القس يوسف أورحمان لموقع "ألتيا"...عدد كبير من الجزائريين تحولوا إلى الديانة المسيحية في الأسابيع القليلة الماضية

IMG_87461-1300x866

قال يوسف أورحمان نائب رئيس الكنيسة البروتستانتية الجزائرية إن العديد من المسلمين الجزائريين تحولوا إلى الديانة المسيحية في الأسابيع القليلة الماضية، منتقدا طريقة تعاطي السلطات الجزائرية مع الجزائريين الذين اعتنقوا الديانة المسيحية، وأن الحكومة لا يمكنها أن تستمر في تجاهل الضغوط الممارسة عليها من خارج في موضوع التعامل مع المسيحيين، وخاصة تلك التي تمارسها عليها السعودية!

و يبدو هذا الكلام غريبا لأن السعودية بدفع من ولي العهد محمد بن سلمان تتجه نحو السماح بناء كنائس، بل و تردد أن بن سلمان سيتكفل شخصيا بتمويل واحدة منها للأقباط. كما أن بن سلمان ، الذي تحاصره جريمة قتل خاشقجي، يسعى لتعزيز علاقاته بالأوساط المسيحية الإنجيلية النافذة في أمريكا،  قد استقبل مؤخرا وفدا من قادتها في الرياض.

وأضاف أورحمان في مقابلة مع موقع « ألتيا » أن هناك تحولات تحدث في الجزائر، خاصة فيما يتعلق بالنسبة للمسيحيين، موضحا أن الكثير من دور العبادة أغلقت في وقت سابق عادت لتفتح أبوابها، لأن السلطات الجزائرية تعلم أن المجتمع الدولي يتابع عن قرب وضعية المسيحيين، وأن الرسائل التي يتلقاها تقول إن 60 بالمائة من مرتادي الكنائس هم الذين اعتنقوا المسيحية مؤقتا.

وشدد على أن الجزائر تخضع لضغوط مختلفة، وأنها لا يمكنها أن تواصل تجاهلها، خاصة وأن بعضها يأتي عن طريق دول إسلامية، وخاصة العربية السعودية، التي تعيب على الحكومة الجزائرية طريقة تسييرها ملف معتنقي المسيحية، وأن دول المنطقة المغاربية تخشى انتقال عدوى اعتناق المسيحية، وأنه ذهب إلى المغرب مع زوجته، لكن السلطات المغربية سارعت إلى طردهما، مؤكدا “أن القبائل متمردون ويصرون على حقهم في الوصول إلى الله بالطريقة التي يختارونها، وأن عدد منهم لما يدخلون دور عبادة ويجدون من يتكلم لغتهم، يجدون سهولة أكبر في الوصول إلى المسيح، فضلا عن شهادات عديدة حول المعجزات التي وقعت، وأنه واثق أنه بالنهاية الله هو الذي سينتصر!”.


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك