الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية ترشح ولد عبد العزيز لمأمورية ثالثة ورابعه إنه مطلب شعبي

IMG_87461-1300x866

قال وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية ‘ إنه لا يرى جديدا في موضوع المأمورية الثالثة كشفته مقابلته الأخيرة مع الصحافة الفرنسية .

وإضاف الوزير، أن  غالبية الموريتانيين متعلقة بالرئيس وتريده ان يترشح لمأمورية ثالثة ورابعه وهو امر ليس بالجديد وستجيب الايام القادمة على هذا السؤال.

وأشار الوزير الذى كان يتحدث على هامش اجتماع الحكومة  فى انواكشوط مساء أمس ، إلى أن  قضايا موريتانيا الداخلية كالدستور وحقوق الانسان والانتخابات لا يتحدث فيها الرئيس مع الاخرين وإنما يقررها هو مع الموريتانيين ولا دخل ولا تأثيرات لجهات خارجية بها ، مشيرا الى ان قضايا السيادة واستقلالية الرأي والقرار بالنسبة لرئيس الجمهورية قضايا جوهرية ومصيرية.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كافكا

    صدقوني فرنسا ستلقى صعوبة كبيرة في اقالة نائب عاد في بلدياتها ..و لو فكرت في اقالة الدمية الذميمة محمد ولد عبد لعزيز لما كلفها ذلك أكثر من مكالمة هاتفية يتم بعضها وضعه في كيس و شحنه الى فرنسا أو رميه للشياطين التسمانية كما رمت القذافي . بقاء ولد عبد العزيز ليس شأنا حكوميا موريتانيا و ليس حتى شأنا شعبيا للموريتانيين ..انه في يد أحفاد المستعمرين و هو ملكية تنتقل بالوراثة بينهم . .

  2. لقد أغفلت نقطة مهمة فبتغلغل البوليساريو بموريطانيا يسهل عليهم الدخول الأقاليم الجنوبية بوثائق وهويات مزورة لأن هناك تسهيلات للموريطانيين من طرف السلطات المغربية ، فعودة المئات من الصحراويين او ما يسمى بعائدي الكجيجمات وهم في الأصل موريطانيين يطرح عدة تساؤولات

  3. نظرا لانزلاق موريتانيا نحو الهاوية بعد تآمر الميكانسيان بوصندالة على موريتانيا مع أسياده قادة الزواف الحركيين الإنقلابيين في المرادية لإدماج عصابات المرتزقة البول يزاريو وتوطينهم في التراب الموريطاني ضدا على مشيئة الشعب الموريتاني بعدما فطن النظام الجزائري لخطورة ميليشيات البوزبال على الشعب الجزائري بعد وفاة بوتسريقة ، ونظرا لخطوتهم على الشعب الموريتاني، فليس من المسغرب أن يصبح ميليشيات البول يزاريو أسياد موريتانيا بين عشية وضحاها، وليس مستغربا أن يتنازل الرئيس الميكانيكي من رئاسته لفائدة زميله ابراهيم غالي رئيس عصابات وميليشيات البولزاريو لكي يحكم موريتانيا، لكن ربما سيتم اعلان الجزائر فتحها لموريتانيا على يد عميلها ومرتزقها ابراهيم الرخيص بعد تمتيع الميكانيكي بالتقاعد واستقراره بالجزائر

  4. الرئيس ميكانيكي التكوين المهني المكناسي، لا يفقه أبجديات السياسة فكيف له أن يكون رئيسا لبلد؟ باع قنصليات موريتانيا وباع موريتانيا للنظام الجزائري وسمح لتوطن ميليشيات وعصابات البولزاريو في موريتانيا واندماجهم وتذويبهم في المجتمع الموريتاني، فليس عيبا أن يكون رئيس موريتانيا غدا أحد الكلاب الضالة والتائهة في صحراء موريتانيا الهاربة من الضغط الجزائري

الجزائر تايمز فيسبوك