منظمات حقوقية جزائرية تندد بقانون تكوين الجمعيات الذي يحد من ممارسة أنشطة بحرية

IMG_87461-1300x866

نددت عدة منظمات حقوقية جزائرية، غير حكومية بقانون الجمعيات، واصفة إياه بأنه يحد من حرية تكوين الجمعيات، ومطالبة بإلغائه.

واقترحت تسع جمعيات، من بينها الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان، ونساء جزائريات يطالبن بحقوقهن، اعتماد نص جديد لا يجبرها على الحصول على ترخيص مسلم من قبل السلطات من أجل ممارسة أنشطتها، وأن تكون خاضعة من الآن فصاعدا ل"مجرد نظام بالتصريح".

ووصف عبد الوهاب فرساوي، رئيس الجمعية الوطنية للشباب، خلال ندوة صحفية، بالجزائر العاصمة، القانون المؤطر لعمل الجمعيات، الذي دخل حيز التنفيذ منذ سنة 2012، بأنه "يحد من الحرية ومجحف"، معبرا عن استيائه لكون "الترخيص لجمعية" يبقى رهينا اليوم بالاختصاص الحصري للإدارة.

كما ذكرت الجمعيات أنها تعتزم عرض مقترحها التشريعي على الأحزاب السياسية والنواب ووزارة الداخلية وعلى كافة الفاعلين في المجتمع المدني، مسجلة أن مقترح القانون هذا تم الكشف عنه من أجل التذكير ب"الطريق الطويل الذي قطعه الشعب الجزائري الذي ما زال يبحث عن الحرية التي قدم من أجلها تضحيات جسام".

وكان مجموعة من السينمائيين والمخرجين الجزائريين قد أعربوا، الأسبوع الماضي، عن تنديدهم، في بيان نشر، بالجزائر العاصمة، ب"الرقابة والضغوط"، والممارسات الرجعية التي يلجأ إليها بشكل ممنهج النظام الجزائري من أجل تكميم حرية التعبير بالبلاد.

واستنكر المدافعون عن حقوق الانسان، في مناسبات عدة، التضييق الممنهج الذي يستهدف الجمعيات والمعارضة، التي تواجه إقصاء غير مسبوق من المشهد الإعلامي.

وعبروا عن رفضهم للمس بالحق في تكوين الجمعيات والتظاهر السلمي وحرية التعبير بالبلاد.

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. متتبع

    حكام الجزاير يريد شعبا فقيرا كسولا ومطيعا ---لا يحب الشغب ولا المطابة بالحقوق والنهوض بالبلاد والعباد ولا المواجهة ولا التنديد ولا المستوى الكبير فقط شوف واسكت وكول ورقد ---- عقلية متخلفة

الجزائر تايمز فيسبوك