الدراما الجزائرية تقع في فخ التقليد والاستنساخ

IMG_87461-1300x866

غابت اللمسة الإبداعية، عن المشهد الدرامي خلال هذا الموسم الرمضاني، وسقطت معظم الأعمال التي بثت على القنوات التلفزيونية الجزائرية، في فخ التقليد والاستنساخ عن مسلسل ” عاشور العاشر ” الذي عرض الموسم الرمضاني الماضي على قناة ” الشروق ” الخاصة، مسلسل يحاكي واقع الجزائر فكاهيا، أخرجه جعفر قاسم.

ووجه قطاع عريض من الجمهور الجزائري، نفسه الدخول في رحلة بحث في القنوات العربية بحثا عما يلبي رغباته وذوقه.

وتحولت الأعمال الرمضانية المعروضة خلال هذا الموسم، إلى مصدر للصراع والحرب الكلامية بين منتجي وخرجي هذه الأعمال، خاصة وأن بعضها جاءت متطابقة ومستنسخة عن بعضها البعض، وكأن كاتبها ومخرجها شخص واحد، أبرزها مسلسل ” أسطورة المماليك _ بوقرون ” للمنتجة والمخرجة الجزائرية ريم غزالي التي تعرضت لانتقادات واسعة من طرف المختصون في الشأن الفني، كما أثار مضمون عملها الكثير من الجدل إعلاميا وجماهيريا.

وقوبل مسلسل ” أسطورة المماليك _ بوقرون ” منذ عرضه في أول يوم بانتقادات واسعة من حيث المضمون والشكل، بسبب وقوعه في فخ تقليد واستنساخ السلسلة الشهيرة ” عاشور العاشر ” الذي أدى بطولته الفنان الجزائري الكبير صالح أوقروت رفقة كوكبة من الممثلين الجزائريين، وظهر التقليد في أطوار القصة وأحداثها وأسلوب معالجتها، فلا شيء فيها يختلف عن ” المملكة العاشورية ” التي جسدها المخرج الجزائري جعفر قاسم.

وقال الإعلامي والمنتج التلفزيوني الجزائري، سليمان بخليلي، على صفحته الرسمية في شبكة ” الفايسبوك ” بلغة صريحة وواضحة، إن مسلسل ” بوقرون ” جدير به أن يتوج بـ ” وسام أسوأ عمل تلفزيوني في رمضان دون تردد “.

وسلط المنتج التلفزيوني الجزائري الضوء على نقاط ضعف هذا العمل الدرامي، قائلا ” اسم صاحبة العمل، ريم غزالي، يتكرر مرات عديدة في التتر بشكل مبتذل، فهي السيناريست وهي البطلة وهي المنتجة وهي المخرجة وهي هي.. ممّا يدل على عدم احترافية المنتجة وعدم اكتسابها قواعد العمل التلفزيوني “.

وأوضح المتحدث أن كاتبة السيناريو، والمنتجة أسماء تسيئ للعمل فنيا وللمجتمع أدبيا وللذوق الفني جماليا”.

وأكد سليمان بخليلي أن التقليد داء واضحا في ” أسطورة بوقرون ” لمسلسل ” عاشور العاشر ” وهو نسخة مشوهة ورديئة من حيث الديكور والحبكة في العمل المذكور.

التصريح ذاته أدلى به مخرج مسلسل ” عاشور العاشر ” جعفر قاسم، وقال في حوار له إن مشكل السيناريو يظل النقطة السوداء المشتركة بين الأعمال الرمضانية التي تم عرضها هذا الموسم.

وأشار إلى تسرع ريم غزالي منتجة ومخرجة وبطلة سلسلة “بوقرون” في تقديمها لمضمون العمل التي اثار الكثير من الجدل إعلاميا وجماهيريا.

وأخرجت هذه الانتقادات الفنانة الجزائرية، ريم غزالي عن صمتها، وقالت إن مسلسل “بوقرون”، الذي ألفته وأخرجته ولعبت دور البطولة فيه، تعرض لتهديدات ممن وصفتهم بـ”الغيورين”، قبل عرضه عبر شاشتي “إم بي سي 4” و”الشروق”، كما ردت على الكثير من الانتقادات التي طاولت العمل.

وقالت خلال لقاء تلفزيوني، إنها عانت من غيرة أشخاص في الوسط الفني، والذين اتهمتهم بإرسال رسائل في محادثات عبر “فيسبوك” تهددها بإفشال المسلسل.

وردّت غزالي على الكثير من الانتقادات التي طاولت العمل، وأبرزها اتهامات بسرقة فكرة المسلسل الشهير Game of Thrones..

واعترفت الممثلة التي تلعب دور “الملكة هيدورة” في “بوقرون”، بالتشابه بين المسلسلين، مبرّرةً التشابه بأن “كل مخرج يقتبس من أعمال كبيرة”، بحسب أقوالها، و ” بوقرون ” مسلسل كوميدي تدور أحداثه بين عامي 2018 وما قبل 30 ألف سنة، وتحكي مشاهده الفنتازية قصة “مسعود” العبقري الذي يخترع آلة الزمن لأخذه إلى المستقبل، لكنها تأخذه بدل ذلك إلى الماضي، لتبدأ سلسلة من الأحداث والحروب في مملكة بوقرون، العمل من ﺇﺧﺮاﺝ وإنتاج ريم غزالي وبطولتها، إلى جانب كل من حميد عاشوري، نوال زعتر، موني بوعلام، فريدة كريم، فوزي سايشي وآخرين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك