وأخيرا البرلمان الأوربي يقدم اعتذارا رسميا للجزائر عبر ”تويتر”

IMG_87461-1300x866

في أعقاب الأزمة الدبلوماسية الأخيرة بعد الفيديو المسيء للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، قدم البرلمان الأوروبي، اعتذاره للجزائر.

وقال بيان صادر عن سفارة الجزائر في بروكسل نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، فإن “رئيس ديوان رئيس البرلمان الأوروبي دييغو كانغا فانو أعرب لسفير الجزائر عمار بلاني عن أسفه لوقوع هذه الحادثة بعد إجراء تحقيق داخلي حول ظروف تصوير الفيديو”.

وقبل أسبوع، نشرت ليلى حداد، مراسلة التلفزيون الجزائري الحكومي سابقا، من العاصمة البلجيكية بروكسل، مقطع فيديو على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الفيديو صورته حداد من داخل قاعة مخصصة للصحفيين بمقر الاتحاد الأوروبي، انتقدت خلاله الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة والوضع السياسي للبلاد.

وعلى إثر ذلك، استدعت الخارجية الجزائرية، الأحد الماضي، السفير الأوروبي لديها وأبلغته رغبتها في “رؤية إعلان الاتحاد الأوروبي وبشكل علني تبرأه من هذه المناورة وأن يتم اتخاد إجراءات ملموسة تجاه هذه الصحفية”، وفق ما جاء في بيان لها. 

وفور خروجه من مقر الخارجية، كتب أورورك عبر حسابه بـ”تويتر”: “أكدنا للسلطات الجزائرية أن الصحفيين المعتمدين لدى مؤسسات الاتحاد الأوروبي لا يتحدثون باسمها ولكن باسمهم الشخصي وذلك وفق مبدأ حرية التعبير وحرية الصحافة”.

وحسب بيان سفارة الجزائر ببروكسل الصادر الخميس فإن إدارة الإعلام بالبرلمان الأوروبي “قررت أيضا في 6 يونيو الجاري وكتدبير مؤقت تعليق دخول الصحفية لاستوديوهات التسجيل الى غاية أن تفسر ممارساتها غير المسؤولة أمام لجنة مدعوة للبت في اعتمادها”.

وأوضح أن “العناصر الأولية للتحقيق بينت أن الصحفية انتهكت عمدًا القواعد الداخلية للمؤسسة واستغلت ثقة القائمين على استوديو التلفزيون بالبرلمان الأوروبي بإخفائها نواياها السيئة”.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    البرلمان الاوربي لم يقدم لا اعتذار ولا يحزنون هل تستحمر القراء يا سطايفي في عصر العولمة وشبكات التواصل فقط برلمان الاتحاد الوربي تاسف على ما حصل وفي الدبلوماسية وحتى في اللغة التاسف على ماحصل ليس هو تقديم الاعتذار الاعتذار يعني ان هناك خطا ارتكب ويتم الاعتذار عليه اما التاسف على ما حصل فيعني انهم يتاسفون على ان الحدث وقع وانهم كانوا يتمنون الا يقع وبالتالي فعلى الكاتب ح سطايفي ان يعتذر لقراء الجزائر تايمز على كذبه وعلى محاولته استحمارنا رغم علمنا ان الرسالة موجهة للجزائريين الغاشي لاستحمارهم كالعادة ليظهروا كذبا ان الاتحاد الاوربي انحنى لنظام الجزائري المتعفن وهذا ورب الكعبة اكبر نفاق ومغالطة فما قالته حداد ليس سوى القليل من بحر الحقيقة اليس بوتفليقة كومة لحم لا يعقل ولا يسمع ولا يستوعب واللعاب يخرج من فمه والمخاض يخرج من انفه ورائحة سرواله تزكم الانوف وان الجنيرالات كابرانات فرنسا بالتواطئ مع واخوه السعيد يستغلونه كواجهة لنهب الجزائر واطالة زمن استغلالها و تبديد مابقي من ثرواتها

  2. الوطني

    البرلمان الاوروبي لم يقدم اي اعتذار و لكنه قدم صفعة للنظام الجزاءري . انت اما حمار بزقزق فوق الشجرة او عصفور ينهق في الكوري. قالت بعض الصحف ان البرلمان الاوروبي منع لبلى حداد من دخول البرلمان و فتح تحقيقا و هذا كذب ايضا يا من تزقزق فوق الشحرة . الاتحاد الاوروبي لبس فرنسا التي تملك 65 % من غاز حاسي الرمل لكي تدافع على نظام اكل عليه الدهر و شرب . انت خرخور مثل بقية الخراخير الذين اشتراهم النظام بشكارة حلبب. و الله لن تتقدموا ابدا اذا استمريتم بعقلياتكم هاته. انتم مرضى عقليين في اكبر مستشفى امراض عقلبة في العالم و هو الحزاءر. انتم عندكم مشكل نفساني لانو اللي ما يدافع على سعبه فهو مريض. ليلى حفيدة فاطمة نسومر الله يوفقها و يحميها . روح اسمع ما يقوله الشباب الجزاءري في مدرجات الملاعب و تفهم يا من تزقزق فوق الشجرة شجرة ال بوتفليقة .

  3. ANCIEN MILITAIRE

    TOUT SIMPLEMENT C EST PARCEQUE NOTRE ETAT VOYOUX A CREE LE TERR  ORISME EN PIECE REPELLER VOUS LE G I A... G S PC ET LE RESTE DES B  ANDES TERR  ORISTES QUI T MASACRe UN QUART DE MILLI D ALGERIEN ... WALLAH... BI RABBI ... C EST LE GENERAL AMARI LE GENERAL LARBI BELKHEIR ET COMPAGNIE QUI T F De LES GROUPES TERR  ORISTES POUR FAIRE TAIRE LE PEUPLE DU COUP D ETAT SUR LE .F I S .. CROYER NOUS C EST LA VERITE ET L OFFICIER SOUWAYDIA A ECRIT UN LIVRE SUR LE TERR  ORISME EN ALGERIE...A AFFIRME AVEC CERTITUDE.QUE LE TERRO C EST L ETAT

الجزائر تايمز فيسبوك