بن بيتور يؤكد على المرحلة الإنتقالية و يرفض حوار قايد صالح

IMG_87461-1300x866

جدد رئیس الحكومة الأسبق أحمد بن بیتور، تمسكه بخيار المرحلة الانتقالية، فيما دافع عن إجراء مفاوضات للخروج من الأزمة وتغيير النظام عوض الذهاب لحوار، في رد صريح رافض لدعوة قايد صالح بخصوص الحوار.

بن بيتور الذي يؤكد في كل مرة إستعداده لدعم الحراك الشعبيمن خلال وضع خارطة الطريق المستقبلیة،بعيدا

عن الترشح للرئاسيات المقبلة،قال إن “ما يخرج البلاد من الأزمة تغییر نظام الحكم وإجراء مفاوضات لا حوار”،

مؤكدا أن “على الشارع أن يعین من يتفاوض باسمه من أجل تنظیم الحراك”.
و خلال تدخل له على قناة المیادين ضمن برنامج حوار الساعة، شدّد على ضرورة الذهاب لفترة انتقالیة لترتیب

البیت السیاسي الداخلي تحضیرا للانتخابات الرئاسیة،مشيرا  أن الخطوة الأولى في طريق مكافحة الفساد ھي الفصل بین السلطة القضائیة والتنفیذية.
وعلق المسؤول الأسبق عن الحكومة عن عملیات التوقیف الأخیرة التي طالت العديد من المسؤولین السابقین

ورجال الأعمال، بأن تشخیص ملفات الفساد لدى القضاء حصرا وھو المعني في محاكمة الفاسدين “،في انتقاد مُبطن لدعم مؤسسة الجيش لهذا المسار.

وأضاف أن “الإشكالیة الیوم لیست في الأشخاص بقدر ما ھي في وضع برامج ناجعة والفترة الانتقالیة ستتیح دراسة ھذه البرامج”.
كما أكد عبن بيتور أنه يجب أن تحدث قراءة متأنیة لمواد الدستور للخروج بأفضل الحلول الممكنة في البلاد،

مبرزا أن الحلول الیوم تنطلق من بناء المواطنة وتغییر مؤسسات الحكم وبناء نظام اقتصادي جديد.

ويُذكر أن رئيس الحكومة الأسبق وأحد الشخصيات المعارضة اليوم، طُرح إسمه لقيادة مرحلة انتقالية والمساهمة في حلحلة الأزمة الراهنة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حراك مخيمات تندوف غادي بعيد. مظاهرات فتندوف للمطالبة بالحرية

  2. عمار أيغول يحذف تهنئة شهر رمضان من صفحته بسبب تعليقات الجزائريين التي تصب في مضمون واحد : توفيق ينتظرك في الحبس لاتمام "الماتش" ...مرحلة الاياب في تشاكر العسكري دورك ياأيغول قريب جدا جدا

  3. بن بيتور هذا المنافق سياسيا و الذراع الايمن للمجرم خالد نزار و ممن رحبوا بالانقلاب على شرعية 1991 هو اليوم يتكلم بإسم المظلومين في الارض و يعطي الحلول الوهمية، بن بيتور الذي هو جزء من العصابة الحاكمة هو الآن يتكلم نيابة عن الشعب الذي يعاني من أزمة البطالة و السكن و أزمة العدالة و فساد العدالة و انعدام مؤسسات الدولة و انتشار الجوع و الظلم و اليأس في قلوب الشعب ، هذا الشخش المنافق نسي أن زميله خالد نزار هو السبب الاول في مآسي الجزائريين

  4. وصف قيادي في جبهة البوليساريو يُدعى "ﺍﻟﺒَﺎﻳْﻜَﺎ أﺣﻤﺎﺩ ﺣﻤﺎﺩ"، في رسالة صوتية وجهها إلى الصحراويين المطالبين بحرية التنقل وفك الحصار، بـ"الكلاب" و"المرتزقة" "وعملاء المغرب" "والخونة"، معتبرا استمرار خروج التظاهرات ضد قيادة التنظيم بمثابة "تخريب للوطن". وقال القيادي الانفصالي إن "هؤلاء مجرد بياعة وشراية وخونة ما عندهم دين ولا ملة، ولا أصل ولا تاريخ"، قبل أن يصفهم بـ"الحثالة"، و"حطب جهنم"، داعيا ميليشيات البوليساريو إلى الضرب بيد من حديد على المتمردين الصحراويين

الجزائر تايمز فيسبوك