طائِرات العَرب تُشارِك مثيلاتِها الإسرائيليّة في قتل الشَّعب الفلسطيني

IMG_87461-1300x866

نَرجوكُم أن لا تتحدَّثوا عن القانونِ الدَّوليّ عندما تتناولون الاحتفالات الأمريكيّة الإسرائيليّة الاستفزازيّة بنَقل السَّفارة إلى القُدس المُحتلَّة، فهذا الحَديث مُعيبٌ، ومُهين، في وَقتٍ يزحَف مِئات الآلاف من الشُّبّان في قِطاع غزَّة المُحاصر والمُجوَّع إلى الحُدود مع فِلسطين المُحتلّة، ويَتصدُّون للاحتلال ورَصاصِه الحيّ، بِصُدورِهم العارِية العامِرة بالإيمان بقَضيَّتِهم وعَقيدَتِهم.

هَؤلاء الشُّبّان الذين تَجري في عُروقِهم دِماء الكَرامة والعِزَّة الوطنيّة هم الذين يَردُّون الرَّد المُشرِّف على هذا التَّغوُّل الأمريكيّ الإسرائيليّ، ولم يَعودوا يَنتظِرون الجُيوش العربيّة وطائِرات “إف 16” التي جَرى إنفاق مِئات المِليارات من الدُّولارات على شِرائِها، لأنّهم، باتوا مُتأكِّدين أنّ هذهِ الطَّائِرات لن تَقتُل إلا العَرب البُسَطاء، ولن تُدمِّر إلا المُدُن العَربيّة، ولن يَكون مُستَبعدًا أن تُقاتِل جَنبًا إلى جنب مع نَظيراتِها الإسرائيليّة ضِد الشَّعب الفِلسطيني نَفسِه.

***

لا تقولوا لنا أن أمريكا بنَقل هذهِ السَّفارة، وفي يومِ النَّكبة، قد قَضَت على العمليّة السِّلميّة، وأُكذوبَة حل الدَّولتين، فمَن يحتفِل اليوم بنَقل السَّفارة ويَتبادَل الأنخاب احتفالاً، هو الذي أوقَع بعضنا في هذا المُستَنقع، وأوصَلنا إلى هذا الهَوان الذي نَعيشُه.

نَستغرِب غِياب زُعًماء ووزراء وسّفراء عرب عن حُضور هذا الاحتفال، خاصَّةً بعد مُجاهَرة الكثير منهم بالصَّداقة الحميميّة مع دَولة الاحتلال، وتَرحيب بعضِهم بالعُدوان الإسرائيلي على سورية، وإرسال فِرَق رِياضيّة إلى القُدس المُحتلَّة، ولكنَّنا نَجزِم بأنّهم هَنَّأوا الإسرائيليين والأمريكان هاتِفيًّا، فمَن غير المَنطقيّ أن لا يَقوموا بتأدِيَة الواجِب تُجاه الحَليف الجَديد.

مِئات الشُّهداء سَقطوا حتى الآن مُنذ مَسيرات العَودة، مِن بينهم 40 شهيدًا سَقطوا اليوم فقط حتى كِتابة هذهِ السُّطور، ومِن المُؤَكَّد أنّ الرَّقم سيَرتَفِع، فهؤلاء أحفادُ الصَّحابة، والقادَة الفاتِحين، وجُنودِهم الأبطال، هؤلاء هُم القِلَّة المُؤمِنة التي هَزمت الكَثرة الكافِرة.

أرادوا أن ينسى الشَّعب الفِلسطيني وأجياله الجَديدة أرضهم، ويتنازلوا عن حَق العَودةِ إليها، وها هي المَسيرات المُبارَكة المُعمَّدة بالدَّم، تُؤكِّد أنّهم لا يَعرِفون هذا الشَّعب، وصلابَة إيمانِه وعَزيمَتِه.

فإذا الحُكَّام العَرب، ومعهم السُّلطة الفِلسطينيّة وقِيادَتها الخانِعة المُستَسلِمة، قد نَسوا فِلسطين، وتَخلَّوا عن حَق العودة، واخترعت لهم أمريكا عَدوًّا جديدًا، وخانَوا الأمانة، فإنّ الشَّعب الفِلسطيني، ومَعه كل الشُّعوب العربيّة والإسلاميّة، سيَظل وَفيًّا للعَهد، مُتمسِّكًا بالكَرامة، ومُستَعِدًّا لتَقديم التَّضحيات مَهما كَبُرَت.

***

نَكتُب بعاطِفيّة.. نعم.. فماذا فَعل لنا أصحاب “الحِكمة والتَّعقُّل”، وكتائِب الاعتدال، هل أوقفوا بِناء شقَّة واحِدة في مُستوطنة يِهوديّة؟ هل حافَظوا على عُروبة القُدس وإسلاميَّتها ومَنعوا تَهويدَها؟ هل أوقفوا المَجازِر التي تَرتكِبها قُوّات الاحتلال في غَزّة وجِنين والخَليل وجَنوب لُبنان وسُوريَة؟

رِجال مَسيرات العودة لا يَهابون المَوت، ولا يَعرِفون الرُّعب، ويَختَرِقون الحُدود، ويُبدِعون في المُقاومة، ويُعيدون قَضيَّتهم على قِمّة اهتمام العالم بأسْرِه بعد أن اعتقد عَربُ الاستسلام أنّها تراجَعت إلى ذَيل السُّلَّم.

