زيادة في الاستثمارات التركية في الجزائر تخلق 34 ألف وظيفة

IMG_87461-1300x866

عمدت تركيا على زيادة وتيرة استثماراتها في الجزائر، بشكل لافت خلال السنوات الأخيرة، لتصبح الأولى مقارنة مع دول غربية أخرى على غرار فرنسا، التي كانت تسيطر حتى وقت قريب على الصدارة.

الاستثمارات التركية في الجزائر التي تناهز 4.5 مليارات دولار حالياً، أسهمت بشكل كبير في تعزيز النمو الاقتصادي للبلاد، إضافة إلى خلق أكثر من 34 ألف وظيفة، وفق خبراء اقتصاد.

وتعد تركيا أول مستثمر أجنبي في الجزائر، وهناك 138 مشروعًا لشركاتها من مختلف القطاعات، منها 39 مشروعًا تم استكمالها وفق بيانات رسمية لوكالة ترقية وتطوير الاستثمار الجزائرية (حكومية).

الوكالة ذاتها، أكدت أن الاستثمار التركي تركز على وجه الخصوص في القطاع الصناعي الذي نال نصيب الأسد بإجمالي 23 مشروعًا بلغت قيمتها 74 مليار دينار (720 مليون دولار).

** توفير وظائف

مدير الوكالة الجزائرية لتطوير الاستثمار (حكومية)، عبد الكريم منصوري، قال إن تركيا تتصدر قائمة المستثمرين الاجانب في الجزائر من حيث القيمة المالية وعدد الوظائف التي تم خلقها.

منصوري أضاف للأناضول، بأن الوكالة التي يديرها أحصت 140 مشروعًا مسجلًا في إطار استثمارات تركية في الجزائر، منها 94 مشروعًا تم تجسيدها.

وبلغت القيمة المالية للاستثمارات التركية المسجلة لدى الوكالة الحكومية الجزائرية لتطوير الاستثمار 474 مليار دينار ما يعادل نحو 4.5 مليار دولار، وفق منصوري.

وأشار منصوري إلى أن الاستثمارات التركية والمشاريع التي أنجزت خلقت نحو 34 ألف وظيفة في البلاد.

ومن مجمل المشاريع الاستثمارية التركية الـ 140 المسجلة لدى الوكالة، تم إنجاز 94 مشروعًا منها، بقيمة مالية بلغت 169 مليار دينار (1.5 مليار دولار)، وفق ذات المسؤول.

وكشف منصوري بأن تركيا تتصدر قائمة المستثمرين الأجانب في الجزائر، من حيث الحجم المالي للمشاريع، كما أنها تحتل الصف الأول من حيث عدد المناصب التي تم خلقها في إطار استثماراتها.

** مصداقية العلاقات

المحلل وأستاذ الاقتصاد بجامعة البليدة الحكومية، كمال رزيق، قال إن صعود الاستثمارات التركية يرجع إلى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين التي وصلت لمستوى ممتاز يتسم بالمصداقية.

“رزيق” أشار في حديثه للأناضول، إلى أن تركيا صارت تتعامل بعقلية صادقة مع الجزائر “بعيدًا عن النفاق عكس كثير من الدول التي تدعي أنها شريكة للجزائر”.

وتابع: “من ينظر للمشاريع التركية في الجزائر حاليًا يدرك أن هناك رغبة حقيقية في استثمار مربح للطرفين، بعيدًا عن نظرة الهيمنة التي لطالما رافقت الطرف الفرنسي في تعامله مع الجزائر”.

وذكر رزيق بأن الاستثمار التركي حقق في غضون 3 أو 4 سنوات أرقامًا لم تحققها دول مثل الصين وفرنسا، الطرف القديم المهيمن على الاقتصاد الجزائري.

وعلق بالقول “تركيا كسرت الصورة النمطية للأجانب نحو الجزائر، التي لطالما اعتبروها سوقًا فقط للربح وليس للشراكة”.

** استثمارات متنوعة

وفي تصريحات سابقة للسفير التركي بالجزائر، محمد بوروي، أكد أن استثمارات بلاده في الجزائر فاقت ملياري دولار، في قطاعات مختلفة أهمها النسيج والحديد والصلب.

ووفق غرفة التجارة والصناعة الجزائرية (حكومية)، فإن هناك أكثر من 800 شركة تركية تنشط في السوق الجزائرية، على غرار مصنع الحديد والصلب الذي أنجزته الشركة التركية “توسيالي أيرون أند ستيل” في وهران، ومصنع غزل القطن والنسيج في ولاية غليزان المنجز في إطار شراكة بين “تايبا” التركية وشركة جزائرية.

وبحسب أرقام ذات الغرفة، بلغ حجم المبادلات التجارية بين البلدين ما يقارب 4 مليارات دولار في 2017، حيث أن تركيا تصدر للجزائر نحو ملياري دولار من مختلف المنتجات، بينما تصدر الجزائر لتركيا 1.9 مليار دولار، وأغلبها صادرات نفطية.

ويتجلى مصنع الحديد والصلب بمحافظة وهران (غرب) كواحد من أهم الاستثمارات التركية في الجزائر، بـ 700 مليون دولار، وطاقة إنتاجية تقدر حاليًا بـ 2.9 مليون طن، على أن تبلغ 5 ملايين طن بعد انتهاء أعمال توسعة جارية الآن بحلول العام 2021.

ومن المنتظر أن يساهم هذا المصنع في تغطية جزء من حاجيات البلاد من الحديد والصلب حسب تصريحات مسؤولين جزائريين والوصول إلى مرحلة التصدير لاحقًا، وتوظيف 1400 عامل مباشر.

** استثمارات رائدة

ومن بين الاستثمارات التركية الرائدة في الجزائر يبرز مصنع النسيج وغزل القطن بمحافظة غليزان (غرب) باستثمار بلغ 1.5 مليار دولار بين شركة “تايبا” التركية ومجمع شركات حكومية جزائرية، والذي يوسف بأنه الأكبر من نوعه في إفريقيا.

وسيساهم هذا المشروع في خلق 25 ألف وظيفة بحلول 2020، إضافة لتغطية نسبة معتبرة من حاجيات البلاد من النسيج والملابس، وتصدير 60 بالمائة من إنتاجه للخارج، وفق تصريحات مسؤولين جزائريين.

ودخل هذا المشروع مرحلة أولية للإنتاج منتصف مارس الماضي، بمعدل 20 طنًا في اليوم، على أن يصل لاحقًا إلى 60 طنًا على مدار 24 ساعة.

وسينتج المصنع عند استلامه كليًا في 2020، نحو 44 مليون متر من خيط النسيج، و12 ألفًا و200 طن من الغزل، و30 مليون قطعة من الألبسة (سراويل وقمصان)، وسيوجه 60 بالمائة من إنتاجه نحو التصدير.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    الجزائر مستعمرة تركية سابقة و تركيا تعرف من اين تؤكل الكتف لان الاستعمار دائما يحاول العودة الى مستعمراته لنهب ما لم يتاح له ابان فترة احتلاله فاستثمارات تركيا في مستعمرتها الجزائر ما هي الا وسيلة لبسط نفوذها على السوق الجزائري و تسهيل مهمة شركاتها لتحويل ارباحها و تسويق منتوجاتها تحت غطاء الاستثمار في غياب اي منافسة لسلعها و وجود نظام مفلس غبي لا يفهم شيئا في مفاصل الاقتصاد و علم شعبه فقط ترديد الشعارات التي يكتبها جهابدته بان الجزائر القارة لا تركع و هي قبلة الثوار و جيشها في المرتبة الثانية افريقيا فتركيا لا تستطيع التغلغل في الاقتصاد المغربي مثل الجزائر لان المغاربة يعرفون جيدا كيف يتعاملون مع تلك الدول الانتهازية و يربحون منها اكثر مما يخسرون فالسلع التركية او الاسبانية موجودة في الاسواق المغربية بسبب سياسة الانفتاح و الانخراط في العولمة التي نهجها المغرب لكن بعد استفادة الخزينة من الضرائب المفروضة على السلع المستوردة تصطدم تلك الشركات بوجود منافسة قوية من سلع مغربية لا تقل جودة عن مثيلاتها المعروضة امام المواطنين و هكذا يعاملهم الند للند و يستفيد من تنوع اسواقه بكل المنتوجات المستوردة او المصنعة محليا في حين ان الاسواق الجزائرية فقيرة من حيث التنوع و لا يستطيع المواطن او الزائر الاختيار ما يشتهيه بكل حرية لذالك لا يفكر سوى في الحصول على ما هو موجود و تبقى حركة الاقتصاد الجزائري جامدة و كسولة لا تبحث عن الاجتهاد في الوقت الذي كان من الممكن لها ان يغزو بسلعه تركيا و اسبانيا و فرنسا لو لم ينشغل بخرافة الشعب الصحراوي و دولته الوهمية التي اهدر عليها وقته و ثروات شعبه منذ 1975 الى اليوم فهذا هو سبب تخلفه عن الركب فلا يمكن للجزائر ان تستقيم مع وجود افة البوليساريو التي مصت دماءه و شغلت تفكيره عن مصالح شعبه.

  2. رشيد

    سجلت العلاقات الاقتصادية الجزائرية التركية خلال السنوات الاخيرة تطور كبير جدا من خلال الشراكات الصناعية في قطاعات عدة منها مصنع النسيج وغزل القطن بولاية غليزان هدا المصنع يعتبر اكبر مصنع نسيج فى افرقيا والشرق الاوسط مجهز باحداث الات صناعة النسيج فى العالم

  3. مسعود

    تركيا كانت دولة إسلامية عظمى وكنا تابعين لها وكانت تحمينا من هجمات أساطيل الكفار الغازية ولما استطاعوا القضاء عليها في 1916 قسمونا إلى دويلات باتفاق سايكس وبيكو واستعمرونا ونهبوا ثرواتنا وزيفوا لنا ديننا وتاريخنا

  4. محمد

    لا يا بوشيخ كلامك مغرض ونية سيئة. دخول الاتراك الى الجزائر كان بطلب من الجزائريين لحمايتهم من الغزو الاسباني بعد سقوط الاندلس . ولولا الاتراك لأحتل الاسبان شمال افريقيا . وعليه الاستنجاد بالمسلمين كان لانقاد بلد مسلم من الصلبيين . ولو فعل المغاربة مثل ذلك لتحررت سبة ومليبة. واذكرك ان المغرب طلب الحماية من فرنسا الصليبية وما زالت فارضة حمايتها الى اليوم ______ اما الاستثمار فانت تعرف مبدأ ه 51/49 حفاضا على السيادة الوطنية. وهذا ما لا يوجد في المغرب .في المغرب ادخل الدار وافعل ماتحب . وهنا يكمن الفرق بين الجزاير والمغرب . والليغير ما يقول الخير .

  5. عبدالكريم بوشيخي

    الامبراطورية العثمانية احتلت جميع الدول العربية و دول اسيا الوسطى و كذالك بعض المناطق في جنوب اوروبا باستثناء الامبراطورية المغربية التي كانت تهابها الدول العظمى انذاك و جعلت الامبراطورية العثمانية تقف عند حدها في الجزائر يجب عليك اعادة قراءة التاريخ من مصادر اخرى فلا تقول انكم استنجدتم بها من الغزو الاسباني و الا كان نفس الشيئ للدول الاخرى التي خضعت لنفوذها فالامبراطورية العثمانية كانت دولة توسعية و فرضت سيطرتها على الضعفاء لكنها لم تستطع الوصول لمن كانوا اقوى منها اما الاستعمار الفرنسي فاعتقد ان الجزائر كانت افضل في عهده مما هي عليه الان و ستكون افضل لو عاد اليها و 95 في المائة من الشعب الجزائري الشقيق ندموا على خروجه.

  6. محمد

    كل مصادر التاريخ تقول ان وجود الاتراك في الجزائر لم يكن استعمارا . وكذلك الدول العربية الأخرى . وعند خروج الاتراك دخل الاستعمار وتحررت هذه الدول منه الا المغرب مازالت اطرافه مستعمرة والى اين وصل المغرب الذي لم بدخله الاتراك فالأخبار الواردة تنبؤنا مع الأسف سيئة والحماية الفرنسية مازالت قائمة. . اما الاستعمار الفرنسي دخل الجزائر بالقوة ولم يهنأ ختى خرج بالقوة . والعالم يشهد انه عرف ثورثين على الاستعمار . ثورة الجزائر وثورة الفيتتام. وبثورثنا على الاستعمار الفرنسي نفتخر ...... حدثني يابوشيخي عن الثائر المغربي عبد الكريم الخطابي وكيف كان مصيره على يد امير المؤمنين.

