مشكلة ايران مع السعودية مفاهيم قديمة مع واقع جديد

IMG_87461-1300x866


هناك مشكلة كبيرة، على الصعيد الإقليمي، تتمثّل في رفض الاعتراف بان تغييرا كبيرا حصل في المملكة العربية السعودية على كلّ المستويات والمفاهيم وذلك منذ خلف الملك سلمان عبدالعزيز الملك عبدالله اثر وفاة الأخير مطلع العام 2015. هذه هي المشكلة إيرانية أساسا، وهي مشكلة تنسحب على آخرين أيضا في المنطقة يرفضون الاعتراف بالواقع السعودي الجديد.

من لا يعترف بهذه التغيير، يسهل عليه الدعوة، كما تفعل ايران، عبر غير مسؤول، من بينهم وزير الخارجية محمّد جواد ظريف، الى حوار من اجل حلّ كل المشاكل الإقليمية وتلك العالقة بين البلدين. هل هناك حوار من اجل الحوار، كما تفعل إسرائيل التي تدعو دائما الى حوار ومفاوضات تستغلها من اجل فرض امر واقع على الأرض؟ كان ذلك ممكنا في الماضي، لكنّه صار مستحيلا بوجود المملكة العربية السعودية الجديدة، وذلك بغض النظر عن الرأي الشخصي بهذا التغيير الذي شهدته المملكة والذي صار واقعا لا يمكن تجاوزه.

لا يمكن التعاطي مع السعودية الجديدة حيث الملك سلمان ووليّ العهد محمّد بن سلمان استنادا الى مفاهيم قديمة. حسنا، حصل اعتداء إيراني على القنصلية السعودية في مشهد وعلى السفارة في طهران في مطلع العام 2016. من الطبيعي بعد مرور بعض الوقت وبعد قطع العلاقات بين البلدين ان يكون هناك اتصال بين الجهتين المختصتين في البلدين لتفقد الاملاك السعودية في ايران والاملاك الايرانية في السعودية. هذا كلّ ما في الامر.

هل من تفسيرات أخرى لذلك؟ الجواب لا كبيرة على الرغم من كل ما تروّج له اطراف إقليمية تسعى الى تبرير الذهاب بعيدا في العلاقة مع ايران، كما لو ان ايران جمعية خيرية. ايران ليست جمعية خيرية ولا يمكن استخدامها في ابتزاز السعودية. ايران تأخذ ولا تعطي وهي تمتلك قدرة فائقة على استغلال الخلافات العربية – العربية والاستثمار فيها الى ابعد حدود خدمة لمصالح خاصة بها ولا شيء آخر غير ذلك.

في كلّ الأحوال، وبعد صدور كلام إيراني إيجابي عن كيفية تعاطي السعودية مع الحجاج الايرانيين في موسم الحج لهذه السنة، كان لا بدّ من وضع النقاط على الحروف. جاء الكلام الايجابي الايراني عن موسم الحج في السعودية في وقت يعرف كلّ مسؤول في طهران ان المملكة ابتعدت دائما عن أي تسييس للحج في حين ان ايران، ومنذ حصول "الثورة" التي قادها الخميني على الشاه في العام 1979، سعت الى استغلال موسم الحج لمواجهة ما تسمّية "الاستكبار العالمي". الاستكبار الايراني على العرب مسموح به دائما، بل مرحّب به. اما "الاستكبار العالمي" على ايران، فهر مرفوض، علما انّ الموضوع كلّه لا أساس له من الصحّة ويمكن ان يكون موضوع اخذ وردّ طويلين...

تولّى وضع النقاط على الحروف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في اثناء وجوده في لندن اخيرا. قال الجبير في العاصمة البريطانية ان تصريحات وزير الخارجية الايراني عن تقارب بين البلدين "مثيرة للسخرية". أضاف انّ "ايران تزعزع الاستقرار في المنطقة من خلال حزب الله والهجمات الإرهابية" التي تقف وراءها.

لم تعد الاحابيل الايرانية تنطلي على احد. كانت تنطلي على الرئيس الاميركي السابق باراك أوباما والمحيطين به الذين كانوا يعتقدون ان الملفّ النووي الايراني يختزل كلّ مشاكل الشرق الاوسط وازماته. تبيّن ان هذا النهج في التفكير، الذي استغلته ايران الى ابعد حدود في دعم مشروعها التوسّعي، اكان في العراق او في سوريا ولبنان واليمن، والبحرين طبعا، لا يحلّ ايّ مشكلة كما لا يساهم في التعاطي الجدّي مع ايّ ازمة. على العكس من ذلك، ان مثل هذا النهج في التفكير يشكّل الطريق الاقرب الى تعميق الازمات والمشاكل وتعقيدها في منطقة لا ينقصها ما يعزّز حال انعدام الاستقرار فيها.

يظلّ السؤال في نهاية المطاف هل تريد ايران التصرّف كدولة طبيعية من دول المنطقة ام لا؟ لا مشكلة مع ايران في كلّ ما يتعلّق بملفّها النووي. ماذا اذا حصلت ايران على القنبلة النووية؟ ما الذي ستفعله بها؟ هل حصول ايران على مثل هذه القنبلة وعلى مثل هذا السلاح يعني شيئا آخر غير ادخال دول المنطقة في سباق تسلّح على كلّ المستويات من اجل إقامة توازن رعب، كما الحال بين الهند وباكستان وكما كانت عليه الحال ابان الحرب الباردة بين اميركا والاتحاد السوفياتي؟

بعض التبسيط للامور قد يكون مفيدا بين حين وآخر. تكمن البداية في ان على ايران استيعاب ان ليس في استطاعتها لعب دور القوة الإقليمية المهيمنة مهما استثمرت في اثارة الغرائز المذهبية ومهما صنعت من ميليشيات في لبنان والعراق واليمن ثمّ في سوريا. اذا كانت ايران تريد حوارا جدّيا مع السعودية وغير السعودية، يفترض بها اللجوء الى المنطق.

يقول المنطق ان ليس لدى "الجمهورية الإسلامية" ما تقدّمه لا لجيرانها ولا للعالم. تستطيع الذهاب بعيدا في تصدير الإرهاب وصنع الصواريخ، بمساعدة من كوريا الشمالية، وإقامة علاقات مع "داعش" وتوابعه ومن سبقه مثل تنظيم "القاعدة" ومن سيخلفه ويخلف "داعش". صار هذا النوع من العلاقات مكشوفا، بل مكشوفا اكثر من اللزوم، بعد الصفقة الأخيرة بين "داعش" و"حزب الله" وبعد كلّ هذا الحرص الايراني على مقاتلي "داعش" وعائلاتهم من وجهة نظر "إنسانية". ما هذه الانسانية الايرانية التي لم يظهر منها شيء عندما قتل "حزب الله" مئات اللبنانيين الشيعة في حرب إقليم التفاح في ثمانينات القرن الماضي او عندما بادر النظام السوري الى قتل ابناء شعبه بطريقة منظّمة ومنهجية بكل الوسائل المتاحة له، بما في ذلك السلاح الكيميائي.

لا مفرّ من العودة دائما الى السؤال البديهي: هل تريد ايران ان تكون دولة طبيعية بين دول المنطقة تهتمّ بامور شعبها ومشاكله وما يعاني منه على كلّ صعيد وكيفية الانفتاح على العالم ام لا؟

لنأخذ لبنان مثلا على الارتكابات الايرانية. ما الذي فعلته ايران في لبنان منذ باشرت تدخلها فيه قبل العام 1982 عندما ادخل حافظ الأسد عناصر من "الحرس الثوري" الى منطقة بعلبك. هل من دور إيراني في لبنان غير جعل بلد بكامله بكلّ مؤسساته تحت رحمة ميليشيا مذهبية تتلقّى اوامرها من طهران وتنفّذ مهمات داخل البلد وخارجه خدمة لسياسة لا علاقة لها من قريب او بعيد بتطوير القيم الانسانية في ايّ مجال من المجالات؟

مرّة أخرى، لا بدّ من بعض التبسيط للامور. التبسيط يعني هنا انّ لا وجود لانسان عربي يمتلك حدّا ادنى من المنطق يستطيع ان يكون معاديا بالفطرة لإيران كبلد يمتلك حضارة قديمة وثقافة عظيمة. لكنّ التبسيط يعني أيضا ان ليس في الإمكان الدخول في حوار مع طرف لا يحدّد مسبقا ما الذي يريده.