الذين يَرتَعِدون رُعبًا هُم الإسرائيليّون الذين يُطلِقون النَّار على الشُّبّان والأطفال العُزّل، الذين أفسدوا احتفالاتِهم، وأزالوا القِناع عن وُجوهِهم البَشِعة والدَّمويّة.

لن يَهنأ المُطبِّعون مع الإسرائيليين.. ولن يَحميهم هؤلاء من غَضب شُعوبِهم، ونحن على ثِقَة، بأنّ هذهِ الشُّعوب لن تَغفِر، ولن تنسى، وستَنتَفِض بالدَّرجةِ نَفسِها إن لم يكن أقوى، ضِد حُكَّامِهم الظَّلمة الذين باعَوا أنفسهم، ورَهنوا ثَروات بِلادِهم لأمريكا وإسرائيل.

نَفتَخِر أنّنا ننتمي إلى هذا الشَّعب الفِلسطينيّ العَربيّ البَطل، ونَرفع رؤوسنا عالِيًا بشُهدائِه، وجَرحاه، واحِدًا واحِدًا، وأُمّة فيها هؤلاء الأبطال، والله لن تُهزَم أبدًا.

خِتامًا نقول، أنّ هذا الشَّعب البَطل الأعزَل ليس من هُواة المَوت ولا يَرمِي نَفسه إلى التَّهلُكة، لأنّه شَعبٌ كَريمٌ جَبّارٌ يَعشق الحياة، لكن الحَياة الكريمة المَجبولة بالعِزّة والكَرامة والإباء، وطُوبى لهم ولشُهدائِهم ولجَرحاهُم ولنِسائِهم الولَّادات، الشَّريفات.. والأيَّام بَيْنَنَا.

 

عبد الباري عطوان

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Algerien anonyme

    On s'attendrait a ce que certains dirigeants arabes dont Sissi ,Benzaid, Bensalmane et autres traîtres de la ca use arabe ,honorent de leur présence l’inauguration de l' ouverture de l'ambassade américaine transférée de TelAviv a la ville sainte musulmane d'Al Qods sur décision de Trump . Pourquoi donc cette absence remarquée de ces pions et marionnettes de Trump et de Netanyahou, puisque ces traîtres de dirigeants arabes avaient donné leur aval a Trump leur maître avant même que ce dernier n'annonce publiquement sa décision scandale use, un acte contre nature et a haut risque pour la région qui risque de s'enflammer a nouveau et qui a commencé hier par des tueries atroces et barbares de 70 civils palestiniens tuées et 2400 blessés par des tirs de balles réelles de l’armée israélienne,une décision irréfléchie ,irresponsable et absurde qui est prise par Trump sans qu il prenne en compte les conséquences graves que pourraient provoquer sa décision dangere use et irréfléchie a laquelle s' oppose catégoriquement tout le monde y compris les pays européens alliés des USA. La Turquie et l' Afrique du sud scandalisées par ces massacres barbares commis sur les populations civiles palestiniennes par l’armée israélienne hier lundi 15 mai, ont réagi et ont rappelé leurs ambassadeurs accrédites en Israël,a un moment ou les Emirats arabes de Benzaid le pion des sionistes , sans gêne ni scrupule ni honte ,invitent un ministre israélien a se rendre en visite aux Émirats arabes unies comme su de rien n' était... Les deux pays courageux la Turquie et l 'Afrique du Sud ont eu le courage de réagir ,a cette barbarie commise par l' armée israélienne ,que les traîtres de dirigeants arabes soumis au diktat de leurs maîtres Trump et Natenyahou ,ne posséderaient pas., Les traîtres de dirigeants arabes sont la honte des peuples arabes et des peuples musulmans. Ils échangent leur dignité dans l'humiliation contre le fauteuil ,un fauteuil d' ailleurs qui leur est assuré par Trump a prix fort ,un Trump pour qui les bougres de féodaux arabes rétrogrades, ne sont considérés par lui que comme des vaches a lait ni plus ni moins. QUELLE H TE POUR LES PEUPLES ARABES D' AVOIR A PARTAGER L'HUMILIATI  D T S T SUJETS LEURS DIRIGEANTS QUI SE PROSTERNENT AUX PIEDS DE TRUMP ET DE NETANYAHOU POUR SAUVEGARDER LEUR FAUTEUIL.

  2. رائد

    نقول أهل فلسطين المنتمون إلى الأمة الإسلامية قال الله تبارك وتعالى : {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }الأنبياء 92 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم و تراحمهم و تعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى )  . ‌وقال: (المسلم أخو المسلم لا يظلمه و لا يسلمه و من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته و من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة و من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة  ) . ‌ ألا تتقون الله أيها الطغاة الكفرة المجرمون وتطبقون الكتاب والسنة وتدوسون على حدود سايكس وبيكوا وعلى قانون نابليون؟ ! ! ! !

الجزائر تايمز فيسبوك