موقع “ميدل إيست آي” البريطاني: باتفاق مع إسرائيل السعودية تحرم 3 ملايين فلسطيني من الحج والعمرة

IMG_87461-1300x866

د موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، بأن السعودية تمنع نحو 3 ملايين فلسطيني من أداء الحج والعمرة، مؤكدا بأنها ترفض منح تأشيرات للفلسطينيين في الأردن ولبنان والقدس الشرقية وإسرائيل الذين يرغبون في أداء الحج والعمرة، لحيازتهم على جواز سفر مؤقتة.

ونقل الموقع البريطاني عن العديد من وكلاء السفر الذين تحدث إليهم أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الأردنية أبلغتهم بأن السفارة السعودية في عمان طلبت منهم عدم التقدم بطلب للحصول على تأشيرات لأي شخص يسعى للسفر إلى مكة المكرمة مؤقتًا بجواز سفر أردني.

من جانبه، قال مصدر أردني على دراية بالشؤون الدبلوماسية لبلاده ، إن القرار السعودي هو جزء من اتفاقية ثنائية مع إسرائيل لوضع حد “للهوية الفلسطينية وحق العودة للاجئين”.

وقال المصدر “السعودية تضغط على الاردن لتطبيع اللاجئين الفلسطينيين في الاردن والفلسطينيين في القدس الشرقية والفلسطينيين الآن في اسرائيل. يمكن أن يحدث نفس الشيء في لبنان. ثم لن تكون هناك مشكلة لاجئين فلسطينيين.”

واضاف “هذا كله جزء من اتفاق ثنائي بين اسرائيل والسعودية. لكن الاردن يرفض تطبيع الفلسطينيين.”

كما نقل الموقع عن النائب الأردني سعود أبو محفوظ ، قوله إنهم طلبوا من وزير الداخلية الأردني ووزير الأوقاف إرسال لجنة إلى الرياض ، للتفاوض حول تغيير السياسة ، ودعا الملك سلمان للتدخل.

وأكد “محفوظ” على أن القرار يؤثر على “على كل عربي ومسلم له الحق في العبادة. لقد سمعنا الشكاوى حول هذا الأمر منذ العام الماضي ، وقد فوجئنا بإيجاد ما يقرب من 200 شركة سياحية في الأردن غير قادرة على إصدار تأشيرة إلكترونية للعمرة من السفارة السعودية للفلسطينيين”.

وقال يحيى السعود وهو عضو آخر في البرلمان الأردني إنهم طلبوا عقد لقاء مع السفير السعودي في عمان خالد بن فيصل ، لكن السفارة لم تحدد موعدًا للاجتماع.

وقال “هناك ضغوط على الأردن. السعوديون يقولون ان الاشخاص الذين يحملون جوازات سفر دائمة هم وحدهم الذين يمكنهم الحصول على تأشيرة للحج والعمرة.”

يشار إلى أنه قبل عام 1978 ، تحمل المواطنون الفلسطينيون في إسرائيل ثلاثة عقود دون الذهاب إلى الحج والعمرة ، وهي حالة انتهت عندما بدأ العاهل الأردني الملك حسين سياسة بالتنسيق مع جامعة الدول العربية لإصدار بطاقات سفر لهم لأداء فريضة الحج .

وبعد عام 2000 ، بدأت دائرة الأحوال المدنية والجوازات الأردنية في عمان بإصدار جوازات سفر مؤقتة بدلاً من بطاقات السفر صالحة لمدة عام وتكلفتها 50 ديناراً أردنياً (70 دولاراً).

ولا تعترف المملكة العربية السعودية وأغلبية الدول العربية بجواز السفر الإسرائيلي. وكان جواز السفر الأردني المؤقت أداة لتيسير الحج والعمرة الحج إلى مكة للمواطنين الفلسطينيين في إسرائيل الذين يحملون جواز سفر إسرائيلي.

وقال سليم شلالطة، رئيس لجنة الحج والعمرة للمسلمين في أراضي 48 التي تنظم رحلات إلى المملكة العربية السعودية “منذ عام 1978 ، سمح لنا فقط بالذهاب إلى الحج ، ولكن في التسعينات سمحت لنا المملكة العربية السعودية بالذهاب إلى العمرة” و أكد أن السفارة السعودية في عمان حرمت من الحصول على تأشيرة دخول اثنين من زملائه على جوازات سفرهما الأردنية المؤقتة ، كما أخبرتهما وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الأردنية الشهر الماضي.

وقال “كنا سنقوم بفحص الفنادق وترتيبات السفر لموسم العمرة الجديد الذي يبدأ في 16 ديسمبر، كما نفعل سنوياً ، ولكن لم تصدر أي تأشيرات”.

وأكد مسؤول في مكتب القنصلية السعودية في بيروت بعد ذلك أنه بعد قرار من وزارة الخارجية السعودية في الرياض، قاموا بإبلاغ شركات السياحة في لبنان بأنه لن يتم إصدار تأشيرات الحج والعمرة للفلسطينيين بشأن وثائق سفر اللاجئين الخاصة بهم – القرار الذي أصبح ساري المفعول في 12 سبتمبر.

وقال المسؤول “اللاجئون الفلسطينيون في لبنان يمكنهم الآن الحصول على تأشيرات دخول على جواز سفر السلطة الفلسطينية.”

وقال أشرف دبور ، سفير السلطة الفلسطينية في بيروت لـ”ميدل ايست آي” إن السفارة على علم بقرار التأشيرة السعودية من خلال قنوات غير رسمية وخطابات من شخصيات محلية فلسطينية. لكنه نفى أن تصدر السلطة الفلسطينية وثائق سفر للاجئين في لبنان يرغبون في السفر إلى المملكة العربية السعودية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Fox

    ذهب صيني إلى السعودية فرأى الناس تطوف حول حجر وتقبل حجر وترجم حجر بحجر ....فحمد الله على نعمة البوذية فهرب إلى بلاده

  2. محمود

    إن الأعمال بالنيات وسيكتب اللهتبارك وتعالى لكل امرئ أجر ما نوى ولا يمكن لآل سعود اليهود ان يحرموا المسلمين من الأجر حتى ولو منعوهم من السفر وإنما وفروا عنهم التكاليف وعناء والسفر .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ( إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله و رسوله فهجرته إلى الله و رسوله و من كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه   ). ‌وقال: ( من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء و إن مات على فراشه  ) . ‌

الجزائر تايمز فيسبوك