الجزائر تنضم رسميا لـ طريق الحرير بمبادلات مع الصين تتجاوز 9 مليار دولار سنويا

IMG_87461-1300x866

أكد الوزير الأول أحمد أويحيى أمس الثلاثاء ببكين أن انضمام الجزائر إلى المبادرة الصينية طريق الحرير الجديد سيعطي اتساقا وحجما أزيد للشراكة الجزائرية-الصينية وأبرز الوزير الأول الدور الريادي لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في التمهيد للشراكة الصينية-الإفريقية علما أن المبادلات بين الجزائر والصين تتجاوز 9 مليار دولار سنويا. 
وأفاد السيد أويحيى في كلمة له خلال أشغال المنتدى الـ3 للتعاون الصيني الإفريقي قائلا لا شك أن انضمام الجزائر إلى مبادرة طريق الحرير الجديدة سيجلب كثافة أقوى لتعاوننا ولشراكتنا مع الصين كما تدل على ذلك مشاريعنا الكبرى المشتركة على غرار ميناء الوسط ومركب الفوسفات المدمج . 
وأشار السيد أويحيى الذي يمثل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في أشغال هذه الندوة إلى أن المبادلات بين الجزائر والصين تتجاوز الـ9 مليار دولار أمريكي في السنة في حين أن مساهمة المؤسسات الصينية في انجاز البرامج التنموية الجزائرية الواسعة تزيد عن عشرة (10) مليار دولار أمريكي سنويا . 
وبعد أن ذكر بأن الجزائر والصين تربطهما علاقات تمت   ابان حرب التحرير الوطنية أشار السيد أويحيى إلى أن علاقات الصداقة والتضامن هاته قد توجت خلال السنوات الأخيرة باتفاقية شراكة استراتيجية شاملة تعززت بمخطط خماسي للتعاون . 
كما أكد السيد أويحيى على أن الأثار الايجابية المترتبة عن تعاون الجزائر مع الصين تشكل أحدى دوافع اهتمامها لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي والذي كان الرئيس بوتفليقة أحد أعمدته في طبعته الأولى هنا ببكين سنة 2016 . 
وأبرز الوزير الأول الدور الريادي لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في التمهيد للشراكة الصينية-الإفريقية خلال أشغال المنتدى الأول للتعاون الصيني-الإفريقي المنعقد سنة 2006. 
وأوضح السيد أويحيى أن الاهتمام الخاص الذي توليه الجزائر لهذا الاطار التعاوني مستمد من تقييمها الايجابي للتعاون مع الصين ومن تمسكها القوي بكل ما هو مرتبط بمستقبل إفريقيا . 
وأضاف الوزير الأول يقول أن الجزائر بعد أن اتمت واجبها التضامني لتحرير اغلب مناطق القارة الإفريقية قد انخرطت بمعية البلدان الإفريقية الأخرى في مشروع تنمية القارة . 
كما ذكر السيد أويحيى بدور جهاز النيباد الذي تعد الجزائر إحدى المبادرين به والذي استطاع أن يزود إفريقيا بإطار لإعداد مخطط متكامل للتنمية والتبادل مع شركائها.  
كما أبرز أن الأجندة 2063 للاتحاد الإفريقي يشكل خارطة طريق عملياتية لتحقيق وتعجيل نمو إفريقيا. 
في هذا السياق أكد السيد أويحيى أن الجزائر تعمل جاهدة من أجل تكريس هذه الأجندة القاري لا سيما من خلال ثلاثة مشاريع مهمة ويتعلق الأمر بالطريق العابر للصحراء ومشروع ميناء الوسط الذي هو قيد الانجاز بالشراكة مع الصين ومشروع أنابيب الغاز الطبيعي بين الجزائر ولاغوس الذي عرفت نسبة دراساته تقدما ملحوظا فضلا عن مشروع الربط بالألياف البصرية بين الجزائر والنيجر ومالي ونيجيريا والتشاد والذي سيكثف العلاقات في ربوع منطقة الساحل الصحراوي. 
كما أشاد الوزير الأول بالأفاق التي تمنحها المنطقة الإفريقية للتبادل الحر المستحدثة شهر مارس الفارط والتي من شأنها أن تدفع بالتجارة الإفريقية. 
وأشار أن هذه العناصر هي بمثابة مكاسب قوية تلجأ إليها القارة الإفريقية في الوقت الراهن للتحاور بصوت واحد مع مناطق العالم الأخرى في مجال الشراكة من أجل التنمية . 
يذكر أن السيد أويحيى يشارك في أشغال هذه القمة بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.  

الجزائر متمسكة بمستقبل إفريقيا 
أعرب الوزير الأول احمد أويحيى ببكين عن تمسك الجزائر بكل ما له علاقة بمستقبل القارة الإفريقية مشيرا إلى أن هذه القناعة تشكل إحدى محفزات الجزائر للتعاون الصيني-الإفريقي. 
وصرح السيد أويحيى خلال كلمة له في أشغال الندوة الثالثة للتعاون الصيني-الإفريقي أن الحافز القوي الآخر للجزائر اتجاه التعاون الصيني الإفريقي هو نابع من تمسكنا بكل ما هو مرتبط بمستقبل إفريقيا . 
وأبرز السيد أويحيى الذي يمثل رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في أشغال هذه القمة أن الجزائر بعد أن اتمت واجبها التضامني لتحرير أغلب مناطق القارة الإفريقية قد انخرطت بمعية البلدان الإفريقية الأخرى في مشروع تنمية القارة . 
وأضاف أن جهاز النيباد يالذي تعد الجزائر إحدى المبادرين به قد زود إفريقيا بإطار لإعداد مخطط متكامل للتنمية .  
كما أبرز الوزير الأول أن الاجندة الإفريقية 2063 تشكل خارطة طريق عملياتية لتحقيق هذا النمو القاري مشيرا في السياق نفسه إلى أن المنطقة الإفريقية لتبادل الحر التي استحدثت مؤخرا ستدفع بدون شك بالتجارة الإفريقية .

أويحيى يشيد بالتزام الصين من أجل تنمية إفريقيا 
أشاد أويحيى بمساهمة الصين من أجل تنمية إفريقيا مشيرا في هذا الصدد الى أن هذه المساهمة الصينية تتميز بمحتواها الكثيف وباحترامها لسيادة الدول. 
وأبرز السيد أويحيى أن الجزائر تحيي الشعب والقادة الصينيين على مساهمتهم في تنمية إفريقيا . 
وأشار السيد أويحيى الذي يمثل رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في أشغال هذه الندوة أن هذه المساهمة تتميز بكثافة محتواها بل وأيضا باحترامها لسيادة الدول الإفريقية مضيفا في هذا الصدد أن هذه المساهمة قد رفعت أيضا من اهتمام المناطق الأخرى بإفريقيا في مجالات الشراكة والتنمية . 
كما حيّى السيد أويحيى الحرص الشديد الذي أولته السلطات الصينية العليا في تحقيق نصيبها من حيث تجسيد برامج التعاون العشرة (10) التي تم تدوينها في مخطط العمل الذي صادقت عليه الندوة الثانية للمنتدى المنعقدة سنة 2015 بجوهانسبورغ .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Amar Dz

    تصدير آلات الحصاد لدولة نيجيريا في أول تجربة تخوضها شركة صامبو لإنتاج العتاد الفلاحي ببلعباس محمدنشر في الجمهورية يوم 05 - 09 - 2018 - مفاوضات جارية مع تونس والسودان لإبرام صفقات مماثلة . شرعت شركت صامبو الجزائرية لإنتاج العتاد الفلاحي في تصدير كمية من آلات الحصاد باتجاه دولة نيجيريا حيث وقفنا أمس على أول آلة حصاد يجري شحنها من طرف العمال باتجاه ميناء وهران لنقلها عبر الباخرة نحو هذا البلد الصديق . يقول محمد الأمين خياري المدير العام لشركة صامبو الجزائرية أن آلة الحصاد المصدرة لنيجيريا ذات تكنولوجيا عالية و من أخر طراز, تتميز بكونها مكيفة وسهلة الاستعمال تقنيا وحتى في مجال الصيانة ويأتي تصديرها في هذه الفترة بالذات لتزامنها مع حملة الحصاد التي ستنطلق بنيجيريا مطلع الشهر القادم مشيرا إلى أن هذه التجربة الأولى في ميدان التصدير في ظل المنافسة الشرسة من طرف كبريات الشركات العالمية جعلتنا نتخذ جملة الاحتياطات الضرورية من ذلك توخي الجودة اللازمة بحيث يكون المنتوج في المستوى اضافة الى تطبيق أسعار تنافسية . الجدير بالذكر أن الشركة الجزائرية الفنلندية المختلطة صامبو لإنتاج العتاد الفلاحي التي دخلت مرحلة الإنتاج في 2011 توصلت لغاية اليوم إلى تصنيع 4000 آلة حصاد ما سمح لها بتلبية احتياجات السوق الوطني لتتوجه بداية من هذا الشهر نحو السوق الخارجي خاصة في أفريقيا والعالم العربي.

  2. يونس

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  (ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت و هو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة )  . ‌

  3. driss

    الى العباسي انت امعفن والله كون كنت مدير الجريدة لا علقتي فيها انت امكلخ ماعندك والو لا يستفيذ منك القارئ الجزائري والله الععظيم لا تقدم ولا تؤخر كل يوم المخرب المخرب المخرب لمخاربة الناس تهضر على مشاكل الدراسة والصحة والشغل وعلى سراق المال العام وانت لانك حمار تنهق المخرب المخرب هههههههههههههههه

  4. محمد

    انضمام الجزائر إلى المبادرة الصينية طريق الحرير واختيار الصين انضمام الجزائر لهدا المشروع الضخم والطموح كان امر متوقع ومنتظر الجزائر حليف قوي للجزائر وتجمعهما علاقات قوية

  5. منير المغربي

    الخرائر لا تمثل بالنسبة للصين سوى سوق كبير للاستهلاك المنتوجات الرديئة بميزان تجاري طافح لمصلحة الصين اما الخرائر ليس لديها ما تصدره سوى ربما لحم الحمير و الشرشمان كخخ شتان بين الشراكة المغربية الصينية و علاقة التبعية و الاستيراد بين الصين و الخرائر حتى العمال يستوردونهم من هناك و كانهم مقطوعي الايدي كخخخخ الصين تنشئ بالمغرب اقطاب صناعية و محطات لغزو الاسواق الاجنبية في اوروبا و افريقيا و امريكا مع امكانية نقل التكنولوجيا و الخبرات الصناعية و التجارية ليس كالخرائر لا تستقبل سوى المني الاصفر الدي يخلف بوميا الاف الاطفال مرميون على ابواب الجوامع و عيونهم ضيقة كخخخخخخخخخخ

  6. جزائري زعفان

    ربي يجيب الخير ’ و الله لو كسبت الجزائر كل اموال العالم في ظل هذا النظام لن تتقدم ’ لن تقوم للجزاير قائمة حتى تتخلص من هذا النظام المتعفن السارق ’ و شياتيه

الجزائر تايمز فيسبوك