  7. عبدالكريم بوشيخي

    حتى في عهد الحماية الفرنسية كان ملك المغرب يمارس سلطاته الشرعية و المقيم العام الفرنسي لم يكن مستقلا كان هو الاخر يخضع لارادة المغاربة و ملكهم الشرعي فكانت تلك الحماية شكلية و قصيرة في مدتها و تعاملنا معها بذكاء و لا ننكر بعض ايجابياتها حينما حمت الشعب المغربي من حربين عالميتين مدمرتين فشخصيا اعتبر تلك الحماية الفرنسية الشكلية هي التي وضعت اسس الدولة المغربية الحديثة الى جانب سلطة الملك الشرعية و غادرت بلدنا باقل الخسائر بعد ان استفدنا من ارثها الحضاري و مبادئها السامية و قمنا بعد الاستقلال بعملية تلقيح بين ما اكتسبناه منها لصالح مجتمعنا و ادارتنا و بين ما يتناسب مع حضارتنا و ثقافتنا و عقيدتنا يعني حافظنا على هويتنا و بقيت العلاقات متميزة معها الى الان و نحن ناخذ منها اكثر مما نعطيها فهي بعظمتها اصبحت شبه محمية مغربية عكس ما تقول تدافع عن المغرب سياسيا و اقتصاديا و لا تستطيع التخلي عنه رغم محاولات نظامك شراء مواقفها لكن الامر مختلف بالنسبة للجزائر خرجت فرنسا لكن كل شيئ عاد اليها و هي الان تستخلص ديونها من بنائها و تاسيسها لدولة الجزائر التي لم تكن موجودة فاموال البترول و الغاز مكدسة في بنوكها و احفادها هم من تركتهم اوصياء عليكم بعد مغادرتها سنة 1962 و سيعودون للاستقرار فيها بعد نهاية خدمتهم فذالك الاستعمار الفرنسي حتى و انتهى شكليا فانه مازال موجودا يمثله احفادها المخلصين فتلك الثورة الجزائرية التي تتحدث عنها قام بها بعض الوطنيين المخلصين لكن سرعان ما تخلص منهم احفاد فرنسا الذين مازالوا يحكمونكم الى الان.

  8. محمد

    اولا اعانكم الله على صيامكم وقيامكم وكل علم وانتم بخير ............. ياسي بوشيخي ها انت تعترف ان فرنسا مازالت فارضة حمايتها عليكم وتفتخرون بذلك ملكا وشعبا وإلتزاما منكم فانت لم تحدثني عن عبد الكريم الخطابي . هل بطل كهذا تتجاهلونه . وانت تعرف ولا تريد ان تعترف ان الجزائر مستقلة في قرارتها الداخلية وسياساتها تقوم على مبادء وقيم ولا وجود لبصمات فرنسا وان اجيال اليوم متشبعة بثورة نوفمبر وهي من ذلك الجيل . وخصص جزءا من وقتك لمتابعة اخبار الجزائر من القنوات الجزائر لتعرف ماذا يحدث في الجزائر من تطور .... وخد كنموذج السكن فمند 2010 وزع 5 مليون سكنا . احسب ادا اعتبرنا كل سكن يسكنه 5 اشخاص .

