نشطاء وفعاليات سياسية يعلنون عن “مسيرة الكرامة” في الرباط احتجاجا على الأوضاع الاجتماعية يوم الأحد المقبل

IMG_87461-1300x866

أشارت بعض المصادر الى احتمال مشاركة جماعة العدل والإحسان في المسيرة المقررة يوم الأحد المقبل بالرباط والتي دعا لها فاعلون ونشطاء مدنيون.

ودعا نشطاء مغاربة الى المشاركة في تظاهرة أطلق عليها “مسيرة الكرامة”، للاحتجاج على القرارات الأخيرة للحكومة المغربية في مقدمتها قرار عدم اعتماد التوقيت الشتوي والابقاءعلى “الساعة الإضافية”.

من جانبها لم تعلن أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي التنسيق مع جماعة العدل والإحسان الإسلامية للمشاركة في التظاهرة، حيث منذ احتجاجات 2011، لم يحدث أي تنسيق بين الطرفين خلال المسيرات التي شاركت فيها.

وأفادت مصادر مطلعة أن الجماعة والفدرالية تتجهان الى تلبية دعوات المشاركة في مسيرة الأحد المقبل.

ودعت فعاليات سياسية يسارية الى جانب نشطاء مستقلين الى تنظيم مسيرة “الكرامة” الاحد المقبل، ودعم حزب “الطليعة الاشتراكي” التظاهرة ببيان رأي العام.

ونقلت تقارير صحفية عن مصادر من الدائرة السياسية للجماعة، أن هذه الأخيرة لم تحدد بعد قرارها بشأن المشاركة في التظاهرة.

وجاء في الدعوات التي أطلقت في الأيام الأخيرة، أن تظاهرة الأحد تأتي “من أجل الكرامة” وتنديدا لما سموها بـ”الإهانات المتواصلة للشعب المغربي” التي تتجسد في عدد من “القرارات الارتجالية”، و”الاستهتار” بقطاعات الصحة والتعليم والنقل والتوظيف بالإضافة إلى تدمير القدرة الشرائية وكذا المقاربة العنفية الأمنية ضد الاحتجاج.

ومن المنتظر أن يرفع المشاركون في المسيرة شعارات تندد بـ”الفساد والتضييق على الحريات” فضلا عن المطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية الحراك الاجتماعي بمنطقة الريف شمال المغرب، ومدينة جرادة بالشرق وغيرها.

وستعقد بهذا الخصوص، مجموعة من الفعاليات المدنية وكوادر من جماعة العدل والإحسان وفيدرالية اليسار، لقاء تشاوريا، الخميس المقبل، في مقر “الكونفدرالية الديمقراطية للشغل”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Ouwahbi Moumen

    Qu'Allah le tout puissant sauve notre pays de l’abîme ,un danger qui guette notre patrie dont les responsables de la crise économique qui secoue le Maroc d'en bas et aussi la classe moyenne atteinte de plein fouet,une situation désastre use et a haut risque qui est due a l 'attitude irresponsable des 3afarit et Tamasih au pouvoir dont le seul et unique souci est loin d'assurer le minimum de bien être du peuple d'en bas défavorisé ,ignoré et laissé pour compte qui vivote dans la misère noire mais la préoccupation majeure et unique de nos soi-disant dirigeants affamés et toujours insatiables ,serait de continuer a s'enrichir bougrement plus et plus sur le dos des populations pauvres et démunies qui vivent en dessous du seuil de la pauvreté. Apparemment aveuglés par le profit gigantesque ,nos requins blancs dévastateurs de notre économie et qui profitent seules de nos richesses sans gêne ni scrupule qui ne verront jamais venir un Tsunami qui emporterait tout sur son passage qu'a Dieu ne plaise. Notre cher pays serait-il assis aujourd'hui sur un volcan? Il faut espérer que non.

الجزائر تايمز فيسبوك