زيتوت: معلومات عن تحضير جناح توفيق لانفلاب على القايد والمحيطين به

IMG_87461-1300x866

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالمالك سلال

    نضع الارقام على ألبسة السجن للسجناء حتى لا يستخدمو اسماءهم للحفاظ على هويتهم السرية كي لا يتعرضو للانتقام. اما عن رقم السجين على اللباس فهوة يصف وزنه. صحيح القايد صالح يزن 711 طن. عكس ذلك رقم السعيد بوتفليقة المتهم بانتحال هوية الرئيس فالرقم يعني عدد الملايير التي سرق

  2. البوليساريو محصورة إداريا وسياسيا داخل الأراضي الجزائرية

  3. إحالة ملف وزير النقل السابق السيناتور عمار أغيول الى المحكمة العليا

  4. ولم يبق سوى إعادة ترشيح الشبح

    عبد العزيز بلعيد يعلن سحب ترشيحه للانتخابات الرئاسية في الرابع من يوليوز. نحن نتجه نحو إنتخابات بدون مرشحين ولم يبق سوى إعادة ترشيح الشبح "بوتفليقة"أو خادمه السابق "القايد صالح" الذي قاد الجزائر نحو هذا الوضع بعد إزاحة وتصفية منافسيه ومعارضيه قضائيا وبإنتقاء لتجديد النظام حسب رغباته وإختياره لخدمة العصابة المختفية ورائه والموالية له.وضع غير مسبوق في تاريخ الجزائر

  5. فضيحة " القايد صالح" ودميته "بن صالح" والعصابة المختفية المشاركة في حرب تصفية الحسابات:العصابة لم تجد مرشحين لخلافة

  6. “قسيمة_السيارات لسنة 2019 ابتداء من 02 جوان الى 31 جويلية ولا زيادة في #التسعيرة هل تشتري او تقاطع ؟ قسيمة السيارات ضريبة غير قانونية لانها خرجت في الأصل بصفة مؤقتة لسد خلل في ميزانية ثم تواصل تحصيلها على مدى اعوام

  7. قبايلي

    تقول يا زيتوت  ( الجزائر المستقلة  ) أنت ما تحشمش الجزائر مستقل ...وفي نفس الوقت تتناقض مع نفسك وتذكر كيف أن الجزائر مشاعة مترعة الأبواب للأجنبي ، أنت ما تحشمش

  8. عبدالكريم بوشيخي

    اولا لم استمع الى هذا الفيديو لكن من خلال العنوان فقط تبين لي ان العربي زيطوط يتملق للقايد صالح بعد ان كشف عن هذه المؤامرة التي تحاك ضده من طرف الجنيرال توفيق طبعا هو يخشى ان يفقد كايد صالح منصبه لذالك سارع الى الكشف عن المحاولة الانقلابية لكن الانقلاب على من , فكايد صالح هو رئيس اركان الجيش و ليس رئيس الجمهورية اللهم الا اذا كان يعتقد انه فعلا رئيس الدولة و الانقلابات العسكرية دائما تقوم بها الجيوش ضد رؤساء الدول لكن لم نسمع ان انقلابا عسكريا اطاح برئيس اركان الجيش او وزير الدفاع في اي دولة في العالم لكن قد يحدث هذا في الجزائر بلد العجائب و الغرائب لذالك يبقى كلام العربي زيتوت مجرد تملق للكايد صالح حتى يحظى بمنصب هام او ربما يستدعيه للترشح للانتخابات الرئاسية و يحظى برضى جنيرالات الفساد قد يكون هذا هو الهدف او الحلم الذي ينتظره العربي زيتوت خصوصا انه دائما يتجنب الاساءة لكايد صالح و فضح فساده على الرغم من انه اكبر فاسد في زمرة الفاسدين فحتى قضية الفساد المرتبطة بمليشيات البوليساريو التي كانت السبب في نهب 1000 مليار دولار من اموال نفط و غاز الشعب الجزائري الشقيق فانه يتستر عليها و يرفض الحديث عنها و يتجاهلها ارضاء لسيده كايد صالح و يوم امس خصص النظام طائرة خاصة فارهة لنقل ابراهيم غالي و حاشيته الى جنوب افريقيا لحضور تنصيب الرئيس الذي اعيد انتخابه لكن حتى في خطاب التنصيب تجاهل الرئيس الجنوب افريقي الحديث عن كيان البوليساريو المفبرك الشيئ الذي شكل صدمة لجنيرالات الفساد في الجزائر.

الجزائر تايمز فيسبوك