أحمد أويحيى ينفي وجود أزمة سياسية بين الجزائر و فرنسا

IMG_87461-1300x866

أحمد أويحيى رئيس الوزراء الجزائري وجود أزمة سياسية بين بلاده وفرنسا على خلفية التصريحات التي أطلقها السفير الفرنسي الأسبق في الجزائر، بيرنارد باجولي.

وقال أويحيى، في مؤتمر صحفي ” لن تكون هناك أزمة علاقات مع فرنسا، بين الجزائر وفرنسا عدة لقاءات وأهمها لقاء رفيع المستوى في شهر ديسمبر المقبل”.

ولفت إلى أن برنارد باجولي، السفير الفرنسي الأسبق في الجزائر، يستهدف هدم العلاقات بين البلدين ، مستشهدا بالمثل المشهور ” “القافلة تسير والكلاب تنبح”.

وأوضح أويحيى أن قرار السلطات الجزائرية بسحب الحراسة الأمنية من القنصليات الفرنسية المتواجدة بالجزائر يدخل في اطار المعاملة بالمثل ، مشيرا إلى أن ” فرنسا تتصرف اليوم بطريقة معينة في التأشيرة وسنرد عليها بالمثل”.

كان باجولي، السفير الفرنسي الأسبق في الجزائر وقائد جهاز الاستخبارات الخارجية السابق، هاجم النظام الجزائري والرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مؤكدا أن العلاقات بين البلدين لن تعرف تقدما كبيرا في ظل النظام الحالي، وأن الرئيس بوتفليقة باق على الحياة بطريقة اصطناعية.

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بالفعل ليست هناك أزمة سياسية مع فرنسا. و هل يستطع أي احدا من حكام الجزائر أن يخلق أزمة مع فرنسا التي قتلت مليون و نصف المليون من الشعب الجزائري. هم فقط منذ 43 سنة و همهم الوحيد خلف أزمات مع الجار المغربي انتقاما من حرب الرمال التي مات فيها شخصين إثنين فقط سواء من الجهة الجزائرية أو الجهة المغربية. إنهم أبناء فرنسا بالتبني و حتى إذا أرادوا استحمار الشعب الجزائري بأن لهم القوة في توجيه رسالة احتجاج لفرنسا فإنهم يتصلون بصفة سرية بحكام فرنسا و يستعطفونهم بالسماح لهم بتوجيه رسالة غضب لهم لاستحمار الشعب لا غير مقابل مزايا لفرنسا من تحت الطاولة.

الجزائر تايمز فيسبوك