سوناطراك الجزائرية تعتزم تقليص 20 مليار دولار من واردات المعدات

IMG_87461-1300x866

أعلنت شركة سوناطراك الجزائرية للمحروقات (حكومية)، اليوم الأحد، عزمها تقليص وارداتها من المعدات وتجهيزات الطاقة، بواقع 15 – 20 مليار دولار، خلال الخمس سنوات المقبلة، والاعتماد على المنتج المحلي.

جاء ذلك. وفق تصريحات للرئيس التنفيذي لسوناطراك، عبد المؤمن ولد قدور، خلال ملتقى نظم بالعاصمة الجزائر، في مجال صناعة معدات المشاريع النفطية والغازية.

وذكر ولد قدور أن الشركة تستورد معدات من الخارج، في جل مشاريعها النفطية والغازية، لذلك سيتم فتح المجال لشركات محلية لتصنيع جزء من هذه المعدات والتجهيزات.

وتخوض الجزائر منذ سنوات، معركة كبح فاتورة الواردات ونزيف النقد الأجنبي، عبر قيود فرضتها على دخول مختلف السلع والمنتحات للبلاد.

وبلغت واردات البلاد في 2107، نحو 45 مليار دولار، نزولا من 60 مليار دولار في 2014، عند بداية الأزمة النفطية.

وزاد المسؤول الجزائري: الشركات الجزائرية سيكون لها سوق بنحو 15 – 20 مليار دولار سنويا في مجال المعدات والتجهيزات، التي تحتاجها الشركة في مشاريعها.

وأضاف: من غير المعقول أن تغيير مضخة بسيطة يستوجب طلبها من الخارج.. نستهدف تقليص وارداتنا من المعدات بنحو 55 بالمائة بحلول 2030 .

ووفق بيانات رسمية للشركة اليوم، فإن 59 مليار دولار، تعتزم استثمارها الشركة، خلال السنوات الخمس المقبلة.

وحققت ايرادات سوناطراك الجزائرية ارتفاعا ب 14 بالمائة خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2018، إلى 16 مليار دولار، حسب أرقام رسمية قدمها سابقا وزير الطاقة مصطفى قيطوني.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك