ولد عبّاس: الدولة أولت عناية خاصة للعنصر النسوي

IMG_87461-1300x866

كرّم حزب جبهة التحرير الوطني أمس السبت بالجزائر العاصمة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة عددا من عائلات شهيدات الثورة التحريرية عرفانا لما قدمنه في سبيل استرجاع السيادة الوطنية كما تم تكريم عائلة الشهيد الرمز العربي بن مهيدي بمناسبة الذكرى الـ61 لاستشهاده. 
وأشرف على هذا الحفل الأمين العام للحزب جمال ولد عباس بحضور عدد من وزراء الحزب وممثلات عن المديرية العامة للأمن الوطني والحماية المدنية وعدد من المؤسسات والهيئات الوطنية وكذا ناشطات في الحركة الجمعوية والرياضية. 
وفي كلمة ألقاها بالمناسبة عدّد السيد ولد عباس الانجازات التي حققتها المرأة الجزائرية بفضل السياسة التي انتهجها الرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة مؤكدا أن الدولة أولت عناية خاصة للعنصر النسوي منذ سنة 1999 مبرزا ان رئيس الجمهورية التزم في برنامجه بدعم المرأة حيث قفز العنصر النسوي بالمجلس الشعبي الوطني من 26 نائبا في 2002 إلى 31 نائبا في 2007 ليبلغ سنة 2012 145 نائب و10 عضوات بمجلس الأمة مشيرا إلى أن ترقية الحقوق السياسية للمرأة كان بفضل التعديل الدستوري لسنة 2008 الذي كرس تمثيلا عادلا للمرأة في الهيئات المنتخبة بفضل المادة 31 مكرر من الدستور . 
كما نوه السيد ولد عباس بترقية المرأة في سلك العدالة بدءا من منصب رئيس مجلس الدولة الامر الذي جعل الجزائر --كما قال -- أول بلد عربي يمنح هذا المنصب لامرأة بالإضافة إلى رئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان وكذا قضاة وفي منصب سفير ووالي بالإضافة إلى رئيسات دوائر كما أشاد في نفس السياق بترقية العنصر النسوي في أسلاك الجيش الوطني الشعبي والأمن الوطني وكذا الحماية المدنية. 
وأوضح بهذه المناسبة أن حزب جبهة التحرير الوطني كرم الشهيدات في اليوم العالمي للمرأة في اطار مساعيه لمحاربة ثقافة النسيان حيث أن المرأة قدمت تضحيات كبيرة خلال الثورة التحريرية المجيدة وشاركت بقوة في سبيل استرجاع السيادة الوطنية بدليل إحصاء أكثر من 10900 مجاهدة في صفوف الثورة التحريرية. 
خلال تكريم عائلة الشهيد العربي بن مهيدي اوضح السيد ولد عباس أن الشهيد بن مهيدي منظر الثورة ومدبرها كما تم بهذه المناسبة الترحم على روح المجاهدة الجوهر أكرور التي توفيت يوم الخميس الفارط. 
وأشاد السيد ولد عباس في ختام كلمته بـ عودة الأمور إلى طبيعتها في قطاع التربية الوطنية بفضل توجيهات رئيس الجمهورية .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الدولة اولت عناية خاصة لنساء الجزاير لما سجنت اكثر من 250000 من رجال وشباب الجزاءر، وقتلت اكثر من 250000_ من خيرة شباب ورجال الجزاير لتبقى الارامل واليتامى والعوانس بدون رجال وعرضة للفقر والتشرد والضياع

الجزائر تايمز فيسبوك