اويحيى مول الكيران يطمئن الجزائريين

IMG_87461-1300x866

وجّه الوزير الأول أحمد أويحيى يوم الخميس رسالة طمأنة للجزائريين قال فيها أن الحكومة تمضي قدما في سعيها إلى اتخاذ كافة التدابير الاستباقية من أجل ضمان الأمن الاجتماعي والاقتصادي للبلاد وهو التصريح الذي يأتي بعد أقل من أسبوع من إبطال رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لرسوم جديدة كانت ستجعل حصولهم على الوثائق البيومترية أمرا يكلفهم مبالغ مالية كبيرة وفق ما كان في مسودة مشروع قانون المالية التكميلي كما يأتي في ظل انتعاش أسعار البترول و تنفس الخزينة العمومية نسبيا.

وفي رده قرأه نيابة عنه وزير العلاقات مع البرلمان محجوب بدة عن سؤال حول تدابير الحكومة لاستحداث مراكز الدراسات الإستراتيجية قال أويحيى خلال جلسة علنية بمجلس الأمة إن هذه التدابير تدخل في إطار مسعى متكامل ومتناسق يحرص على إشراك جميع الأطراف المعنية في إجراء دراسات تحليلية وأبحاث إستراتيجية واستشرافي بما يخدم مسيرة التنمية الوطنية الشاملة وتحقيق المصلحة العامة للبلاد .

وأشار أويحيى إلى أن التحولات والتطورات الدولية أو الوطنية في مختلف المجالات لاسيما على الصعيد الاقتصادي أبرزت الحاجة إلى إجراء دراسات استشرافية بغرض تنوير سلطة صنع القرار مضيفا أن هذا الأمر دفع السلطة العمومية إلى العمل على توفير كل الشروط الضرورية من أجل تحقيق ذلك .

وفي هذا الإطار أوضح الوزير الأول أن السلطة العمومية اهتمت منذ سنة 1984 بتأسيس جهاز يقظة تحت اسم المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة الذي يسهر على رصد كافة التوجهات الاجتماعية والاقتصادية والمالية والتكنولوجية وحتى الثقافية لتمكينها من تعميق وضبط تصورها العام لسيرورة التنمية الوطنية ومواكبة التطورات للحفاظ على المصلحة العامة للبلاد . 

ويتمثل الهدف من تأسيس المعهد الذي أنشئ بموجب المرسوم رقم 84-392 وهو مؤسسة ذات طابع علمي تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي تحت وصاية رئيس الجمهورية في الكشف عن مختلف العوامل والتبدلات ذات التأثير الحاسم في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للدولة بما يسمح بتفسيرها بالتشاور والتنسيق مع مختلف القطاعات والهيئات ذات الصلة . 

ومن مهام هذه المؤسسة إجراء الدراسات المستقبلية حول المجتمع الجزائري وتطوره تتبع بتقويم شامل لكل ما يتعلق بدعم التنمية الوطنية الشاملة وإعداد الدراسات والقيام بالأبحاث التي من شأنها المساهمة في تطوير وتنمية المحيط الداخلي للدولة الجزائرية وترقية علاقاتها مع المجتمع الدولي من خلال العمل على تحيين الاستراتيجية الوطنية الشاملة للتنمية ومختلف السياسيات العمومية المتبناة من مختلف الشركاء الفاعلين والمحتملين للجزائر مع التركيز على أهمية تقييم أثرها ونتائجها على الصعيدين الأمني والاقتصادي للبلاد . 

كما يقوم المعهد بـ التفكير في المسائل المتعلقة بالعلاقات الدولية والدفاع والأمن من خلال التركيز على التأثيرات المترتبة عنها في مجال تحديد عناصر السياسة الداخلية والخارجية للدولة . 

وفي هذا السياق قال السيد أويحيى أن مهام المعهد تندرج ضمن مسعى وطني شامل هدفه توضيح مختلف الإمكانيات والآليات التي من شأنها المساعدة على التنبؤ بالأحداث واستباقها وبالتالي تهيئة الجو المناسب لمواجهتها والتكفل بها مع تشجيع كل المبادرات الرامية إلى الحفاظ على المصلحة الوطنية وتعزيزها . 

وأشار الوزير الأول إلى وجود عديد الهياكل الأخرى على مستوى مختلف الدوائر الوزارية المكلفة بمهمة الاستشراف والتنبؤ في مجالات محددة على غرار المديرية العامة للاستشراف والدراسات على مستوى وزارة الشؤون الخارجية مكلفة بتطوير نشاطات البحث والتطوير الاستشرافي والقيام بتقييمات من شأنها المساعدة على اتخاذ القرار بخصوص المسائل الدولية الراهنة والسهر على ترقية التعاون مع الهيئات والمؤسسات الدولية مع إعداد استراتيجية وبرامج عمل للدبلوماسية الجزائرية علاوة على المديرية العامة للتقدير والسياسات على مستوى وزارة المالية مهمتها إعداد تقديرات على مستوى الاقتصاد الكلي وتقييم السياسات الميزانية والجبائية للبلاد وكذا المديرية العامة للاقتصاد الرقمي على مستوى وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجية والرقمنة التي تقوم بإعداد السياسة الوطنية لترقية الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيات الحديثة بالإضافة إلى مديرية التنمية والاستشراف على مستوى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي تقوم بدراسات استشرافية لترقية نشاطات القطاع.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري

    عمي اويحي.... الحقيقة الشعب ضاق منكم. منذ الاستقلال و نفس الوجوه تحكم الجزائر فقط تتبادلون في المهمات فيما بينكم. و نفس السياسة و نفس العقلية. و هل عقلية الستينات هي عقلية القرن الواحد و العشرين. ألا تفكرون في التقاعد و تستريحون لما تبقى لكم من عمركم. حتى ابناءكم احيلوا على التقاعد و أنتم لاصقين على الكراسي. ضيعتم الآلاف من الملايير من الدولارات على الشعب في قضايا لا تهمنا و أصبحت ارصدتكم البنكية في كل الوكالات البنكية الأوروبية و الأمريكية تفوق أرصدة رؤساء تلك الدول بكثير. ألم تشبعوا بعد. اتركوا الوطن للوطنيين الأحرار قبل ان تجف آبار البترول و الغاز لعلهم يحسنون إلى الشعب الحي و الميت في نفس الوقت. ألم تحلموا و لو في المنام أنكم اعتزلتم و تركتم الوطن للشعب. هل الوطن لكم فقط. لقد اقتسمتم خيرات البلاد على أربعة نصيب. نصيب لكم و نصيب للبوزبال و نصيب للأسلحة و العسكر و النصيب الرابع لأربعين مليون نسمة من الشعب الفقير المتشرد. ألا تحسون بألم في قلوبكم لما تشاهدون مواطنين جزائريين متشردين في دول العالم و اكثرها الدول الأوروبية و تعاملهم سلطات تلك الدول كالحيوانات في حين تعلمون بأن مردود اقتصاد وطننا يفوق ثلاث مرات اقتصاد تلك الدول. ألم تزوروا دول الخليج و تقارنوا مدنها و شعبها بمدننا و شعبنا.. و الله استحيي ان اقول أنا جزائري و لعنة الله عليكم و على سياستكم و حقدكم على الشعوب.لقد نجحتم في قضية واحدة و هي زرع الكراهية و الحقد في نفوس الشعب الجزائري سيما المستحمر منه.

الجزائر تايمز فيسبوك