“العفو الدولية” تدعو الجزائر إلى سن قانون للّجوء بشكل عاجل

IMG_87461-1300x866

دعت منظمة العفو الدولية، الأربعاء، السلطات الجزائرية، إلى سن قانون حول اللجوء بصفة مستعجلة من أجل توفير الحماية للأشخاص اللاجئين إليها.

جاء ذلك في بيان لمكتب المنظمة بالجزائر بمناسبة اليوم العالمي للاجئين المصادف لـ 20 يونيو من كل عام، وصل الأناضول نسخة عنه.

وحسب البيان قالت المنظمة: “نوجه نداء إلى السلطات الجزائرية من أجل سن قانون حول اللجوء يتطابق مع الاتفاقيات الدولية حول وضع اللاجئين، في أقرب وقت”.

وأوضح أن الهدف من ذلك “هو توفير الحماية اللازمة للاجئين الذين فروا من بلدانهم بحثا عن الأمن”.

وانتقدت المنظمة ما وصفته “عمليات توقيف وطرد تعسفية” بحق الرعايا الأجانب والتي “لا تحترم” التشريعات المحلية والدولية التي وقعت عليها الجزائر.

ولم يتسن على الفور الحصول على رد فعل من السلطات الجزائرية.

ونهاية مارس الماضي، أعلن وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، أن بلاده رحلت، منذ 2014، نحو 27 ألف مهاجر إفريقي على مراحل بالاتفاق مع حكومات بلدانهم.

ويقول المسؤولون الجزائريون إن من يتدفقون على البلاد نوعان، الأول يتعلق بمهاجرين غير شرعيين من الجنوب في إطار عمليات نزوح “مدبرة” وتشكل تهديدا لأمن البلاد القومي.

أما النوع الثاني فهم لاجئون من دول تعيش أزمات مثل ليبيا وفلسطين وسوريا، إلى جانب اللاجئين الصحراويين الذين تأويهم منذ سبعينيات القرن الماضي بمنطقة تيندوف، جنوب غرب البلاد.

والثلاثاء، أكد تقرير للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة)، أن الجزائر يتواجد بها حسب مفوضية الأمم المتحدة للاجئين نحو90 ألف لاجئ صحراوي، و40 ألف فلسطيني، و32 ألف ليبي، و16 ألف سوري.

وأفادت أيضا بوجود أكثر من 27 ألف مهاجر غير شرعي قادمين من 23 دولة إفريقية إلى جانب أكثر من 250 ألف مهاجر غير شرعي من المغرب ، يعملون أغلبيتهم في زخرفة الجبس والزراعة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. moul foul

    wallah que c est vrais,les marocains ne vont pas me croire,en algerie la ou tu t en va tu trouvera des jeunes marocains respectueux wled nass pacifiques et qui côtoient de pres les jeunes algériens. cet immigration du maroc vers l algerie a la recherche d un travail est tres benifique pour les deux peuple qui se cotoies ds d autres situation loin de la politique. moi personnelement j habite la ville de boumerdes ,il y a bcoup de chantier ,deux jeunes marocains de taza ont passe le ramadhan chez moi. allah yaamarha daar jai été a tizi ouzou,setif,msila,batna c la mm chose. la chose qu ignore certain marocains,les autorités algériennes ferme les yeux quand il sagit de ces jeunes clandestin car le sejour ne doit pas passer 90 jrs

الجزائر تايمز فيسبوك