كلّ ما هو مفهوم من التصرّفات الايرانية انّ ايران تريد الهيمنة على المنطقة وتعتبر ذلك حقّا طبيعيا لها، وذلك عبر ميليشياتها المنتشرة من الخليج الى المتوسط. من يستطيع الدخول في حوار مع طرف لا طموح له سوى الهيمنة عليه؟

هل ضحكة محمّد جواد ظريف، التي انطلت على جون كيري وزير الخارجية في عهد أوباما، كافية كي يقتنع العرب انّ لدى ايران وجها آخر غير وجه ميليشياتها المذهبية. هذه الميليشيات التي لا هدف لها سوى القضاء على مجتمعاتهم وعلى حضارتهم، بحسناتها وسيئاتها، والتي لا يمكن تجاهل انّها حضارة قديمة أيضا، قدم الحضارة الفارسية.

 

خيرالله خيرالله

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مصطفى الفداء

    ايران سيطرت على اربعة دول فى الشرق الاوسط و تحكمهم سياسيا و اقتصاديا و عسكريا و الدول الاربع هم لبنان سوريا اليمن العراق و هدا ناتج عن غباء الامريكان ... و دكاء الاسرائليين.............. و قوة ايران العسكرية اليوم و الان السعودية ستحسن من علاقاتها مع ايران ......و كل مصائب العرب هى من صنع الدولة الاسرائلية و التى خططت لاسقاط صدام حسين و ارجاع كل المنطقة الى العهد الحجرى و هدا يصب فى مصلحة اسرائيل الدولة المحتلة لفلسطين و لعلم من يحكمون العالم هم اليهود هم من استولوا على 3M . و تعنى . MILITAIRE. MEDICAMENT. MINE ....بما فيه البترول و الغاز لا..حد يمكن له ان يعترض المشروع العهد العالمى الجديد و الدى سيجعل من شعوب العالم عبيد يعيشون تحت رحمة العملة الاكترونية RFID......

  2. السميدع من إمبراطورية المغرب

    انت تهذيب يا مصطفى لأن الشعوب الايرانية تئن تحت وطأة الجوع و ريع المتعة و ثرواتهم يحددها السفهاء الملايين الصفويون الرافضة حمير اليهود و إيران تسيطر على الشيوعيين و الريح لأن سيرتهم امريكا لعقود و هي تتأثر ضد المسلمين و تخرج مدحورة و ما بالك بحمارة اليهود لولا حماية إيران باليهود و الأمريكان بطائراتها و دسائسها و التعاون معها لسحق المسلمين و الله إيران نمر من ورق فالنحايد مبردعيهم اليهود و الغرب و الروس و سترتها رائعة لاسيادها المسلمين عامة و العرب خاصة لانها سوى جرثومة في خاصرة المسلمين مدعمة من أعداء الله و سوف يدخلون عنها و لن تبقى مساعدتهم لإجراءات في حق المسلمين إلى ما لا نهاية و العرب لا يسمحون في دمائهم و لو بعد 100 سنة و إيران متخلفة سوى عميلة و محرضة و أسلحتها خردة و إزالة روسيا تقتل عزل المسلمين أما حربا نظامية فايران لا تحتاج ناطحة أو نطحتين فقط ننتظر الحياء من أمريكا و بنو صهيون و قد رأيت كيف سلموا لها العراق على طابق من ذهب ولكن لا تفرح كثيرا و الله أنها للدورة أن شاء كما قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن أبناء المتعة انه لا كسرى بعد كسرى

  3. السميدع من الامبراطورية المغربية

    انت تهذي يا عدنان و حاشا لله باش السعودية تضرب الدواعش جنبا الى جنب فكفاك هرطقة لانه اعلام صفوي مجوسي من يطلق هذه الدعايات الكاذبة لان داعش من صنع ايراني و امريكي و من المستحيل ان تضرب ايران داعش فهذا من سابع المستحيلات فلارهاب وجه واحد انهم الدواعش و الشعية الفواحش فشبيحة الفواحش الشيعية تقتل المسلمين وتتامر مع داعش و هم سمن على عسل و كفاك كذبا يا ابن القرعة لان ايران لا تقتل الا المسلمين الذي تسميهم بالوهابيين و النواصب و بدعم من امريكا بتغطيات جوية دائمة و لولا الدعم الامريكي و الصهيوني للوثنيين الصفويين الفواحش و الله ما كان هناك اي داعش و لا فواحش.

  4. ثابت

    يا سميدع الكذاب الذي يسمي الجهاد" إرهاب" الدول العبرية الناطقة بالعربية المشضاركة في هذه الحرب العالمية على الدولة الإسلامية عشرة منها المهلكات الثلاث الأردن والمغرب والسعوطية فلا تدلس أيها الجاسوس المنجوس فقد قتلت الدولة الإسلامية من الإيرانيين ما يقارب المليون

  5. توفيق

    كل الطغاة العرب اللذين عينهم الغرب ليكونوا على الإسلام والمسلمين الإسلام والمسلمين في حرب ويمارسون التعذين والقتل والإغتصاب والنهب جنبا إلى على الدولة الإسلامية في حرب منهم عشر دويلات بطائراتهم يقصفون إخوانهم العرب

  6. السميدع من الامبراطورية المغربية

    هل يا ابن المتعة انا من يدلس ؟ اليس دينكم يقول ان المسلمين من تسمونهم بالوهابيين و النواصب دمهم حلال عليكم و اعراضهم و اموالهم هههههههههه اي دين يا ابن القحبة و من اين اتيم بدينكم يا باطني يا ولد القحبة و كيف لا تدلس و انت حتى ابوك تجهله لان امك توزت كالكلبة في احضان المعممين في الحسينيات فمن يدلس يا ابن المتوزة فكم قتلتم من المسلمين باسم دينكم الكلبوني في العراق اليس 6 ملايين عراقي مسلم و منهم حتى من شيعة ابليس الذين لا يوافقون اطورحة ربكم الخامنائي لعنة الله عليه. يا ابن القرعة انها مملكات شرعية و ليست على شاكلة ايرانك المجوسية التي تدعي الاسلام و هي لا تومن حتى بوحدانية الله و تاله ال12 المكذوب عليهم و ستبقة المملكات العربية شوكة في خاصرتكم يا احفاد ابي بؤلؤة المجوسي .تقول ايها الكلب ان داعش قتلت مليون ايراني هههههههه هل تقصد الروافض الصفويين الذين يحتلون العراق باسماء مستعارة عراقية ههههههه خسئت ايها الكلب ان ايران هي من صنعت داعش و هي حمارة لليهود تحارب اهل السنة و بدعم من اليهود و الامريكان و الحوثيون من يدعمهم ايها المجوسي اليست ايران و قل بالله عليك اسم ايراني واحد سقط ميتا ضد اسرائيل ههههههه انها مسرحية يا كلاب المجوس و ما قتلت الرافضة الصفوية من المسلمين في العراق و سوريا و اليمن و لبنان و فلسطين و ملاجئ الفلسطينيين بالعراق و لبنان و اليرموك في سوريا و الله 1000 مرة مما قتلته داعش ايها الخنزير و مدينة الموصل سويتموها بالارض بدعم من طائرات من تسمونه بالشيطان الاكبر و قتلتم مائات الالاف من المسلمين بحجة وجود داعش وسطهم و الغرض الاسمى لابناء المتعة هو تصفية المسلمين و كان لهم ذلك و لكن لا تفرح يا امعة فالمسلمون و العرب و المسلمون و الله لن يسامحوا في قطرة دم واحدة سالت منهم بيادي المجوس . هل تحسبني صولو او العباسي لتتقيأ علي خراءك من فمك ؟ يا كلب انا اعرف كل شيء عن دينكم و تقيتكم و باطنيتكم و كرهكم الشديد للعرب و المسلمين عامة و ما في صدوركم اعظم ايها الصفوي المجوسي الملعون .

  7. هشام

    أيها المركوب نحن لسنا هنا مثلك لربح راتب وملء الجيوب، لسنا مثلك جواسيس مناجيس لا ندافع عن الملك ولا على الرئيس ولا نقوم بالتدليس كشياطين إبليس. آل سعيهود وطغاة مصر والخمارات وبني صفيون وبني صهيون هم من أخطر الحكام المحاربين للإسلام وهم في وفاق ووئام لكنهم يمثلون على الأنام..

الجزائر تايمز فيسبوك