الخارجية الامريكية تدين واقع حقوق الانسان في الجزائر!

IMG_87461-1300x866

كشفت  الخارجية الأمريكية، أن العديد من المسؤولين لم يفصحوا على ثرواتهم وفقا لما ينص عليه القانون عند توليهم المسؤوليات، دون تطبيق للقانون.

تقريرها الخارجية الامريكية السنوي عن حالة حقوق الإنسان في العالم، بما في ذلك الجزائر، للفترة الممتدة بين 1 جانفي و31 ديسمبر 2018، تحدث عن قضايا عديدو تتعلق بحقوق الإنسان في الجزائر.

.وأشار التقرير إلى احتجاز قوات الأمن بشكل روتيني ولساعات للأفراد الذين شاركوا في الإضرابات أو الاحتجاجات، ، وأضاف أن ” الإفراط في استخدام الاحتجاز قبل المحاكمة يظل مشكلة “.

اما عن الاعتقالات التعسفية ، فسجلت وزارة الخارجية أن السلطات تستخدم في بعض الأحيان أحكامًا غامضة، مثل “التجمهر غير المسلح”، و”إهانة هيئة نظامية”، إضافة إلى اعتقال واحتجاز أفراد يزعجون النظام العام أو ينتقدون الحكومة.

واشار الى إساءة استخدام الاحتجاز قبل المحاكمة، وخاصة الاحتجاز المطول، فيما تحدث التقرير عن ضغوط تعاني منها الصحافة في ممارسة وظائفها، مستدلة بانتقام من بعض وسائل الإعلام بشكل مباشر وغير مباشر بسبب انتقادها للحكومةماجعلها اكثر حرصا في انتقاد الحكومة. .

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. راني زعفان

    لقد استفقتم للتو ’ و هل كنا نعيش في نعيم ’ تذكرتمونا الان فقط و لماذا لم تدينوا انقلاب 91 ’ و لماذا لم تدينوا العشرية ة السوداء و طالبتم بمحاكمة دولية لمجرميها

  2. الحقوق عند اهل الحق وصلت لسقف عندهم  ( حقوق الانسان-حقوق الحيوان - حقوق الجماد  ) عندنا حقوق السارق محفوظة- حتى جملة دول العالم الثالث اهانة لنا كشعب و وطن ( العالم الاول دول الغرب -العالم الثاني الحيوانات الدجنة-العالم الثالث نحن  ) اين مرصد حقوق الانسان عندنا من هذا الترتيب المهين و الا نحن غاشي مش شعب- المنغوليين رفضوا التشبيه بهم فلماذا لاهانتنا انتم ساكتون و الا الله غالب هذا الشئ في القلب و ذلك اضعف الايمان-

الجزائر تايمز فيسبوك