حنون: قانون الانتخابات في الجزائر لا يزال يسمح بالتزوير

IMG_87461-1300x866

نظمت الأمينة العامة لحزب العمال تجمعا شعبيا بدار الثقافة “مولود معمري بتيزي وزو. و خلال هذا اللقاء الذي جمعها بسكان ولاية تيزي وزو أكدت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون أن حزبها يرفض كل أشكال الإنقلابات السياسية التي تفرض على المواطن معتمدا على تجارب وقعت في مختلف دول أخرى.

و أضافت أن حزب العمال و يدعو الى الصمود و التصدي لسياسات التقشف القاتلة التي تعاني منها الجزائر. كما دعت لويزة حنون خلال هذا التجمع الشعبي الذي نشطته بدار الثقافة مولود معمري بتيزى وزو كل المواطنين إلى المشاركة بقوة في التصويت يوم 23 نوفمبر المقبل لإفراز مجالس منتخبة قوية تستطيع المساهمة في إيجاد حلول سلمية للمشاكل التي تعاني منها البلاد و التحاور من أجل إيجاد حلول وطنية .

كما أضافت نفس المتحدثة بأن حزبها يسعى إلى تحسين العديد من الأوضاع المهنية في ولاية تيزي وزو منها تحسين الإطار المعيشي للمواطن بتيزي وزو وتحسين المرافق العمومية خاصة منها المنشآت القاعدية و كل ما يتعلق بقطاع الصحة والعمل الجمعوي ونشاط البلدية وغيرها.كما أكدت الأمينة العامة لحزب العمال بأن حزبها يسعى إلى إنجاز دار للمسنين بالولاية لأنهم محتاجين للعناية الطبية.

و في سياق آخر أضافت الأمينة لحزب العمال أنها سيتم إنشاء مناصب الشغل من اجل القضاء على شبح البطالة الذي يتخبط فيه شباب المنطقة. كما أشارت في سياق متصل بأنه سيتم القضاء على أزمة العطش التي تعاني منها ولاية تيزي وزو و خلال انتقادها للسياسة التي تنتهجها الدولة قالت لويزة حنون بان قانون الانتخابات لا يزال يسمح بالتزوير و أن انتخابات ال 4 ماي الأخيرة قد بلغت ذروتها مضيفة أن التعفن أصبح يهدد كل المكاتب و لا يراعي الحقوق داعية إلى ضرورة الحوار لاقتراح الحلول الممكنة حتى تخرج البلاد من عنق الزجاجة كما جاء على حد لسانها.

خليل سعاد

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رائد الرحمانية

    أنا لاأصدق مسلم لايكذب ولا في وطني لاينهب كلهم وطنييون وكلهم مسلمون أما السيدة لويزة حنون فلقد وجدتها تضرب في الزرنة بالمقلوب على أساس هي وطنية لكن لست أدري إذا كانت مسلمة أم لا ومن قصة غريبة عن ممرضة جزائرية تحب طبيب فرنسي يعمل معها وتحبه وبطلب منها تدخل هو من عملية جراحية معقدة أنقذ كبير الثوار ثم قام هذا الاخير بإخطار الشرطة بطريقة حتى تلتحق هي بالجبل الى ان لحق بها الطبيب مقابل الخدمات شرط ان يتزوج بالممرضة وقبل الاستقلال بقليل قتلوه دون جفن ولا رحمة تحت شعار حب الوطن لاشريك له ثم بعد الاستقلال تزوج هذا الثوري الكبير تلك الممرضة تحت طائلة التهديد والخوف وانت تقولي الأن كل شيء مزور ياحنون وشكرا

الجزائر تايمز فيسبوك