مجنون يحكم في البيت الأبيض الأمريكي يربك ادارة ترامب؟

IMG_87461-1300x866

صدر في الولايات المتحدة، كتاب مثير للجدل لمؤلفه مايكل وولف حول الإدارة الأميركية الحالية (fire and fury, inside the white house)، بعدما قدمت دار النشر موعد توزيعه أربعة أيام عن التاريخ المقرر، وذلك رغم محاولات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمنع صدوره.

ويتناول الكتاب أيضاً دور الإدارة الأميركية الحالية في صعود محمد بن سلمان إلى ولاية عهد السعودية. وحاول محامي الرئيس ترامب تشارلز هاردر، الخميس الماضي، منع صدور الكتاب الذي يُصّور الخلل في عمل البيت الأبيض، ويرسم صورة قاتمة عن إدارة يسخر أفراد فيها من رئيس يعتبرونه غير مؤهل وغير قادر على قيادة البلاد.

ناشر الكتاب قدم موعد إصدار الكتاب بأربعة أيام وجاءت مبادرة المحامي على إثر رد فعل غاضب جدًا من الرئيس ترامب الذي اتهم مسؤول الاستراتيجيا السابق في البيت الأبيض، ستيف بانون، الذي نقل الكتاب عنه تصريحات نارية، بأنه “فقد عقله”.

وفي مبادرة تبقى رمزية، وجه المحامي رسالة إلى مؤلف الكتاب وولف وإلى ستيف روبن، رئيس دار “هندري هولت أند كومباني” التي تنشر الكتاب مطالبًا بـ”وقف فوري” للتوزيع بحجة أن الكتاب يتضمن تشهيرًا. لكن رد الناشر الذي سُر على الأرجح لهذه الخطوة التي ساهمت في تسليط الأضواء على الكتاب، كان سريعًا إذ قرر تقديم موعد إصدار الكتاب إلى الجمعة بعد أن كان مقررا في التاسع من جانفي الحالي. وكتب وولف (64 عامًا) في تغريدة لع على “تويتر”:”بإمكانكم شراؤه (وقراءته) غدًا. شكرًا سيدي الرئيس”.

وتابع الصحافي الذي له مساهمات في العديد من المنشورات مثل “هوليوود ريبورتر” و”فانيتي فير” و”نيويورك ماغازين”، أنه خالط محيط ترامب طيلة 18 شهرًا من الحملة الانتخابية إلى البيت الأبيض وأنه طرح أسئلة على “أكثر من 200” شخص ابتداءّ بالرئيس إلى مقربين منه. ترامب يعتقد أن الكتاب مليء بالأكاذيب…؟ وغرّد الرئيس ترامب في وقت متأخر من الخميس الماضي: “لم أسمح إطلاقًا بدخول مؤلف هذا الكتاب المجنون إلى البيت الأبيض! لم أتحدت إليه أبداً بشأن كتاب. مليء بالأكاذيب وبالتحريف وبمصادر غير موجودة”.

في ثنايا هذا الكتاب ، يندد بانون بسلوك دونالد ترامب الابن، وهو ما أثار غضب الرئيس الأميركي. واعتبر بانون في الكتاب أن لقاء نجل الرئيس بمحامية روسية خلال الحملة الانتخابية يرقى إلى “خيانة”، وأعلن دعمه للتحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر حول التواطؤ المحتمل بين حملة ترامب والكرملين. ويروي الكتاب أيضاً صدمة ترامب وعائلته بفوزه في الانتخابات الرئاسية. وقال مؤلف الكتاب إن الرئيس الأميركي “بدا وكأنه رأى شبحاً”، عندما تم انتخابه بينما انهارت زوجته ميلانيا باكية، و”لم تكن دموعها دموع فرح”.

ومما ورد في الكتاب أيضاً أن “ترامب لم ينشر كشوفه الضريبية أو يتعامل مع التضارب بين مصالحه الخاصة ومنصب الرئاسة، لأنه لم يكن يتوقع أن يفوز بالرئاسة”. وأضاف “ستصبح ابنته إيفانكا وصهره جاريد من بين المشاهير على الصعيد الدولي… ويصبح ستيف بانون القائد الفعلي لحركة حزب الشاي… وميلانيا ترامب، التي طمأنها زوجها أنه لن يصبح رئيساً، ستعود إلى طقوسها المعتادة”.

إيفانكا قد تكون أول إمرأة تتقلد منصب الرئيس في أمريكا..لكنها يهودية؟ ومن بين المعلومات الأخرى التي ينشرها وولف في كتابه أن إيفانكا فكرت في الترشح لمنصب الرئاسة في المستقبل و قد تصبح أول إمرأة تتقلد منصب الرئيس في أمريكا عوضًا عن هيلاري كلينتون مع العلم أن إيفانكا يهودية ، ومخاوف ترامب حول سلامته الشخصية، والصراع بين طاقم البيت الأبيض والذي انقسم إلى قسم يؤيد كوشنر وآخر في صف بانون، وذلك قبل أن يجبر الأخير على الاستقالة.

ترامب وراء تعيين محمد بن سلمان وليًا للعهد في السعودية و تضمن الكتاب مقتطفات عن دور الإدارة الأميركية الحالية في صعود محمد بن سلمان إلى ولاية عهد السعودية والذي اعتبر انقلاباً تلته اعتقالات واسعة.وحسب ما كشف عنه الكتاب، فإن الرئيس الأميركي، أسر لأصدقائه بلعب بلاده دوراً في وصول بن سلمان، إلى المنصب وإزاحة الأمير محمد بن نايف، الذي كان يشغل منصب ولي العهد الأول ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وبأن ترامب خطط لانقلاب بالرياض برفقة صهره، جاريد كوشنر، الذي يشغل منصب كبير مستشاريه.

وكشف مراسل وكالة “أسوشييتد برس” بالبيت الأبيض، جوناتان لومير، أنه بعد حصول بن سلمان على منصب ولي العهد “قال ترامب أمام أصدقائه إنه خطط مع (صهره) جاريد (كوشنير) لانقلاب بالسعودية”، نقلاً عن الكتاب.وأضاف لومير في تغريدة على موقع “تويتر” عن ترامب قوله، وفق ما ورد في الكتاب: “لقد وضعنا رجلنا في أعلى هرم السلطة”، في إشارة إلى ولي العهد السعودي.

وعندما تولى بن سلمان ولاية العهد قام ترامب بتهنئته شخصياً. كما أن ترامب أيد السياسة الخارجية السعودية التي يرسمها ولي العهد السعودي، بتحريض على ما يبدو من الإمارات، تجاه قطر واليمن، وظهر ذلك خصوصاً في تغريداته المتكررة على “تويتر”.

مجنون..في البيت الأبيض الأمريكي؟ يتناول كتاب “نار وغضب: داخل البيت الأبيض في عهد ترامب” أيضا العام الأول لترامب في الرئاسة والذي اتسم بـ”فوضى” دائمة. ويصف الكتاب كيف ينعزل ترامب غالبًا في غرفته اعتبارًا من الساعة 18,30 ليتناول همبرغر بالجبنة وهو يشاهد التلفزيون على ثلاث شاشات ويقوم باتصالات متكررة مع مجموعة صغيرة من الأصدقاء يبدي خلالها “سيلا من الانتقادات” الموجهة ضد قلة نزاهة وسائل الإعلام وعدم ولاء أعضاء في فريقه.

من جهة أخرى، استشار نحو 12 نائبًا على الأقل من الكونغرس غالبيتهم من الديمقراطيين، أستاذة علم النفس في جامعة يال باندي لي حول صحة الرئيس العقلية، بحسب ما أوردت شبكة “سي ان ان” وموقع “بوليتيكو”.

كما وقع 57 نائبًا ديمقراطيًا أي 30% من الكتلة الديمقراطية في مجلس النواب، مشروع قانون ينص على تشكيل لجنة برلمانية خاصة حول “عدم أهلية الرئيس” لتحديد “ما إذا كان الرئيس قادرا نفسيا وجسديا على تولي مهامه”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. foxtrot

    هدا هوا الرءييس 54 للولايات المتحدة لولا تدخل الروسى ما وصل هدا الاحمق المتعجرف المتكبر يتبهى داءما بملياراتو وبغناه شبهته بقارون شغله شاغل هم المهاجرين لبدون اوراق يااحمق بلد قارة فباءستطاعتها بلع مليار شخص اترك مساكين ياءكلو لقمة خبز ضيقتها على المساكين اعلم ان نهايتك قريبة وبعض تقارير تقول ان مدعى العام robert MULLER قد بداء يلف حبل المشنقة على رقبة هدا الاحمق وان شعبيته فى الحضيض وان سنة 2018 اخر سنة لهدا المهرج

الجزائر تايمز فيسبوك