شقيق هامل أمام القضاء بتهمة التزوير وتهريب أموال إلى الخارج!

IMG_87461-1300x866

قالت تقارير إعلامية جزائرية إن شقيق المدير العام للأمن السابق عبد الغني هامل، مثل أمس أمام القضاء في إطار قضية تتعلق بالتزوير وتهريب أموال إلى الخارج، مشيرة إلى أن بلخير هامل الذي كان يشغل مديرا للجمارك في مدينة عنابة ( 520 كيلومترا شرق العاصمة) استدعي للمثول أمام القاضي للتحقيق معه في قضية تزوير وثائق استيراد سلعة من الخارج، وتقديم تسهيلات لمستوردين موضوعين على القائمة السوداء.

وقالت صحيفة «الوطن» ( خاصة) إن بلخير هامل شقيق اللواء عبد الغني هامل مدير الأمن العام السابق، الذي أقيل منذ أيام في إطار التحقيقات الخاصة بتداعيات فضيحة الكوكايين، يواجه عدة تهم في القضية التي ينظرها القضاء، والتي تخص استيراد كراس متحركة بقيمة مليون يورو، في حين أن الكراسي المستوردة ليست أصلية، وحتى لو كانت أصليةفتلك ليست قيمتها الحقيقية، بمعنى أن هناك تضخيما في الفواتير بغرض تهريب العملة الصعبة إلى الخارج.

وأشارت إلى أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، لأن الذين قاموا باستيراد تلك السلعة هم مستوردون موضوعون في القائمة السوداء، بسبب ارتكابهم عدة مخالفات سابقة، بمعنى أنهم ممنوعون من ممارسة نشاط الاستيراد مجددا، لكنهم أجروا عملية الاستيراد على أساس إجراءات خاصة بالجمعيات وأفراد السلك الدبلوماسي، الذين لا يطلب منهم رقم جبائي يحدد النشاط، مؤكدة على أن كل تلك التجاوزات لم تكن لتتم لولا وجود تواطؤ على مستوى إدارة الجمارك بعنابة.
وأوضحت أن القضية التي سبق التحقيق فيها منذ فترة، بعد دخول أحد أعوان الجمارك الذي تم فصله بسببها في إضراب عن الطعامـ اعتقد كثيرون أنها توقفت، خاصة بعد تعيين شقيق مدير الأمن العام السابق كمدير للجمارك في مدينة تلمسان ( مسقط رأسه غرب البلاد) لكن القضية طفت إلى السطح مجددا أخيرا، الأمر الذي أدى إلى استدعائه للمثول أمام القضاء.

ورغم أنه لا دليل واضح على وجود علاقة بين عودة هذه القضية إلى الواجهة وبين إقالة عبد الغني هامل، إلا أنه من الصعب فصل الحدثين عن بعضهما البعض، لأنه لم يكن من السهل إزعاج شقيق مدير الأمن العام السابق لما كان الأخير في أوج قوته ونفوذه، علما أن المراقبين تنبأوا بإقصاء الكثير من المحسوبين على مدير الأمن العام السابق، سواء داخل جهاز الشرطة أو خارجه بعد إقالته من منصبه.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لماذا لم يتم التحقيق مع أبناك سويسرا واسبانيا وفرنسا حول الأرصدة المودعة لديهم من طرف قادة العسكر والوزراء الجزائريون والنواب دووا الجنسيات الأجنبية؟ لماذا لم يتم التحقيق مع گايد صالح وآخرون على شاكلته؟ لماذا لم يتم التحقيق مع بوتحزيقة الذي يملك بنكا سويسريا بشراكة مع أحد الأمراء الخليجيين؟ أم في الأمور الكيل بمكيالين؟

  2. حزين

    ----تحاجت الجنة والنار فقالت النار: أوثرتُ بالمتكبرين والمتجبرين، وقالت الجنة: مالي لا يدخلني إلا ضعفاء الناس وسقطهم، قال الله -عز وجل- للجنة: أنت رحمتي أرحم بك من أشاء من عبادي، وقال للنار: إنما أنت عذابي أعذب بك من أشاء من عبادي ولكل واحدة منكما ملؤها، فأما النار فلا تمتلئ حتى يضع رجله فيها فتقول: قط قط، فهنالك تمتلئ وينزوي بعضها إلى بعض ولا يظلم الله -عز وجل- من خلقه أحداً، وأما الجنة فإن الله -عز وجل- ينشئ لها خلقاً آخر- ======يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ *====== اللهم اضرب بعضهم ببعض واجعلهم اسفل سافلين -امين

  3. suite à cette malencontre use affaire C701 tous ces limogeages ressemblent plus à des vidanges qu'à de simples purges sa fakhamatou n'a pas été avec le dos de la cuillère il a carrément mis en branle la moissonne use batte use et fauché tout le blé muri prématurément par un vent chergui tres chaud cette année selon certains vieux connaisseurs du calendrier agraire originaires de l'ouest en tout cas la récolte dépassait largement les 7 quintaux espérés sans tenir compte du rendement à l'hectare

  4. جاسم

    لا يوجد في هذا النظام الفرنكو شيوعي الملحد المجرم رجل نظيف ، كلهم لطخوا أيديهم بدماء الجزائريين ونهبوا أرزاقهم وحاربوا دينهم فالويل لهم مما ينتظرهم يوم الحساب وكلهم سيذهب تحت التراب.

  5. شوقي

    كلكم لصوص يالهامل فمن يحاسب من؟ وكلكم في الهوى سواء، إنكم قتلتم منا نصف مليون في انقلاب 1992 من أجل منع تطبيق القرآن وتعويضه بقانون نابليون، يا جنرالات السكر والزيت والحمص والحشيش والخمر والكوكايين  ! قال الله تبارك وتعالى: ـ {وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئاً يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظّاً فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }آل عمران176

  6. توفيق

    أين اليهودي العربي بلخير؟ لقد ذهب تحت التراب بعد أن اشترى بالأموال المنهوبة من قوت المسلمين 26 فندقا به بار  (مخمرة ) وصالة للقمار تمارس فيها كل الرذائل وتباع فيها كل المحرمات وستبقى تزوده في قبره بالسيئات

الجزائر تايمز فيسبوك