ذلك لم يكن كفيلا بحلحلة الأزمة، فبدأت تتحرك في اتجاه أقل اتساعا للاقتراب من الأزمة الليبية وأطرافها المتعددة.

عند اندلاع الثورة الليبية على نظام معمر القذافي تريثت الجزائر، ولم تلتحق بركب المطالبين بإسقاط العقيد، رغم أن كل المعطيات كانت تقول إن أيام صاحب الكتاب الأخضر على رأس ليبيا أضحت معدودة، لكنها فضلت الحياد، الأمر الذي فسره «الثوار» على أنه انحياز للقذافي، رغم أن الجزائر عانت الكثير من شطحاته، لكن ما كانت تخشاه هو الفوضى وانتقال الشرارة إلى المنطقة بأسرها، وبالتالي تعريض أمنها للخطر، وتدهورت العلاقات بين السلطات الجزائرية ومن أعلنوا الحرب على القذافي، والذين راحوا يكيلون التهم إلى الجزائر، مؤكدين تارة أن سلطاتها أرسلت مرتزقة لدعم القذافي، وتارة أخرى أنها أخفته داخل ترابها، واستمر التوتر حتى سقط نظام العقيد، واستولى «الثوار» على السلطة، دون أن يستطيعوا إثبات مزاعمهم واتهاماتهم الباطلة ضد الجزائر، وأدركوا بسرعة أنه لا مناص من إصلاح ما أفسدوه مع السلطات الجزائرية، وبدأت الزيارات من أعضاء المجلس الانتقالي إلى الجزائر، لمسح التوتر وفتح صفحة جديدة.

تدهور الأوضاع في ليبيا ما بعد القذافي عزز شكوك الجزائر، وأقحمها في الجهود المبذولة هنا وهناك من أجل إيجاد حل سياسي، بعد اندلاع صراع بين مختلف الأطراف التي أضحت تشكل المعادلة السياسية والعسكرية والأمنية في ليبيا، فاستضافت في وقت أول جلسات الحوار بين الأطراف السياسية، برعاية الأمم المتحدة، بالموازاة مع الحوار الذي كان دائرا في الصخيرات بالمغرب، ورغم التوصل إلى اتفاق، إلا أن هذا الاتفاق اصطدم بصعوبة تطبيقه، ورغبة الكثير من الأطراف تعديله، الأمر الذي جعله يسقط في الماء، ودفع الجزائر للاقتراب أكثر من الأزمة الليبية.

بعد أن ثبت أن الجهود الدولية ستستغرق وقتا طويلا لتثمر حلا للأزمة الليبية شرعت الجزائر في التحرك بمفردها من أجل الاقتراب من أطراف النزاع في ليبيا، وبدأت في استقبال كل الأطراف السياسيين والعسكريين منهم، وحتى ممثلو القبائل، بمن فيهم اللواء خليفة حفتر، فضلا عن فايز السراج الذي زار الجزائر أكثر من مرة، وعقيلة صالح رئيس البرلمان كان أيضا ممن زاروا الجزائر، بل إن عبد القادر مساهل وزير الخارجية الحالي الذي كان يشغل منصب وزير الشؤون المغاربية زار ليبيا، وذهب إلى بنغازي ومصراتة، والتقى مع الكثير من المسؤولين ومع ممثلي القبائل.

كما استضافت الجزائر قبل أيام اجتماعا وزاريا لدول الجوار خصص للأزمة الليبية وهو اجتماع خصص لدراسة تطورات الوضع الليبي، والبحث عن الطريقة التي يمكن بها إقناع أطراف النزاع جميعا بالجلوس على طاولة الحوار.
ويرى المحلل السياسي كمال منصاري أن الجزائر اتخذت موقفا محايدا من الأزمة الليبية منذ البداية، ووقفت على مسافة واحدة من كل الأطراف، سواء من حكومة فايز السراج المعترف بها دوليا، أو اللواء خليفة حفتر المدعم من قبل برلمان طبرق الشرعي، حفتر الذي قاد عملية البناء المرصوص للقضاء على الإرهاب، الذي تسانده كل من مصر والإمارات، خلافا للجزائر التي لم تتخذ أي موقف إلى جانب أي طرف من الأطراف، فاللقاء الذي استضافته الجزائر بالنسبة لدور الجوار، يدخل في إطار دور الوسيط الذي تريد أن تلعبه الجزائر، لدفع كل الأطراف السياسية وغير السياسية للجلوس على طاولة الحوار.

وأضاف منصاري أن الجزائر تدعو إلى مصالحة بين الليبيين للدخول في مصالحة أو مصالحة تفضي إلى الحوار، مشيرا إلى أن إطلاق سراح سيف الإسلام القذافي يدخل ربما في إطار ترتيبات مستقبلية، بالنظر إلى الدعم الذي يتلقاه قبائل الجنوب.

واعتبر أن الجزائر ليست بحاجة إلى أن تتقدم بمبادرة، لكن موقعها يؤهلها لأن تكون على رأس الدول التي ترافق الليبيين في حل أزمتهم، لأن الحل يجب أن يكون ليبيا وبين الليبيين دون تدخلات خارجية، وخاصة العسكرية منها، وهذا ما تدعو إليه الجزائر منذ البداية، مشددا على أنه يجب على الأمم المتحدة والقوى العظمى أن تضمن عدم تدفق السلاح على ليبيا، وتقوية مكانة مارتن كوبلر المبعوث الأممي للأزمة الليبية، وتعمل على منع بعض الدول من تأجيج نار الفتنة بين الليبيين.

وذكر المتحدث ذاته أن عبد القادر مساهل وزير الخارجية ذهب إلى بنغازي ومصراتة للتواصل مع رؤساء القبائل، لأنه يعرف أن دور القبائل مهم جدا، على اعتبار أن ليبيا دولة قبلية بالدرجة الأولى، والجزائر تركز كثيرا على هذا العامل، كما أن حكومة فايز السراج وبرلمان طبرق مدعومان من القبائل، الجزائر قادرة على لعب دور معهم، ولديها سمعة طيبة عندهم، والجزائر يمكنها أن تكون القاطرة التي تقود حل الأزمة الليبية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. mami

    الجزائر يمكنها أن تكون القاطرة التي تقود زرع الفتنة

  2. FOUAD

    Fo9ach kant algerie mo7ayida......ALLAH Dental limaye7chem.....Ay mochkil f ifriqiya ella 3endkom fiha yed tawila yalkilab dhalla.....tfou 3la gens......

الجزائر تايمز فيسبوك