رسالة الى نجل الرئيس المرحوم محمد بوضياف

IMG_87461-1300x866

سمعت انكم اعلنتم عن نية ترشحكم للاستحقاق الرئاسى الشكلى المرتقب سنة 2019 ، كما أننى سمعت من خلال البيان انكم نويتم الترشح من اجل الدهاب بالجزائر بعيدا و القضاء على افات هدا النظام الفاسد ...

طبعا بعد ان فكرتم فى الامر طويلا على حسب البيان الدى تناقلته وسائل عدة من بينها جريدة الجزائر تايمز.

انه لمن المؤسف حقا ان يصدر هدا البيان من شخص نجل المرحوم محمد بوضياف الدى اغتالته يد الغدر و الخيانة دات صيف 1991 أمام مراي العالم و الشعب الجزائري فى مسرحية كان كل شيئ مخطط لها حتى البث المباشر اختير ليكون ادلة ثبوث براءة هدا النظام الفاسد حسب اعتقاد مهندسيه لكنه كان نقمة زادت من الشكوك اكثر و لو ان قضية الحال ليس بها شكوك اكثر من جريمة قتل مع سبق الاصرار و الترصد نفدتها و خططت لها ايادى الغدر من وسط النظام القائم انداك و لأسباب معروفة كون الرجل اراد البحث عن مصير اموال الشعب الجزائري التى هربت للبنوك الأروبية و بعض الجزيئات السياسية التى لم يتفق الرئيس مع مهندسي الانقلاب حولها هدا النظام الدى تتكلم عنه لكنك نسيت بدرجة اولى انه وراء اغتيال الاب الرجل الطيب بعد أختياره الرحيل و العيش بعيدا عنه بعد ان داق من ويلاته مباشرة بعد الأستقلال هدا الاستقلال الدى كان هو شخصيا احد مهندسيه و احد قادته ..

لمادا مؤسف حقا ان نسمع خبر او بيان من هدا النوع من شخص نجل الرئيس المرحوم بالدات ???? ببساطة نجل الرئيس ناصر بوضياف اختار السكوت طيلة 26 سنة و اليوم يطل علينا بهدا الخبر المشؤوم و هو يعلم كيف هو بيت السلطة الفاسدة و كان لزاما عليه طول هده المدة الكتابة و الطعن فى مصداقية هدا النظام و تجريمه حتى امام المنظمات الحقوقية الدولية و ليس السكوت ثم المبادرة بدخول هدا البيت المفلس من باب الترشح و صدقنى ان التفكير فقط بالترشح للرئاسيات فى ظل هدا الاجرام السائد و الخبث و المكر هو جريمة أو عمالة بحد داتها و كل الايحاءات تثبث لا محالة بانك لن تكون رئيس و لو بثلاثة ارباع كما سبق و قالها الرئيس المتسلط علينا اليوم عندما قال بأنه لن يقبل بان يكون رئيس دات 3 ارباع فى اشارة منه بانه يريد ان يكون رئيس بالمعنى الحقيقى و هو الدى اثبثت الايام عنه بأنه قبل حتى ب8 أرباع.

نعم لن تكون رئيس و ليس بمقدورك قول كلمة لو افترضنا انك فزت بالكرسي لانك اثبثت انك شخص ضعيف او محكوم عليك بالفشل و التاريخ لن يرحمك بمجرد التفكير فى دخول معترك الدئاب و أنت تعلم بانك فريسة و انك تحاور الكبار و انك قبلت بتنازلات لهم و على حساب دم ابوك الشهيد البطل.

أن لم تكن تصريحات مدفوعة الاجر فانها تصريحات من ضرب الخيال و عليك بمراجعة نفسك كان لزاما عليك ان تؤسس حزب معارض و تخاطر بنفسك امام هدا الغول السياسى على اقل تقدير بالكتابة و الطعن و الشكاوى الجادة للهيئات حتى لو كنت تعلم انها لن تصل الى الحقيقة لان الحقيقة يعلمها كل الشعب كما تعلمها انت لتكسب ثقة كبيرة من معارضي هدا النظام اللص و ساعتها بامكانك الحلم بان تحاكم القتلة بمجرد انك تعلنها صراحة لانك ستكون ارضية لم الشمل الحقيقى ، ليس بتفكير و اعلان سادج سيزيدك خلودا فى طى النسيان الدى لازمك مند 26 سنة ، وديا تقبل منى فائق التقدير و اعلم أننا نقدر و نعتز بسي الطيب الوطنى رحمه الله انما انت اثبثت أنك صاحب الفشل مند 20 سنة فما بالك بيوم غد

مراد/ب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تونسي

    كيف مرحوم وقد وضع يده في أيدي الحركى الحاكمين ليواصل معهم المشوار في محاربة الإسلام وقتل المسلمين وقد كفر أربع كفرات في الخطاب الذي أثناءه مات؟

  2. ياسين

    أخلفه وستتبعه إلى حيث سار وستلدغك الأفاعي التي رمى أبوك نفسه بيبنهم وأمن شرهم وأحبهم حتى أفرغوا فيه سمهم وسيحشر يوم القيامة معهم لأن المرء يبعث يوم القيامة على ما مات عليه

  3. عابر

    المرحوم محمد بوضياف اراد ان يخدم الجزائر تنمية و كرامة كما خدمها بالجهاد في سبيل الله، لكن المفسدون ارادوا غير ذلك فاغتالوه و بذلك اغتالوا الجزائر، ليدخلوها الى الظلمات. و بذلك برهنوا انهم خونة للوطن و لعهد رفقاء التحرير في الكفاح. نفذوا ما أرادوا و تجاهلوا العواقب التي تعاني منها البلاد. العالم كله نبذهم و نفر التقاسم الاقتصادي معهم، و ما شاركهم الا من هو الاقوى في الاستفاذة من سوناطراك، لا غير، و ترك الفتات لشعب مغبون راهن مصيره بين مخالب هذه الالة النظامية الاستحمارية. اذا كان نجل المرحوم له طموح حدو أبيه لصالح وطنه، فالظروف لا زالت لم تسمح بذلك بعد. فقد يفشل أو يخسر و يطوي الى الابد تاريخ عائلته و ابيه، وذلك الذي يريده جنيرالات الجزائر. و هنا نتسائل هل حقا ان نجل المرحوم بوضياف صادق لبلده و روح أبيه ؟ لكن ان أراد عكس ذلك و اراد المغامرة فقد يصفى لانهم منعدمي الضمير لا يكترثون لمصير و مستقبل الجزائر و لقد برهنوا بذلك. فلم التغفل ؟ اما أن اراد الانغماس في الفساد و الطغيان فذلك جد سهل و أنه من الان هو من الفائزين و وداعا للجزائر.

  4. عسكري متقاعد

    كيف يرحم الله من حارب دينه وقتل وعذب عباده بيد ممدودة وقالها بلسانه؟لقد جئ به لإضفاء الشرعية على العملية الإنقلابية على الجبهة الإسلامية التي فازت في الإنتخاب ووضع يده بأيدي العصابة الذين جاؤا به على ظهر الدبابة ونصبوه رئيسا بدون انتخاب لمحاربة الإسلام الذي يسمونه "إرهاب"

  5. عبدو

    من الذي فتح محتشدات الصحراء و المحاكم الخاصة اليس محمد بوضياف ومن قال ان هذا الشعب لا خير فيه اليس محمد بوضياف . و لحظة وصوله من المغرب الى الجزائر على متن طائرة رئاسية خاصة من استقبله في المطار و اين كانت اول زيارة له.

  6. جعفر

    كيف تزكون هذا الملعون الذي شارك الإنقلابيين تجار الكوكايين في قتل نصف مليون من أجل منع تطبيق القرىن وتعويضه بقانون نابليون

الجزائر تايمز فيسبوك