منفذ عملية دهس زبناء مطعم البيتزا بباريس جزائري يعاني من "اضطرابات خطيرة"

IMG_87461-1300x866

أعلنت السلطات الفرنسية، اليوم الثلاثاء، ان الرجل الذي اقتحم بسيارته مطعما للبيتزا في باريس مساء الاثنين متسببا بقتل فتاة وجرح 13 شخصا، تناول كمية كبيرة من الادوية ويعاني من "اضطرابات نفسية خطيرة".

واستبعدت السلطات الفرنسية منذ مساء الاثنين فرضية الإرهاب بعد أقل من اسبوع على عملية دهس استهدفت عسكريين في الضاحية الغربية للعاصمة، وذلك في سلسلة اعتداءات عرفها البلاد على مدى عامين.

وقالت مدعية منطقة مو دومينيك لوران إن "العناصر الاولية للإفادة تؤكد ان لا دوافع ارهابية في هذه القضية"، وأضافت "يبدو أن الشخص يعاني من اضطرابات خطيرة على الصعيد النفسي".

وذكر مصدر قضائي لوكالة فرانس برس، اليوم الثلاثاء، ان سائق الآلية اكد لرجال الشرطة انه "تناول كمية كبيرة من الادوية"، موضحا ان "اقواله لا تسمح حاليا بمعرفة دوافعه".

وقتلت فتاة في الثانية عشرة من العمر، خلال الحادث، وأصيب خمسة أشخاص آخرين بينهم شقيقها البالغ من العمر ثلاثة اعوام بجروح خطيرة.

وذكرت هيئة المساعدة العامة في باريس لفرانس برس أن الجرحى الخمسة بمن فيهم الطفل "لم تعد حياتهم مهددة بالخطر". وأصيب ثمانية اشخاص آخرين بجروح طفيفة.

ويعمل المحققون اليوم الثلاثاء ضمن شريط اقيم امام مطعم البيتزا الواقع في منطقة تجارية تحيط بها حقول.

ووضعت ورود ودمى أمام السياج الحديدي الذي يحيط بالمنطقة الامنية حول المطعم.

والسائق الذي تم تفتيش شقته الثلاثاء ليس معروفا من قبل اجهزة الاستخبارات ولا من قبل وزارة العدل، على قول الناطق باسم وزارة الداخلية بيار-هنري برانديه.

وروت جارة له تدعي اليز برونيه ان الشاب "يحمل شهادات عليا عديدة لكنه لم يتمكن من العثور على وظيفة. في الفترة الاخيرة عمل في تنسيق الحدائق".

وكان مصدر قضائي ذكر بعد الحادثة تماما ان الشاب قال اثناء توقيفه انه "حاول الانتحار لكنه لم ينجح لذلك قرر القيام بمحاولة جديدة بهذه الطريقة".

وفتح تحقيق في القتل العمد بواسطة سلاح ومحاولة القتل بسلاح والقيادة تحت تأثير مواد مخدرة.

وكانت النيابة العامة ذكرت ان المحققين يعتقدون ان عملية الاقتحام "متعمدة (...) لكنها ليست متصلة على ما يبدو بهجوم ارهابي". وذكر مصدر قضائي من جهته ان السائق جزائري من مواليد 1985 اراد من خلال هذا الهجوم الانتحار.

وكتب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في تغريدة "افكر في الضحايا واقربائهم واشكر الدرك ورجال الانقاذ على استعدادهم".

وجاءت هذه الحادثة بينما تواجه فرنسا خطر تهديد ارهابي مرتفع. وفي التاسع من غشت صدمت سيارة عسكريين مشاركين في عملية "سانتينيل" لمكافحة الإرهاب في ضاحية شمال غرب باريس، في هجوم أوقع ستة جرحى ونفذه جزائري يبلغ 36 عاما واصيب بخمس رصاصات خلال اعتقاله بعد ساعات على الهجوم.

وأعاد هذا الهجوم، السادس على جنود يشاركون في عملية سانتينال، النقاش حول العملية التي يشارك فيها 7000 جندي بصورة دائمة في فرنسا منذ الاعتداءات الجهادية في 2015. واستهدف آخر الاعتداءات في فرنسا قوات الأمن في مواقع ذات قيمة رمزية.

وتشهد فرنسا منذ يناير 2015 موجة من الاعتداءات نفذها مسلمون متطرفون وأوقعت 239 قتيلا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. فارس

    الإرهاب الذي يحاربه اليهود والنصارى والمشركين والملحدين والطغاة الأعراب هو الجهاد في سبيل الله قال الله تبارك وتعالى:{إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة111 وقال رسوله صلى الله عليه وسلم:  (ذروة سنام الإسلام  :  الجهاد في سبيل الله   (  لا يناله إلا أفضلهم   )   . )

  2. فما دخل فرنسا في بلاد المسلمين إن أرادوا إقامة الدين وتطبيق شرع رب العلمين؟ ـ ما هذا الظلم؟ قال الله عز وجل: {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ }التوبة14

  3. فؤاد

    لما ذا لا تحصون عدد قتلى المسلمين الذين هدمت عليهم منازلهم في بلادهم ومن بقوا مدى الحياة مشردين ومعوقين يتسولون المحسنين والله ما تستحون يا من بدلتم دينكم بقانون نابليون !

  4. ibrahimzaher

    لقد إنتشر الإرهاب في بقاع العالم وإنتشر الفساد والظلم والقتل بما كسبت أيدي الناس سواء مسلمين أو كافرين ، علما أن ظاهرة القتل إنتشرت في شتى بقاع الأرض وهذا ما قاله الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عن أواخر الزمان ومن علامات الساعة سيكثر الهرج أي القتل والآن نحن نشاهد كل يوم في هذا العالم حول الأخبار من قتل وتدمير وحروب طاحنة وهذا يكفى أن الإشارة وصلت وسبب ذلك البعد عن الدين و قلوب لا تخشى الله بل زاغ الشيطان بعقلولهم وصاروا مثل الوحوش في الغابة كما وصفهم الله تعالى في كتابه الكريم  ( أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ ۚ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا  (44 )

الجزائر تايمز فيسبوك