البحرية المغربية تطلق النار على زورق مهاجرين

IMG_87461-1300x866

أعلن مصدر عسكري في الرباط الاربعاء ان البحرية الملكية المغربية أطلقت النار على زورق كان ينقل مهاجرين مغاربة، خلال عملية اعتراض قبالة سواحل العرائش (غرب)، فأصابت أحدهم بجروح.

وقال المصدر العسكري لوكالة فرانس برس، طالبا التكتم على هويته، ان “الزورق المزود بمحرك والذي كان ينقل 58 مهاجرا، قام بمناورة عدائية حملت سفينة خفر السواحل على اطلاق النار بناء على اوامر قائدها”.

وأصيب أحد المهاجرين في كتفه خلال عملية الاعتراض التي حصلت ليل الثلاثاء الاربعاء على ساحل الأطلسي، جنوب مضيق جبل طارق. ونقل الى مستشفى طنجة (شمال).

واوضح المصدر نفسه ان المهاجرين الآخرين، نساء ورجالا من كل الأعمار، أعيدوا الى الشاطئ وسلموا الى الدرك.

ووصل اكثر من 43 الف مهاجر الى اسبانيا منذ بداية السنة، منهم اكثر من 38 الفا عبر طريق البحر، كما تقول المنظمة الدولية للهجرة.

ونهاية الاسبوع الماضي وحده، أنقذت البحرية المغربية أو خفر السواحل الأسبان، أكثر من 1800 مهاجر كانوا يحاولون عبور البحر المتوسط.

وفي 25 سبتمبر، أسفرت عملية للبحرية الملكية ضد زورق سريع في البحر المتوسط، عن مصرع شابة مغربية واصابة ثلاثة بجروح. وبررت السلطات اطلاق النار ب “المناورات المعادية” التي كان يقوم بها الزورق، مشيرة الى ان المهاجرين كانوا مختبئين.

ويحاول مزيد من المغاربة مغادرة بلادهم سرا للوصول الى اوروبا، عبر طريق البحر او تسلق السياج الشائك العملاق الذي يفصل المغرب عن منطقتي سبتة ومليلة الاسبانيتين. والمملكة المغربية هي ايضا بلد عبور لالاف المهاجرين من جنوب الصحراء.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ilyass

    بعدوا من المغرب شويا. هادوك فوق الزورق كانوا مغاربة أو مهاجرين أصبحوا في عداد الموتا. أنتم تطلقون النار على من يمشي فوق الأرض. و تحتجزون الناس كالرهائن من غير §حول و لا قوة§.

  2. Marocain

    Se sont les bras cassés Ils veulent les aides de la CAF les aides aux logement ils veulent manger gratuitement Les jeunes qui ont un savoir faire ont crée leu propres entreprise ou tout simplement ont trouvé du travail Ceux qui ont des bras et ne pas avoir un savoir faire peuvent trouver du travail dans la constructions ou l’agreculture ou autre Je ne comprends pas L’Allemagne a refoulé plus de 500 marocain la semaine dernière et d’autre veulent y aller Et 600 Algerient  + 350 tunisiens C’est simple l’Europe ne veulent pas les musulmans Ils sont dangereux

الجزائر تايمز فيسبوك