  9. عبدالكريم بوشيخي

    تضحك على نفسك حينما تقول ان الجزائر مستقلة في قراراتها عن فرنسا و لا وجود لقيمها و مبادئها داخل مؤسسات دولتكم و سياستها الداخلية او الخارجية هكذا يحاول النظام استحماركم بالبروباكاندا لكن الواقع شيئ اخر اكبر تجمع للمهاجرين الجزائريين في العالم تحتضنه فرنسا بقيمها و مبادئها و الشعب الجزائري كله يرغب للهجرة اليها و الاستقرار فيها بعيدا عن ما يسمى بالجزائر المستقلة و على راسه اقطاب النظام و اجهزته المختلفة من اسفلهم الى هرمهم كلهم موظفون مؤقتون يعملون من اجل فرنسا للعودة اليها بعد انتهاء خدمتهم فبعد الاستقلال الصوري سنة 1962 كنا نعتقد ان الكل سيعود الى الجزائر لبناء الدولة المستقلة باموال النفط و الغاز لكن حدث العكس هجرة في اتجاه واحد الكل يجري من ورائها و محاولة كسب ودها فهذا الاستعمار الذي نتحدث عنه غادر الجزائر لكن الجزائر شعبا و نظاما ابوا ان يتركوه و لحقوا به اما عبدالكريم الخطابي فانه حارب الاستعمار الاسباني في الشمال المغربي و جيش التحرير المغربي حارب الاستعمارين الفرنسي و الاسباني في الجنوب المغربي و الوطنيون الاخرون حاربوه في الوسط و 350 الف مغربي اكملوا المهمة و اجهزوا عليه سنة 1975 بعد المسيرة الخضراء المظفرة فهذه نماذج من المغاربة الاحرار الذين استطاعوا طرد الاستعمارين من اراضيهم بطريقتهم الذكية الخاصة سواء بالعنف او بالسلم فعبدالكريم الخطابي تم تكريمه باطلاق اسمه على اهم شوارع المدن المغربية و مدارسها و بعض السدود و كذالك تكريم بعض ابرز وجوه المقاومة المغربية في الوسط و نفس الشيئ في الجنوب اما المسيرة الخضراء فيكفي ان تسمع الاغاني المخلدة لها مثل لعيون عينيا او صوت الحسن ينادي حتى تصاب بالارتعاش و قد فر سفيرين جزائريين في مناسبتين مختلفتين من احدى اللقاءات بمجرد بدء عزف احدى الاغنيتين اما خرافة 5 ملايين سكن في الجزائر فيبدو لي انك مستحمر الى حد بعيد من طرف ابواق الدعاية في بلدك لانك تصدق تلك البروباكاندا ليبرروا السطو على اموال الشعب الجزائري الشقيق التي تذهب الى ابناك الام فرنسا و لوجهات اخرى تعرفها لكن لا تمتلك القدرة و الشجاعة للكشف عنها لان سوط النظام يلاحقك و هذا من حقك ما دمت جبانا فحينما يشتري المواطن الجزائري شقة من ماله الخاص او بمساعدة من الدولة يصبح ذالك انجازا عظيما و منة من النظام فالمغرب لا يتحدث عن ملايين الشقق التي استفاد منها مواطنوه باثمنة تفضيلية او بتسهيلات و مساعدة من طرف الدولة لان ذالك يدخل في اطار استراتيجيتها لتحسين وضعية شعبها حتى اصبح العرض يفوق الطلب و عشرات الاف الشقق مازالت تنتظر من يفتح ابوابها و كل هذا بدون قطرة نفط او غاز و مع ذالك لا تتحدث دولتنا عن ذالك او تعتبره منة منها فحال النظام الجزائري انه يعرف كيف يستحمر امثالك لتنسى ما هو اهم و هو السطو على مئات ملايير الدولارات في واضحة النهار و عتمة الليل.

  10. محمد

    عبد الكريم الخطابي مات منفيا والبلدان لا تحرر بالمسيرات ولما كانت المسيرة تحرر لمادا لا تتجه تجاه سبنة ومليلة . اما انجازات الجزائر في مختلف الميادين فانا اعيشها . وليس دعاية . وانت تعرف ولكن تتجاهل . ولك عقدة نفسية من الجزائر .

  11. Algerien anonyme

    Une Turquie qui ne posséderait ni richesses de gaz ni petrole qui investit en Algérie et on en est fier en [ [lus car disent les chayates ça crée 34.000 emplois pour les millions de chômeurs algériens... Quelle honte ! Ou seraient donc passés les pétrodollars perçus par le régime militaire durant 50 années d’exploitation de gaz et de petrole algerien? On se réjouit dans un pays dit riche en hydrocarbures de quelques investissements turcs en Algérie. C'est une humiliation d’être un pays exportateur de gaz et de petrole et au lieu d'investir en Turquie et ailleurs ce sont les turcs qui investissent en Algérie "puissance Régionale"des Sallal et consort pays en detresse ou il serait impossible de se procurer même une chkara de lait en poudre ou quelques patates en plus de la faillite économique qui broie le pays dont le gouvernement ,faute de fonds a ca use des caisses de l 'état mises a sec par les mafieux des harki et les Bouteff,ne serait même pas en mesure de verser les salaires des fonctionnaires de l’état sans avoir recours a la planche a billets ,"idée géniale "du 1er ministre Ouyahay,avec toutes les conséquences dramatiques que cela comporte et qui va aggraver plus la crise économique dévastatrice qui frappe de plein fouet le pauvre pays du malyoun chahhed. A DIEU L’ALGÉRIE ET S  BRAVE PEUPLE RÉDUIT A L’ÉTAT D ESCLAVAGE PAR UN RÉGIME BARBARE HARKI ET LES MAFIEUX QUI ENTOURENT BOUTEFF.

الجزائر تايمز فيسبوك