تقرير أمريكي: الجزائر تسلمت ما قيمته 11 مليار دولار من الأسلحة ما بين 2007 الى 2015 أغلبها من روسيا

IMG_87461-1300x866

كشف تقرير عسكري لمصلحة الأبحاث التابعة للكونغرس الأمريكي  صدر مؤخرا أن الجزائر تسلمت من 2007 الى 2015 ما قيمته 11 مليار دولار من الأسلحة، أغلبها من روسيا، بينما توصل المغرب بما قيمته أربعة مليارات و700 مليون دولار في المدة نفسها، معظمها من الغرب.
والتقرير دقيق حول صفقات الأسلحة في العالم من 2007 الى 2008 ويفرق بين قيمة الصفقات الموقعة بين الدول والمعلن عنها وبين وعمليات تسليم الأسلحة من الشركات الى الزبائن، مبرزا أن جزءا مهما من الصفقات لا تعرف طريقها الى التنفيذ بسبب صعوبات مالية أو بسبب عدم مصادقة بعض الأجهزة في الدول المصنعة على الصفقات. في الوقت ذاته، يتضمن التقرير المبالغ التي جرى تسديدها عمليا ودون احتساب تلك التي ستسدد مستقبلا. وتتجلى أهمية التقرير أنه يتابع مدى تنفيذ صفقات الأسلحة الى واقع، فهناك فرق بين صفقات معلن عنها وبين توصل جيش معين بالسلاح واستعماله.  ويبرز التقرير الأخطاء التي يقع فيها الكثير من وسائل الاعلام والمحللين وهي اعتبار ميزانيات الدفاع بمثابة ميزانيات لشراء الأسلحة.
في هذا الصدد، تعتبر الجزائر من الدول العشر النامية الأكثر شراء للأسلحة ما بين 2007 الى 2011، واحتلت المركز الخامس بعد العربية السعودية  بما يفوق 30 مليار دولار، والهند بما يفوق 26 مليار دولار ومصر بقرابة 15 مليار دولار والعراق ب 14 مليار دولار، أما الجزائر فقد اقتنت ما قيمته 11 مليار دولار. وتوصلت الجزائر خلال هذه المدة بما قيمته تسعة مليارات و200 مليون دولار من روسيا و800 مليون دولار من الصين ومليار دولار من أوروبا.
في المقابل، توصل المغرب بأسلحة بقيمة أربعة مليارات دولار و700 مليون دولار، وهي موزعة على الشكل التالي مليار و700 مليون دولار من الولايات المتحدة، ومليارين و400 مليون دولار من الدول الأوروبية، والمثير أن الدول الأوروبية الشرقية حصلت على قرابة 900 مليون دولار، ثم نصف مليار دولار من الصين ومائة مليون دولار فقط من روسيا.
وتأتي هذه الأرقام لتبرز أن مقتنيات البلدين من الأسلحة سنويا خلال الفترة الزمنية المشار إليها هو مليار ونصف مليار دولار لكل من الجزائر بنيما المغرب توصل بما قيمته 600 مليون دولار سنويا من الأسلحة. وتحتل الجزائر والمغرب المراكز الثلاث الأولى في أفريقيا بعد مصر التي تحتل المركز الأول، وضمن المراكز الست الأولى عربيا بعد العربية السعودية والإمارات العربية وقطر ومصر.
وخلال هذه المدة، توصل البلدان بمقاتلات متطورة من روسيا في حالة الجزائر ومن الولايات المتحدة في حالة المغرب، كما توصلا بفرقاطات حربية مصدرها أوروبا وروسيا ودبابات ومدفعيات وطائرات مروحية علاوة على العتاد الكلاسيكي من الدخائر الحربية لهذا العتاد. وتشهد العلاقات بين المغرب والجزائر توترا شديدا، وهو ما ينعكس في سباق تسلح من أجل الهيمنة الإقليمية في المغرب العربي-الأمازيغي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حكرونا لمراركة حكرونا

    مثل صفقات السلاح الخرخورية مثل مشاريعها العملاقة تبدأ ب عشر ملايير و تنتهي بخمسين مليار اي الغش والسرقة فمعضم الصفقات الخرخورية للسلاح من روسيا لمادا لان لها ايادي طويلة للفساد تقوم بشراء خردة بثمن بخس و تضخم الفواتيير على انها اخر طراز والفرق يدهب الى الحسابات للجنرالات في روسيا واوربا و خير دليل كل شهر تسقط طائرة او مرواحية اثناء التداريب لكونها لا قديمة و تحتاج للصيانة من رجال اكفاء والغرض الاخر هو ان تتصدر دول شمال افريقيا لتكون قوة اقليمية ولاكن في الحقيقة القوة البرقوقية لنفخ العجلات خخخخ ابلاد النفخ والكدب والتكبر ننتضر حمير جيشكم في ساحة الوغى سنبكيهم و سينشدون النشيد الشهير واحكرونا لمراركة هدا المقال كتب من خرخور لنفخ العجلات لانه يعرف سينشر مقال عن 24 طائرة امريكية اف 16 التي ستزلزل مؤخرتكم يا فقاقير خخخخخخ

  2. محمود

    لا فائدة من السلاح إذا كان بأيدي محشش سكران سفاح معادي للرحمان ومحارب للقرآن معه عصابة منافقين عملاء دين وصحافة كذابين ضالين مضلين لا يخشون الله رب العالمين

  3. السلاح لا ينجي الطاغوت من المرض والموت والدليل على هذا القول اليهودي بوتسريقة المخصي الشاذ المشلول الذي في الحفاظات يتغوط ويبول عدو الله والرسول وما كان يقول. https://www.youtube.com/watch?v=O7IY9ZBjznQ

  4. عمر

    وما ذا يشتري الطغاة لحماية العروش والمسروقات غير الخرداوات سلاح قديم انتهى عهده ومات وبدل أن يرمى في الزبالة تستورده الحثالة بملايير الدولارات لحماية العروش والمستعمرات ، إنما يتعاونون مع العدو المحتل لمحاربة شرع الله عز وجل وحتى الكفار أهل النار يعرفون حقيقة الإسلام https://www.youtube.com/watch?v=TGanNpD0_Ow

  5. امازيغ

    انها تكدس تلك الاسلحة للمعركة الكبرى ضد اسراءيل فقط ومن اجل تحرير القدس . و لفرملة التغلغل الفرنسي الامريكي الصيني الروسي في المنطقة وباسلحة روسية انها القوة الاقليمية العظمى .

  6. Chel7 d'origine

    وبالرغم من ذلك يبقى رقم 11 مليار دولار رقما سخيفا مقارنة ببحبوحة تلك السنين وهذا دليل على أن نسبة السرقات سنويا كانت أعلى بكثير من نسبة التسلح

  7. اايت السجعي

    العبرة ليست بعدد السلاح وانواعه واشكاله وثمنه بل العبرة باليد التي تستعمله و"اشقاؤنا" في الجزائر يعرفوننا جيدا لذلك فنحن ندعوهم ان يجنبوا المنطقة الدمار ويرفعوا يدهم عن صحرائنا لأننا قررنا ان نخوض من اجلها الحرب اذا فرضت علينا لذلك عليهم ان يقرروا ان كانوا مستعدين لجعل ابناىهم يموتون من اجل البوليزاريو اما الادعاء بان الجزائر لا دخل لها فهي حيلة لم تعد تنطلي على احد. الجزاىر طرف في الصراع "et ça tout le monde le sait " حفظ الله المغرب العظيم.

  8. La guerre ne se fait pas seulement avec les armes et des hommes nombreux ; Pour faire une guerre il te faut de quoi nourrir tes soldats , de l eau pour les faire boire et des medicaments biensur. L Algerien maskiiiiin court matin et soir pour trouver un litre de soit disons lait et fait la queue pour beaucoup de choses . EST ce que c est cette Algerien qui va faire la guerre ? et contre qui ? si ce n est que contre son frere. L ANP ce n est plus l ALN ; l Anp n est autre qu un robot manipule par des mafieux faussaires pour mater et dresser le brave peuple almaskine.

  9. جزائري

    وبعد عشرة او عشرون سنة تذهب كل تلك المليارات في مهب الريح و تباع تلك الأسلحة لتجار المتلاشيات بالكيلوغرام لأنها تصبح غير صالحة حتى لقتل باعوضة.. و يبقى الشعب دائما يبحث عن لقمة العيش في الوقت التي أنفقت خيراته في الأسلحة... الدول الذكية تحارب الجوع و الفقر و دولنا تحارب الأوهام بالملايير لتبقى شعوبها أفقر الدول بعد النجاح في استحمارها بدقة رقمية

  10. pourquoi toute cette quincaillerie acquise à coups de milliards de dollars et non en pietrodinars c'est à croire qu'ils avaient du pognon à jeter par la fenêtre les hommes des casernes mais à présent en ces temps de disette ils sont fauchés comme du blé

  11. ولد أبويه : تيندوف المغربية المحتلة

    الجزائر لا زالت فرنسية , والجزائر لا زالت بين أيادي الطغمة العسكرية الحاكمة أكثر فرنسية من الفرنسيين , والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا الجزائر في عجلة من أمرها تسابق الزمن للتسلح؟؟ والجواب يعرفه جينيرالات الجزائر أنهم ورثوا عدة مستعمرات من 6 دول عربية وافريقية لا زالت مغتصبة منذ أن أضافتها فرنسا . لأن الجزائر لا زالت محتلة للصحراء الشرقية المغربية-----والجزائر لا زالت تحتل أقاليم الغرب التونسي على طول شريط الحدود بينهما------والجزائر لا زالت تحتل أقاليم شمال موريطانيا------ولا زالت تحتل شمال شرقردولة مالي-----ولا زالت تحتل شمال غرب دواة النيجر ----وكذالك لا زالت الجزائر تحتل جنوب غرب ليبيا------والسؤال المطروح أما آن لدول شمال افريقيا بما فيهم مالي والنيجر أن يتحدوا في إطار المغرب العربي ويشكلوا نواة لمطالبة الجزائر باسترجاع أقاليمهم التي إقتطعتها فرنسا وضمتها للجزائر بالقوة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  12. Mohamed essaghir

    الطريق السهل لجنرالات قصر المرادية لسرقة ملايير البلاد هي صفقات خردة السلاح الروسي بدعوى مواجهة العدو المغربي. لهذا نجد كل دول افريقيا تتقدم اقتصاديا وصناعيا واجتماعيا وعلى رأسها المغرب لأن المغرب لايبالي بالعداء الجزائري بل يهتم بتنمية البلاد والعباد وحتى الأسلحة المتطورة التي اقتناها دفع تمنهما دول الخليج لوقوفه بجانبهم سياسيا ومعنويا اما مداخيل المغرب القليلة مقارنة بمداخيل الجزائر فتخصص للتنمية البشرية و تطوير البنية التحتية والنقل والتعليم ووووووووو ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

  13. tout ce tas de ferraille juste pour jouer les rambos et impressionner les voisins ce qu'ils oublis que certains ils ont mieux à la maison seulement par modestie ils ne l'agitent pas sous le nez des voisins avec un air menaçant et ils préfèrent investir dans d'autres choses plus utiles et pacifiques que dans l'achat des sufate uses dans l'espoir de dégommer l'autre et en découdre avec lui

  14. الطاهر

    نستورد السلاح لهدفين : أولهما حماية احتلال فلسطين واحتلال الجزائر وثانيهما محاربة شرع الله والبقاء على قوانين المستعمر

  15. les sufate uses ça n'a jamais nourrit son homme contrairement aux tracteurs et moissonne uses batte uses

  16. ابراهيم

    ان جنرالات الجزائر مهووسة بشراء الاسلحة لانها تحب هده الهواية لتضعها في متصفح الدكريات حتى تصبح خردة لتطبق بها السنة الحربية التي تمارس اثناء زيارة العمل والتفتيش الى المناطق العسكرية. هدا من جانب ’ ومن جانب فان هده الهواية تدر على الجنرالات ثروة الشعب الجزائري عبر النفخ من فواتر التعاملات . ان هده الهواية الصبيانية هي جنت الويل على الشعب الجزائري المغلوب على امره حتى قال احد حراكاتهم سنرحل من البلاد ونتركها لبوتفليقة لوحده اه من ماساة والثروة موجودة وتصرف بسفه والسفيه يجب ان يحجر اي ان يكون له مسؤولا يعينه القاضي ليحسن تصرف ثروته

  17. توفيق

    11مليار دولار لمحاربة الإسلام وحماية الحكام الذين مع دول الكفر حاربوا عودة قيام دولة الخلافة وقتلوا وعوقوا منا نصف مليون دون رأفة في انقلاب 1992من أجل منع تطبيق القرآن وعوضوه بقانون نابليون

  18. ابراهيم

    من المبادئ الزائفة لجنرالات الجزائر هواية جمع الاسلحة وتكديسها في ثكنات المعدات العسكرية غرضا لاعطاء تبرير للسنة الحربية التي يطبقها نائب وزير الدفاع والتي تخبئ في طياتها جشع الجنرالات في الاستحواد على الثروات الجزائرية التي يضعونها في ارصدتهم وما يرشون به منظمات ولوبيات لاستقواء سادياتهم سواء على شعبهم او على جيرانهم انطلاقا مما تقول لهم هده المنظمات او هؤلاء اللوبيات بانهم يحترمون حقوق شعبهم وانهم القوة الاقليمية اونهم ثاني قوة عربية والخامس وعشرين عالميا والسؤال المطروح على هاويي جمع الاسلحة بملايير الدولارات اين تكمن هاته القوة في دولة تشتري كل شىء ولاتصنع شيئا ما هدا الغباء .

الجزائر تايمز فيسبوك