تراجع احتياطي الصرف بالجزائر الى 97 مليار دولار

IMG_87461-1300x866

بلغ احتياطي صرف الجزائر مبلغ 102,4 مليار دولار نهاية شهر سبتمبر 2017 حسب ما صرح به وزير المالية عبد الرحمان راوية خلال عرض وتقديم مشروع قانون المالية لسنة 2018 في جلسة علنية أمام نواب المجلس الشعبي الوطني.

وكان الوزير قد صرح شهر أكتوبر الماضي أن احتياطي الصرف قد يتراجع ليصل حدود 97 مليار دولار نهاية شهر ديسمبر 2017.

وحسب توقعاته فان احتياطي الصرف الجزائري من المتوقع أن يبلغ قيمة 85,2 مليار دولار مع نهاية سنة 2018 أي ما يعادل 18,8 شهر من الاستيراد كما أضاف أنه قد يصل الى 79,7 مليار دولار سنة 2019 بمعدل 18,4 شهر من الاستيراد قبل

أن يبلغ قيمة 76,2 مليار دولار سنة 2020 (17,8 شهر من الاستيراد).

هذا وكانت قد وصلت قيمة احتياطي الصرف مبلغ 114,1 مليار دولار نهاية سنة 2016 مقابل 144,1 مليار دولار نهاية 2015.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. منير المغربي

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صورة مضحكة شكرا فوجتو علينا كخخخخخخخخخخخخخخخخخ

  2. فوزالي موغيغ ليفاكاكيغ

    برويطة دينار لشراء كابريسة اما لشراء خبزة يجب دفع كونطونير من اوراق الدينار الفقاقيري يا له من شعب القوة البرقوقية لنفخ العجلات اننا ننتضر مسجد عبدقا فخامته ان يفتتح ولة في 2030 والله اننا صابرون ننتضر نهايته و ننتضر القمر البرقوقي الصيني الدي سينقب عن الدهب يا فقاقير اخرى وين حبيت اقصيت الجزائر عمدا لان روسيا لا ترغب في شعب صعلوك ان يزر بلدها ويغتصب نساءهم و يحرق هناك ويطلب اللجوء

  3. bou39al

    لو كان حكام المرادية رجا لا حقيقيون وحكماء في تصرفاتهم ما وقع ما وقع هذا الأنف الفارغ وهذا المال الذي ضيعه حكام الخردة على وهم لن يتحقق لا بالحرب ولا بشراء الدمم الحسد أعمى بصيرتهم وبقيتم كاليمامة لاهي بقيت بمشيتها ولا بمشية الحمامة القطار لا يمكنه السير بدون قاطرة أنتم دولة بلا قاطرة أقوها وهذه حقيقة لا تخفى على أحد جدوا لكم رئيسا حقيقيا لا مومياء وحكومة من أفضل شباب الجزائر وما أكثرهم غيروا طريقة تسييسكم للأمور المغرب سمح لكم بتمرير قنوات غازكم إلى أووروبا والمغرب طرقه كلها تؤدي إلى المحيط لو لم يبدأ بوخروبة حربه ضد المغرب لكانت معادن الجزائر تصدر من المحيط الأطلسي ولعاش الشعب المغربي والشعب الجزائري في رخاء أنتم زرعتم الريح فاحصدوا اليوم الغبار.

الجزائر تايمز فيسبوك