قطع البث المباشر عن اجتماع السبسي والموقعين على وثيقة قرطاج يثير جدلا داخل «نداء تونس»

IMG_87461-1300x866

أثار قطع البث المباشر عن اجتماع الرئيس التونسي والأطراف على وثيقة قرطاج جدلا داخل الحزب الحاكم، حيث اتهمت إحدى نائبات «نداء تونس» نجل الرئيس والمدير التنفيذي للحزب بالمسؤولية عن هذا الأمر وممارسة الرقابة على التونسيين، وهو ما نفاه مستشار السبسي مشيرا إلى أن الحاضرين هم من طالبوا بذلك.

وكانت صفحة الرئاسة التونسية على «فيسبوك» قامت بنقل اجتماع الرئيس الباجي قائد السبسي بممثلي المنظمات والأحزاب الموقعة على وثيقة قرطاج مستخدمة تقنية ”البث المباشر”، ويبدو أن الرئيس التونسي لم يكن على علم بالأمر، فبعد أن أنهى كلمته تم إرسال ورقة له لإخباره بأن الاجتماع يتم نقله بشكل مباشر وهو ما دعاه للطلب بإنهاء البث وجعل الجلسة مغلقة. وتسبب هذا الأمر بجدل داخل الأروقة السياسية وسط الحديث عن فشل السياسة التواصلية لرئاسة الجمهورية، حيث اتهمت النائبة عن حزب «نداء تونس» صابرين القوبطيني نجل الرئيس المدير التنفيذي للحزب بالمسؤولية عن هذا الأمر، وكتبت على صفحتها في موقع «فيسبوك»: «السيد حافظ طلب قطع البث المباشر لاجتماع الاطراف الموقعة على وثيقة قرطاج. وقال إنة من المعقول أن يسمعنا الشارع. خذوني على قد عقلي، ما الأهم: خطاب رئيس الجمهورية الذي تم بثه في المباشر أم مواقف الأحزاب المكررة التي نعرفها جيدا. الصنصرة (الرقابة) عقلية». ورد مستشار قائد السبسي بقوله «كلامك خطأ يا صابرين. أغلبية الحاضرين هم من طالبوا ولم يكن حافظ من بينهم بل على العكس، والناس سمعت هذا الأمر بوضوح والتسجيل موجود لدينا». ورد صابرين بقولها «أنا تابعت التسجيل أيضا. الباجي قال للحضور تفضلوا تحدثوا فرد حافظ بقوله: هذا غير معقول فالشارع يسمعنا، فرد الرئيس بقوله: في حال أحببتم اقطعوا البث». ويظهر فيديو قصير تناقلته عدة وسائل الإعلام حول الاجتماع المذكور، أحد الأشخاص يحضر ورقة للرئيس الباجي قائد السبسي، حيث قال قائد السبسي بعد قراءتها «أعلموني الآن أن الكلام الذي أقوله يسمعه الشعب، وأردت أن أنبهكم هل ترغبون بإيقاف هذا الأمر، فرد حافظ قائد السبسي بقوله: أرى أن يبقى هذا الكلام خارج الشارع، بدل أن يرى الشارع ما نفعله، فرد الرئيس بقوله: لا نعمل سوى الخير، ومن ثم طلب قطع البث».

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك