الصين أهم شريك اقتصادي للجزائر بـ8 ملايير دولار

IMG_87461-1300x866

يقوم وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل حاملا رسالة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى نظيره الصيني شي جين بينغ يومي 11 و12 جويلية بزيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية بدعوة من نظيره الصيني وانغ يي حسب ما أفاد به أمس الأحد بيان لوزارة الشؤون الخارجية وتصادف زيارة مساهل إلى الصين إحياء الذكرى الـ 60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين علما أن الصين تعد أهم شريك اقتصادي للجزائر.
وذكر بيان وزارة الخارجية أن هذه الزيارة ستشكل فرصة للطرفين لبحث في إطار الشراكة الإستراتيجية الشاملة التي تربط الجزائر والصين السبل والوسائل الكفيلة بتوطيد العلاقات الثنائية وتعميق التشاور إلى جانب تبادل التحليلات حول المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .
ومن المقرر أيضا أن يقود مساهل الوفد الجزائري في أشغال الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني-العربي الذي ستحتضنه العاصمة بكين في 10 جويلية 2018.
ومن المرتقب أن تجري الوفود المشاركة في هذا المنتدى تقييما للتعاون الصيني-العربي مع بحث سبل تعزيزه وترقيته في شتى المجالات حسب ذات البيان.

مساهل يشيد بـ التميز والامتياز اللذين يطبعان علاقة البلدين
أشاد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل بـ التميز والامتياز اللذين يطبعان العلاقات بين الجزائر والصين لكونها ترتكز على نفس المبادئ مؤكدا أن مرور 60 عاما على هذا الترابط سيكون فرصة للتأكيد على حرص البلدين الدائم على المضي قدما في سبيل تعزيز الشراكة الإستراتيجية الشاملة القائمة بينهما منذ 2014.
وقال مساهل في مقابلة خص بها وكالة الصين الجديدة للانباء شينخوا السبت بمناسبة احتفال البلدين بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما إن هذه الذكرى تحمل معان نبيلة ودلالات عميقة تعكس عراقة ومتانة الأواصر بين البلدين والشعبين الصديقين والتي لم تشهد عبر تاريخها سوى التميز والامتياز . 
كما اعتبر مساهل الذكرى فرصة للتأكيد على تمسك البلدين بنفس المبادئ وتقاسمهما لنفس الرؤى حيال القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك وحرصهما الدائم على المضي قدما في سبيل تعزيز الشراكة الإستراتيجية الشاملة القائمة بينهما منذ 2014 .
فقد تطرق رئيس الديبلوماسية الجزائرية في حديثه وبإسهاب لركائز العلاقة بين الجزائر والصين وأهدافها والمكاسب المحققة لفائدة الطرفين حيث أشاد بتوصل الطرفين لإقامة شراكة استراتيجية عبر النمو المطرد للتعاون بين البلدين في العديد من المجالات

الصين الشريك الأول للجزائر بـ8 مليار دولار
ونوّه مساهل بما شهدته العلاقات الجزائرية الصينية خلال السنوات الماضية من نمو متسارع تجلى في محافظة الصين على مرتبة الشريك التجاري الأول للجزائر بمعدل سنوي فاق 8 مليارات دولار من إجمالي التجارة الخارجية الجزائرية.
ووصف مبادرة الحزام والطريق بأنها مشروع استراتيجي متكامل يهدف إلى تعزيز التعاون بين الدول خدمة لأهدافها التنموية ومصالحها المشتركة خاصة من خلال مضاعفة الاستثمارات بما يخدم المصلحة المشتركة في التنمية والازدهار معتبرا أن الجزائر فاعل أساسي لتحفيز التعاون الصيني -العربي بحكم علاقاتها المتميزة مع الصين ودورها المحوري في العالم العربي.
الحزام والطريق هي مبادرة استراتيجية تنموية طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ وتتمحور حول التواصل والتعاون بين الصين ودول أسيا وأوروبا وإفريقيا والتي تتضمن فرعين رئيسين هما حزام طريق الحرير الاقتصادي البري و طريق الحرير البحري . 
وتهدف مبادرة الحزام والطريق إلى بناء طريق حرير عصري يربط الصين برا وبحرا بجنوب شرق أسيا ووسط اسيا والشرق الأوسط واوروبا وافريقيا وهي تصب في دعم اهداف التنمية المستدامة من خلال توفير القدرة على الوصول للأسواق لمختلف الدول.
وقد تعهدت الصين بتخصيص 126 مليار دولار لخطتها هذه.

ألكوم سات1.. محطة هامة في العلاقات بين الجزائر والصين
وأشار رئيس الديبلوماسية الجزائرية في معرض حديثه عن مجالات التعاون بين البلدين إلى أن الصين تعمل على إنجاز عدة مشاريع للبنى التحتية في كامل البلاد وكذا توقيع البلدين لاتفاقيات في مجالات الزراعة والصيد البحري وغيرها من القطاعات.
كما نوه بالجهود المشتركة المبذولة في مجال علوم وتكنولوجيا وتطبيقات الفضاء والتي توجت بالإطلاق الناجح لأول قمر صناعي جزائري للاتصالات (ألكوم سات1) انطلاقا من الأراضي الصينية في 11 ديسمبر الماضي حيث شكل هذا الحدث المتميز محطة مهمة في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين مؤكدا على الأهمية البالغة التي توليها الجزائر لإنجاز مشروع ميناء الحمدانية (120 كم شمال غرب العاصمة الجزائر) والذي ستنفذه الصين بقرض صيني يقدر بـ 3.3 مليار دولار.
ولفت إلى كون هذا المشروع يكتسي طابعا استراتيجيا على المستويين الوطني والإقليمي حيث سيسمح -حسبه- بربط السوق الصينية بالسوق الإفريقية من خلال الطريق العابر للصحراء الذي يصل الجزائر بلاغوس في نيجيريا وسيشكل بالتالي قطبا لجذب المستثمرين نحو المنطقة اللوجستية الهامة المحيطة بالميناء ومن خلالها نحو المنطقتين المتوسطية والإفريقية.
وأشار السيد مساهل إلى أن الجزائر والصين وقعتا في شهر أكتوبر 2016 على اتفاق إطار في مجال تعزيز القدرات الإنتاجية يهدف إلى إعادة هيكلة العلاقات الثنائية الاقتصادية بين البلدين والتي ترتكز بشكل خاص ومنذ مدة ليس فقط على التبادل التجاري بل تعداه إلى إبرام عقود الإنجاز العمومي والتوجه نحو ديناميكية استثمار وإنتاج مشترك من خلال وضع إطار تنفيذي وقاعدة للشراكة الصناعية والتكنولوجية بين البلدين .
ويغطي الاتفاق مجالات الصناعات التحويلية واستغلال الموارد والطاقات (الغاز والنفط) والصناعة الميكانيكية وصناعة السكك الحديدية والحديد والصلب والبنى التحتية والصناعة البتروكيمياوية والطاقات المتجددة والنجاعة الطاقوية وتحويل المواد المنجمية والبناء والأجهزة الكهرومنزلية بالإضافة إلى التعاون التقني.
كما سيتدعم التعاون الجزائري-الصيني - وفق ما ذكره الوزير- بآفاق جديدة حيث من المنتظر إنشاء شراكات قوية مع مؤسسات صينية تنشط في مجالات التصنيع مما سيمكن الجزائر من تنويع اقتصادها ويجعل منها وجهة مميزة للمستثمرين الصينيين.

ف. زينب

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. صيني

    الجزائر لا تُصَدِّر سوى النفط والغاز والإرهاب والكذب وبوشون الفلين... بوشون الفلين هو ما تصدره الجزائر إلى الصين... الجزائر ليست بشريك لنا، بل مجرد زبون.. تَستورد الجزائر منا أزيد من 40 مليار دولار سنويا وتُصَدِّر لها بُوشون الفلين وتضع بناتها رهن إشارتنا فوق أرضها في زمن الانحطاط والتقهقر.... ومن خلال الارقام الرسمية، نجد أن بلاد النفط والغاز لا شريك لها على الإطلاق، فهي لا تنتج أي شيء يمكن أن تصدره للخارج رغم تبجحها بمستوى التطور الذي تعرفه على مستوى الفلاحة والصناعة وباقي القطاعات ، الشيء الذي يفنده الواقع والأرقام الصادرة عن المديرية العامة للجمارك، وهي ليست طرفا خارجيا أو عدوا يتربص بالبلاد كما يدعي النظام وأبواقه الإعلامية كلما نٌشرت معلومات تكشف عن مدى تفشي الأزمة، التي يتخبط فيها نظام العسكر والمخابرات الذي يحاول دائما نشر غسيل إخفاقاته فوق غسيل الجهات الأجنبية وأعداء "التجربة الجزائرية الناجحة"  ! ! !

  2. اسباني

    سئمنا من بنات حقول الفراولة - نرجو منكم يا عبيد المغرب ان تنظفوا صغاركن - وترسلوهن لنا للمتعة وببلاش - اننا في انتظارهن

  3. قاهر بني خرخور

    الحليب الفرنسي و الصليبي و الخليجي يسقي عروق بناتكم و امهاتكم في عقر اركم يا خرائري و شبعت مشيمات اناثكم الحليب الاوروبي بينما انتم تصطفون لاجل حليب الغبرة و اي واحدة من بناتكم تتمنى العمل في اسبانيا و لو بكسرة خبز فقط و بالتاكيد يكوزنوا رجليها مقلشين في السما للغريب كما قلشته امها للتركي 500 عام و للفرنسي قرن و نصف القرن القانون لا يحمي المغفلين في اسبانيا عدالة ايها اللقيط و لو كانت بناتنا او عاملاتنا عاهرات يا الكلب لما اثير الجدل بينما اخواتك يطحن و يمرمذن من الامام و الخلف و لا احد يتكلم عنهن في اسبانيا و فرنسا كل طريطواراتها عامرة ببناتكم ههههههههههه اما العاملات المغربيات يا الكلب لهن ازواج في المغرب و عملهن موسمي فقط و نحن ايها الكلب ننتج الفراولة اكثر من الاسبان و كل من يعتدي على اي كان يعاقبه القانون و ليست هناك اي لحوم نتنة الا ما يقاسيه بناتكم الحراقات الجزائريات ينكحن هناك في العراء و اصبحت لحوم اخواتك بضاعة رخيصة اما من يعمل في حقول الفراولة فهن بذراعهن و يكدن بالعرق و الجهد اما اختك فتعطيع بحفنة من السنتيمات و اصبح الاوروبيون متخمون بلحوم اخواتك حتى طلعت لهم فالراس و لا تنسى يا لقيط تجيب سليب يماك و جمجمة ربيبك من متحف اللوفر راه حشومة ولى اللقيط بول الفرنسيين و الصليبيين يتكلم عن العفاف و سليب يماه مزال منشور عند زوج امه بباريس.

  4. الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية الشعبية

    الى المقهور بحب الجزائر --------- اراك اصبحت تستحي من دكر الامبراطورية --- الم اقل يوما انك عار على المغرب يا -- س م د ع ---- وكل ما دكرته بتعليقك --- العالم كله يلصقه بالمغرب --- الا ابناء الفراولة - فلا يرون بسبب احمرار عيونهم - من كثرة الفيتامينات البيولوجية التي يتدوقونها ليل نهار ---- بحانات سبتة ومليلية والجزر الكنارية المخملية -- تبا لكم من حمير تشبه البشر. --- هههه يدكر الخليجي ولا يستحي - وكأنه يعيش بعصر ابا جهل

الجزائر تايمز فيسبوك