معتقلو الريف يكشفون عن تصويرهم في مقر الفرقة الوطنية بالدار البيضاء عراة كليا إسوة بالزفزافي!

IMG_87461-1300x866

بعد تسريب فيديو ناصر الزفزافي، القائد الميداني لحراك الريف شبه عار لتأكيد عدم تعرضه للتعذيب، خرج زملاءه من معتقلي حراك الريف، في سجن عكاشة، ببلاغ، يعلنون فيه تصوير جميع المعتقلين داخل مقر الفرقة الوطنية في مدينة الدار البيضاء، وذلك بعد اختفاء آثار التعذيب التي تعرضوا لها من على أجسادهم، على حد زعمهم.

وجاء في البلاغ، الذي وقعه معتقلو حراك الريف، من داخل سجن عكاشة “تم تصويرنا جميعا داخل المقر نفسه، قبل ساعات من خروجنا، وذلك بعدما اختفت من أجسادنا بعض آثار التعذيب الجسدي الذي مورس علينا بالحسيمة، وبداخل الحوامة التي نقلتنا إلى الدار البيضاء، وبمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، والتي ما تزال بعضها واضحة على أجسادنا إلى يومنا هذا، وبأن هناك من المعتقلين منا من تم تصويرهم وهو عراة ولا قطعة ثوب تغطي أجسادهم”.

وأضاف المتحدثون من خلال البلاغ أن “عملية التصوير جريمة ومسا بكرامتنا الانسانية وبشرفنا وخصوصيتنا، ونحمل مسؤولية تسريب فيديو المعتقل السياسي ناصر الزفزافي كاملة لعناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الذي تم تصويره داخل مقرها، وكذلك نحمل المسؤولية لهذه العناصر في حال تم تسريب باقي الفيديوهات التي نؤكد على أن بعضنا لم تغطي أجسادهم قطعة ثوب أثناء تصويره”.

وكشف معتقلو حراك الريف في سجن عكاشة أن “الشرطة القضائية أخذوا منا لعابنا مرة واحدة بالحسيمة ومرتين بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، وذلك قصد تحليل الحمض النووي لكل واحد منا والتي نجهل لحد الآن الأسباب التي دفعتهم إلى القيام بهذه الخطوة”. وأضافوا “ولا ننسى أن نخبركم بأننا تعرضنا لتعذيب نفسي ولسب جميع الأجهزة، التي مررنا بها، في أعراضنا وتهديدها لنا باغتصاب أمهاتنا ونساءنا وأخواتنا”.

 

تعليقات الزوار

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك