الحديث عن تعديل حكومي مرتقب بالجزائر

IMG_87461-1300x866

تتحدث وسائل إعلام محلية، عن تعديل حكومي وشيك في الجزائر وذلك غدا مسلسل الإقالات التي مست عددا من المؤسسات الأمنية والعسكرية، على خلفية قضية حجز 701 كيلوغرام من الكوكايين بسواحل محافظة وهران غرب الجزائر، والاحتجاجات التي شهدتها محافظة ورقلة، تنديدا بالتصريحات التي أدلى بها وزير جزائري لوسائل إعلام محلية، حول قضية وفاة دكتورة جامعية.

فأثقلت الاحتجاجات التي شهدتها البلاد خلال فصل الصيف كاهل الحكومة الجزائرية التي يقودها رئيس الحكومة أحمد أويحي، بسبب أدائها الضعيف والتصريحات الاستفزازية الصادرة من بعض الوزراء, التي دفعت بسكان محافظة ورقلة أقصى جنوب البلاد إلى تنظيم وقفة احتجاجية وسط المدنية احتجاجا على التصريحات التي أدلى بها وزير الصحة الجزائري لوسائل الإعلام حول قضية وفاة الدكتورة الجامعية بلسعة عقرب.

ولقيت الدكتورة عائشة عويسات حتفها في مستشفى مدينة ورقلة (600 كلم جنوبي العاصمة)، بعد مكوثها قرابة عشرة أيام لتتلقى العناية اللازمة إثر تعرضها للسعة عقرب، لك وحسب تصريحات أهلها وأقاربها فهذه الأخيرة لم تتلق العلاج اللازم وكان أكثر شيء أثار استفزاز سكان المنطقة “عالم الحيوانات والحشرات مسالم ولا يضر إلا إذا أحس بالخطر والتهديد”.

وصنع هذا التصريح الحدث على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما ترك انطباع بأن الأستاذة لم تكن لتموت لولا تهديدها بالعقرب.

ولا تعتبر هذه الحادثة هي الوحيدة, فبعد ساعات قليلة من الإعلان عن وفاة أستاذة جامعية أعلن عن وفاة طفل يبلغ من العمر 5 سنوات متأثرا بلسعة عقرب بمستشفى محمد بوضياف في ورقلة، حيث كان يرقد بغرفة الإنعاش لمستشفى منذ 5 أيام.

وحسب بيان للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان, تسجل محافظات الجنوب الجزائري سنويا ازيد من 4700لسعة عقرب، وتسببت هذه اللسعات في وفاة 18 شخصا بمحافظات الهضاب العليا والجنوب خلال 2017.

ومن المرتقب أن ينظم أساتذة الجامعات والمعاهد العليا في الجزائر، مطلع الأسبوع القادم وقفة احتجاجية في مقار عملهم، تنديدا بما وصفوه بـ “التصريحات الاستفزازية ” لوزير الصحة.

وقبل هذه الحادثة، عاش الجزائريون حالة خوف بعد الإعلان عن عودة وباء الكوليرا إلى الواجهة بعد 20 سنة من اختفائه، وما زاد الأمور تعقيدا التصريحات المتناقضة التي خلقت أزمة ثقة بين المواطن والحكومة، فالتناقض مازال قائما رغم إعلان وزارة الصحة عن القضاء على الوباء بسبب ظهور حالات في مناطق متفرقة من البلاد.

وتتحدث مصادر إعلامية عن تغيير حكومي هام ينتظر الإعلان عنه من طرف الرئيس الجزائري مباشرة بعد الدخول الاجتماعي, تزامنا مع حملة التغييرات الواسعة التي مست المؤسستين الأمنية والعسكرية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بلعباس

    ان لم يرحل هذا النظام ’ فصلوا صلاة الجنازة على الجزائر ’ المشكلة ليست في وزير او رئيس او مسؤول ’ المشكلة في هذا النظام الغير الشرعي الذي اختطف البلاد بثروتها ’ و لا ينتج الا الازمات و الردائة

  2. بوشامة

    الشيخ مارلبورو و سر الغرفة 7052 بفندق الشيراطون نادي الصنوبر الجزائر العاصمة . https://www.youtube.com/watch?v=CmfAhJ6bATg

  3. شوقي

    هذا جنون كيف يستطيع المغضوب عليهم من رب العلمين على ما يفعلون ويشعرون بالطمأنينة ويضحكون؟ يقول بلغة من عينوه رئيس مع الحركى المناجيس يقول ان الاسلام لا يصلح للجزائر مثلما لم يصلح من قبل في تركيا ولا مكان للاسلاميين في هذه البلاد https://www.youtube.com/watch?v=O7IY9ZBjznQ

الجزائر تايمز فيسبوك