رغم الغيبوبة بوتفليقة يقيل قائدي أركان القوات الجوية والدفاع الجوي

IMG_87461-1300x866

في إطار حملته التي بدأها قبل أسابيع واستهدفت قيادات الجيش العليا، أنهى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الخميس ، مهام قائد أركان القوات الجوية محمد حمادي، كما أنهى مهام قائد أركان الدفاع الجوي عن الإقليم بكوش علي.

وعيّن الرئيس “بوتفليقة”، العميد بوزوين قائدا لأركان القوات الجوية، والعميد معمري قائد لأركان الدفاع الجوي عن الإقليم.

وفي السياق، أكدت افتتاحية مجلة “الجيش” لعددها الخاص بشهر سبتمبر الجاري أنّ التعيينات الأخيرة في صفوف الجيش الوطني الشعبي جاءت “لتكريس مبدأ التداول على الوظائف والمناصب وفق معايير الجدارة والاستحقاق”.

وجاء في الافتتاحية تحت عنوان: “على درب اكتساب القوة”: “تأتي التعيينات الأخيرة في صفوف الجيش الوطني الشعبي “لتكريس مبدأ التداول على الوظائف والمناصب وفق معايير الجدارة والاستحقاق وهو تقليد كما قال الفريق نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي تقليد الوظائف والمناصب يخضع لمعايير الجدارة والاستحقاق ” يتيح فرصة تحفيز القدرات البشرية وتثمين خبراتها الغنية والمتراكمة وتشجيعها على مواصلة بذل المزيد من الجهد على درب خدمة جيشنا الوطني الشعبي الذي يبقى دائما وأبدا يتجه بعزم بعون الله تعالى وقوته نحو المزيد من الاستفادة من تجارب واحترافية ومهارة إطاراته في كافة مواقع عملهم”.

وأضاف المصدر “أن الجيش الوطني الشعبي كونه متسلحا بعزيمة لا تقهر وإرادة لا تلين، فهو واثق من نجاحه في بلوغ الأهداف المسطرة من خلال المثابرة على النهج المذكور، نهج يضمن جاهزية دائمة لمختلف وحداتنا المنتشرة في ربوع الوطن ويجعل منها قوة رادعة ساهرة على أمن واستقرار أرض الشهداء ويجعل من جنودنا البواسل المرابطين بكل شبر من أرضنا، صمام أمان ضد كل المؤامرات والمخططات المعادية”.

وتمت الإشارة في هذا الصدد إلى أن النتائج “الباهرة التي تتحقق في مجال محاربة بقايا الإرهاب وكذا الجريمة المنظمة لخير دليل على أن الجيش الوطني الشعبي سيبقى الذراع القوية التي تبقى الجزائر سيدة قرارها وآمنة الحدود والربوع”.

ومع صدور هذا العدد الجديد من مجلة “الجيش” مع الدخول الاجتماعي قالت الافتتاحية: “نستهل مع هذا الدخول في الجيش الوطني الشعبي سنة التحضير القتالي على درب بناء جيش قوي مهاب الجانب، قادر على رفع التحديات ومواجهة كل التهديدات والأخطار المحتملة، وذلك عبر تطوير منظومة الدفاع والرفع المستمر لقدرات الجيش الوطني الشعبي القتالية، ليكون دوما في مستوى المهام الموكلة إليه دستوريا والثقة التي يشرفه بها شعبنا”.

وعلى هذا النحو وضعت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في ظل التوجيهات السديدة لرئيس الجمهورية نصب أعينها طيلة السنوات الماضية ترسيخ استقرار الجزائر وتثبيت أمنها وصون وحدتها الترابية وسخرت كافة الإمكانيات البشرية والمادية على نهج بناء جيش قوي ومتطور، جيش لا ولاء له إلا للجزائر ولا تفكير له إلا في مصلحة الوطن، وحرصت على تجسيد هذا الهدف النبيل المشروع ميدانيا على مستوى كافة مكونات الجيش الوطني الشعبي من هياكل وتشكيلات عملياتية وأجهزة تكوينية”.

وذكرت المجلة ضمن هذا المسعى بأن أفراد الجيش يبذلون “على اختلاف مسؤولياتهم ورتبهم ومواقعهم جهودا مضنية في سبيل الرقي بقواتنا المسلحة إلى مستوى تطلعات الأمة”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. أبو إسماعيل

    واش راكم تقولو ؟؟ بوتفريقة ما راه مريض هذاك اللي كيوروكم راه الشبيه دياله ، أما بوتف راه غادي يحكم الدزاير حتى 4021 م ، على حق راه خاوة مع الدينصور هههههههههه

  2. السعيد

    على من تضحكون يا يهود بني صهيون ،حتى الأموات يحكمون وعيّنون ويقيلون ، متى تحرك أو نطق هذا الذي يقال أنه مات وأطلق في الحفاظات ضرطات تفهم من صوتها كلمات تدل على قرارات؟

  3. النقيب المظلوم...الخ:

    اشراف الجيش لكم منا أغلى تحية وسلاما من لب القلب: 1= الجيش الجزائري فيه رجال من ذهب 2= الجيش الجزائري وظف فيما يخدم الخوانة وحماية مصالحهم وعلى راسهم الحركى والمهابون واللصوص كما هو معلوم 3= مجرموا الجيش هم من صنعوا الإرهاب وهذه حقيقة مائة بالمائة كما هي موثقة بالاشرطة ........والجميع يعلم بذلك؟ 4==أيضا الجيش ظلم الشعب بعد الإنتخابات ... ووقوفه الى جنب عسكر فرنسا لخوفهم من المحاسبة التاريخية لقتلهم للشعب قبل الإستقلال وبعد افستقلال خوفهم جعلهم يبتكرون خطة جهنمية اطلقوا عليها ارهاب ..... 5= الحقيقة الى الجيش يقتل في مظلومين هاربين على انفسهم ومواصلة قتل الشعب المظلوم هو خدمة للحركى والخوانة واللصوص تتمادى في نهب المال بسبب استغراق القتل للشعب والشباب يفر بسبب قتل الجيش للشباب ..........الخ [[ الحراقة بسبب القتل والبطالة التي فرضها الجيش على الأمة]] فالجيش عمروا مكان في صالح الشعب الا مصالح الخوانة والحركى .....والكخابرات ملامة ومعاتبة على ماقامت به فالتاريخ لن يرحم المخابرات الجزائرية على ماقامت به ومساندة القتلة للشعب والشباب مصيبة وهذه مصيبة ما بعدها مصيبة ............ الجيش فيه مافيا لايعرفون الا القتل والنهب ؟

  4. Ghz

    بسم الله الرحمان الرحيم.سبحان الله لقد طالب النظام الحركي الإتحادالأوربي بالتحقيق في نفقات العاءدات من خيرات المنطقة وهذا شيء جميل وعليه فإنه يجب على منظمات المجتمع المدني الجزاءري وبمساعدة مغربية أن تطالب بالمثل لصالح سكان مناطق البترول والغاز ومحاسبة هؤلاء البهلوانيين المهرجين .أين هي مداخيل البترول والغاز هذاهوالسؤال الذي يجب على الشعب الجزائري أن يطرحه بإلحاح وباستمرار حتى تظهر الحقيقة كم هي المبالغ التي خصصت لأبناء مناطق استخراج البترول هل هناك مستشفيات مدارس جامعات معام طرقات....... أليس هذا منطقي.أو أن مايصلح للجنوب المغربي لا يصلح لأبناء المناطق الغنية بالخيرات المحتلة من قبل شردمة متنصعة نصبت نفسهامنافحة عن حقوق الشعوب في تقرير المصير.والذي ليس إلاكلإمة حق يرادبهاباطل.اللهم عليك بالظلمة المنافقين فإنهم لايعجزونك.وفي الأخير أملي في الله أن تعود تندوف وبشار إلى مغربها فك الله أسرهما من مغتصب مجرم حقير وإنشاألله سيتم ربط تندوف بأكادير عبر الزاك كلميم تزنيت وسيتم ربطها بالعيون عروسة الصحرآء المغربية .وهذا يغنيها عن المعبر المشؤم معبر الإرهاب والكوليراوالكوكايين. لابد لدول الجوارأن تطالب بإعادة النظرفي استقلال الجزائروإعادة ترسيم حدودها بصفة قانونية شرعية وإصلاح الأخطاء المتعمدة من المستعمر البغيض.وإنشاألله هذا مايجب على الدولة المغربية أن تعمل من أجل تحقيقه عاجلا أم آجلا.ويجب التصريح به وإعلانه.لأنه مهماتغيرالحكام في المغرب الأوسط فإن خريطة بالشكل الذي تركه المستعمر تبعتُ بالغرور والتسلط علىالمنطقة. إنه إذاأردنا حل المشاكل بكيفية معقولة ودائمة فهنامربط الفرس.ويجب على الشعب الجزاءري أن يعي جيداأن هذافي صالحه لأن العسكرالحركى يتسترون وراء حماية الحدود لتقتيله ونهب الخيرات بمباركة الغرب الحاقد .وفقنآلله لمافيه الخير والصلاحورحم الله الشهداء وعلى رأسهم الشريفان سيدي محمد بن يوسف العلوي وابنه الحسن بن محمد بن يوسف العلوي قدس الله روحهما.

الجزائر تايمز فيسبوك