ملتقى دولي حول تجربة الجزائر الرائدة في "التعديب " عفوا إصلاح السجون

IMG_87461-1300x866

من المقرر أن يتم تنظيم ملتقى دولي حول موضوع التجربة الجزائرية في مجال إصلاح السجون من خلال التعاون مع الإتحاد الأوروبي وذلك يومي 8 و9 أكتوبر الجاري حسب ما أفاد به أمس الأحد بيان لوزارة العدل. 
وأوضح ذات المصدر أنه سيتم خلال هذا الملتقى الذي تنظمه وزارة العدل بالتعاون مع مفوضية الاتحاد الأوروبي بالجزائر عرض الإصلاحات التي شملت قطاع السجون في مختلف المجالات التشريعي والتنظيمي أنسنة ظروف الاحتباس وفقا لما نصت عليه المواثيق الدولية في مجال حقوق الإنسان ترقية الموارد البشرية تطبيق برامج إعادة الإدماج وعصرنة قطاع السجون عن طريق بناء مؤسسات عقابية وفقا للمعايير الدولية وإدخال المعلوماتية والتخطيط الاستراتيجي في تسيير المؤسسات العقابية . 
ويشارك في الملتقى رؤساء إدارات السجون لدول: فرنسا إيطاليا تونس ليبيا موريتانيا مالي النيجر وبوركينافاسو إلى جانب ممثلي الهيئات الدولية بالجزائر الصليب الأحمر الدولي برنامج الأمم المتحدة للطفولة برنامج الأمم المتحدة للتنمية بالإضافة إلى سفير الاتحاد الأوروبي بالجزائر وسفراء الدول التي تتعاون مع الجزائر في مجال السجون . 
واعتبر ذات المصدر هذا الملتقى فرصة لإبراز الجوانب الإيجابية للتعاون مع الاتحاد الأوروبي الذي ساهم في عمليات إصلاح السجون وذلك من خلال برنامجين للتعاون الأول يتعلق بدعم إصلاح السجون في الجزائر للفترة الممتدة ما بين 2008-2014... ويتمثل الثاني في برنامج التوأمة مع إدارتي السجون الفرنسية والإيطالية وهو برنامج لدعم تنفيذ اتفاق الشراكة الجزائري الأوروبي للفترة الممتدة ما بين 16 ماي 2016 و15 نوفمبر 2018 . 
ويُنتظر أن يتم خلال اليوم الثاني من الملتقى تنظيم زيارة للمشاركين إلى مؤسسة عقابية وإلى المدرسة الوطنية لموظفي السجون.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالله بركاش

    من المغرب نوجه رسالتي الى الأوروبيين المشاركين في اللقاء أن يناقشوا السجن الكبير الذي إحتجز فيه أغبياء النظام الجزائري المفلس اخواننا الصحراويين المغاربة لمدة 43 سنة بدون وجه حق والمعروف عالميا بمخيمات الذل والعار بمنطقة تندوف التي تحرسها عصابة إرهابية مسلحة تسمى البوليزاريو،

الجزائر تايمز فيسبوك