رغم الرفض الشعبي المعارضة تتمسك بالحوار الذي دعت إليه المؤسسة العسكرية

IMG_87461-1300x866

أعلنت أحزاب المعارضة المجتمعة تحت لواء “فعاليات قوى التغيير لنصرة خيار الشعب”، عن موقفها من الحوار الذي دعت إليه المؤسسة العسكرية، مؤكدة على ” ذهاب رموز النظام توفيرا لضمان نجاح الحوار و مصداقية مخرجاته”.

وثمنت الأحزاب الثمانية المجتمعة اليوم الاثنين، بمقر حزب اتحاد القوى الديمقراطية الاجتماعية، في بيان، ” الدعوة للحوار التي أعلنت عنها المؤسسة العسكرية على لسان رئيس الأركان في خطابه يوم 28 ماي الماضي”، مجددة “الحرص على التمسك بالحوار السيد، والجاد للتوافق حول الحل المناسب والفعال الذي يسمح بتحقيق مطالب الشعب”.

وأكدت المعارضة على تمسكها بالذهاب إلى لقاء وطني جامع للاتفاق حول رؤية واضحة ومشتركة من شأنها تحقيق مطالب الشعب”، وجددت الدعوة إلى دعم استمرار الحراك الشعبي السلمي الذي أظهر وعي الجزائريين وتمسكهم بالتغيير الحقيقي.

ودعت ذات الأحزاب “الهيئات القضائية إلى القيام بالمهام المنوطة بها دستوريا وقانونيا لمحاربة الفساد السياسي وحماية المال العام من الجرام الاقتصادية الكبرى”.

للإشارة فقد شاركت في هذا الاجتماع ثمانية أحزاب هي حزب اتحاد القوى الديمقراطية الاجتماعية، حزب طلائع الحريات، حركة مجتمع السلم، جبهة العدالة والتنمية، حزب الحرية والعدالة، حركة البناء الوطني، حزب الفجر الجديد، حركة النهضة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. راني زعفان بالمليح

    هذه شروط النظام لتسليم السلطة للشعب : 1- ضمان مصالح فرنسا و الالتزام بالمعاهدات و الامتيازات لفرنسا 2- العداء الدائم و الغير المشروط للمروك 3- عدم محاسبة افراد العصابة على الخروقات و النهب و تركهم يستمتعون بما سرقوه’ و ضمان مصاحها 4- ضمان مصالح الشركات و الدول المساندة للعصابة ’ لحماية العصابة خارج الجزائر

  2. مغربي وكفى

    أتصور أن الطموح السياسي المشروع لأحزاب المعارضة لن يصل بها إلى حد الذهاب إلى حوار مع رموز النظام الذين يشترط الشعب من خلال حراكه ذهابهم للتفاوض بعد ذلك مع مؤسسة الجيش ،الماسك الوحيد للسلطة. كما أنه من غير المتوقع مبدئيا ذهابها لأي حوار دون التوافق مع مختلف مكونات الشعب والرموز التي يوليها ثقته. فلا أحد في حاجة للتذكير أن المرحلة مرحلة بناء مستقبل أجيال وأجيال. فليكن هذا البناء إذن صلبا وسليما ومشتركا وفي واضحة النهار حتى لا ينهار عند أول هزة. تحية مغاربية من القلب. مستقبلكم مستقبلنا

الجزائر تايمز فيسبوك