قناة بريطانية تكشف عن مشاهد مروّعة وصادمة عن مجزرة جنرالات الخرطوم

IMG_87461-1300x866

كشفت مراسلة “القناة الرابعة بي بي سي” البريطانية عن معلومات “مروّعة” عن مجزرة فض اعتصام المحتجين أمام القيادة العامة للجيش بالخرطوم، والتي جرت فجر الاثنين الماضي وراح ضحيتها 40 قتيلا في أحدث إحصائية صادرة لجنة أطباء السودان المركزية عبر حسابها على “فيسبوك” ،حيث نبهت اليوم الأربعاء عبر تدوينة عاجلة إلى أنه قد ” تم حصر 40 جثة لشهدائنا الكرام انتُشلت من النيل بالأمس، تم أخذها بتاتشرات- سيارات الدفع الرباعي- تتبع لمليشيات الجنجويد لجهة غير معلومة”. غير أن أخر المعلومات أكدت أن عدد الضحايا وصل إلى 60 قتيلا.

نداء للأطباء

كما وجهت اللجنة في تدوينة ثانية نداءا عـاجـلا عن حوجه لأطباء بمستشفيات بحري، أم درمان والسلاح الطبي، ودعت الأطباء للتوجه للمستشفيات الأخرى القريبة لأماكن سكنهم مضيفة ” ما زالت مليشيات الجنجويد ترتكب المجازر وأعداد الإصابات في تزايد مستمر”.

وكان تجمع المهنيين السودانيين قد نشر تدوينه قبل ساعات على حسابه الرسمي في “فيسبوك” ،وجه خلالها المواطنين للتبرع بالدم من أجل إنقاذ المصابين ، محددا عدة جهات للتبرع بالدم.

وكانت مراسلة “القناة الرابعة بي بي سي” يسرا الباقرنقلت معلومات جديدة تفيد بأن الهجوم على الاعتصام جرى شارك في تخطيطه وتنفيذه قوات مشتركة ضمت عددا من القوات والأجهزة والمليشيات بالإضافة إلى قوات الدعم السريع، وسط تأكيدات بانتشال 40 جثة من النيل، وخلال الساعات الماضية وفقا لمتابعات “القدس العربي” نشر عدد مكن المدونين السودانيين مقاطع فيديو توضح لحظات انتشال عدد من الجثث من النهر.

وقالت الباقر حسب تقرير نشرته “الجزيرة نت” إن قوات الدعم السريع، وجهاز الأمن والمخابرات الوطني، ومليشيا الشرطة الشعبية، ومليشيا الأمن الشعبي، ومليشيا الدفاع، ومليشيا الأمن الطلابي، و”مليشيا الشيخ عبد الحي الإسلامية”، جميعها شاركت في المجزرة.
ونقلت الباقر في تغريدات لها على حسابها في “تويتر”، نقلا عن مصدر قالت إنه ضابط منشق من جهاز الأمن الوطني، أن حجم القوات المشاركة في الهجوم كان عشرة آلاف عنصر، مشيرة إلى أن إلى أن عدد القتلى المعلن لم يصل إلى ربع العدد الحقيقي.

ونسبت الباقر إلى المصدر قوله إن بعض الضحايا تعرض للضرب حتى الموت، وتعرض آخرون لإطلاق الرصاص عليهم مرات عدة، فيما قطع آخرون بـ “السواطير” ثم ألقي بالجميع في النيل.
وقال المصدر أيضا إن القوات المهاجمة، عندما دخلت لموقع الاعتصام، دخلت إلى العيادة المقامة هناك واغتصبت طبيبتين، لتتحول بعد ذلك إلى سيدات الشاي وتبدأ في ضربهن وتصرخ في وجوههن “مدنية أم عسكرية؟”.وكان ما أوردته الباقر قد تأكد من خلال عدة مقاطع فيديو نشرت أمس الثلاثاء تظهر اعتداء عسكريين على سيدات في ساحة الاعتصام .

وتضيف يسرا في روايتها قائلة إنه تم سحب قوات الجيش في موقع الاعتصام بأوامر من المجلس العسكري الانتقالي منذ الساعة الرابعة مساء الأحد، أي قبل ساعات من تنفيذ المجزرة، كما تم إحلال مركبات قوات الدعم السريع بدلا من مركبات الجيش التي تحرس المداخل.


He says that the army was withdrawn from the site from 4 pm on Sunday. The orders for them to withdraw came from the Transitional Military Council.

The army vehicles guarding the entrances were replaced with Rapid Support Forces vehicles.

— Yousra Elbagir (@YousraElbagir) June 4, 2019

 

وقالت إن أشخاصا تم اعتقالهم ونقلهم من موقع الاعتصام في سيارات الإسعاف وتم نهب هواتف وأموال لآخرين تحت تهديد المسدسات.

جثث حرقت داخل خيام الاعتصام

وأضافت أن بعض الخيام التي أُحرقت كان بداخلها أشخاص هُربت جثثهم بسيارات الإسعاف إلى جسر النيل الأزرق لرميها في النهر.
وقال المصدر إن خمسمئة من أفراد جهاز الأمن والمخابرات الوطني تحولوا إلى زي الشرطة واخترقوا الاعتصام مشيا على الأقدام وإن جنود الجيش لم يشاركوا في الهجوم، وبلغ عدد الشاحنات التي تم استخدامها في الهجوم400  شاحنة تابعة لجهاز الأمن الوطني، مع خمسة آلاف عنصر من القوى المشار إليها سابقا.

He says 500 members of NISS and RSF changed into police uniform and penetrated the sit-in by foot.

Army soldiers were not involved.

— Yousra Elbagir (@YousraElbagir) June 4, 2019

 

وفي اليوم التالي (يوم الثلاثاء) تقول يسرا دخلت القوات صباحا إلى المساجد وضربت من تجمعوا لأداء صلاة العيد بمن فيهم الأئمة.

ونشر نشطاء خلال الساحات الماضية عدة مقاطع فيديو تكشف اجتياح قوات الدعم السريع للعاصمة الخرطوم وبعض المدن ، بجانب مقاطع لناجيين من المجزرة يسردون خلالها ما تعرضوا له أثناء وبعد فض الاعتصام .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN0NYME

    QUI AURAIT ENCOURAGÉ LES CRIMINELS DE MILITAIRES SOUDANAIS AU POUVOIR A MASSACRER SANS GÊNE NI SCRUPULE LES POPULATI S CIVILES SOUDANAISES INNOCENTES QUI MANIFESTENT PACIFIQUEMENT A KHARTOUM POUR RÉCLAMER LES DROITS LES PLUS ÉLÉMENTAIRES LÉGITIMES ET LÉGAUX DU PEUPLE SOUDANAIS C0NFISQUÉS ,UN PEUPLE PRIS EN OTAGE DURANT DES DÉCENNIES PAR LE RÉGIME MILITAIRE ASSASSIN ET BARBARE?/ LA RÉP0NSE SERAIT QUE L 'ENCOURAGEMENT AUX CRIMES ODIEUX PERPÉTRÉS SUR LE PEUPLE SOUDANAIS ,SERAIT VENU 'APRES LA VISITE RENDUE AU CHAYTANE EL ARAB ET AU BOURREAU DE SISSI PAR CE TYRAN DIRIGEANT MILITAIRE SOUDANAIS MEMBRE DE LA JUNTE MILITAIRE AU POUVOIR,LES MILITAIRES CES ASSASSINS BOURHANE ET HMITI LES CRIMINELS ,0NT CRU POUVOIR ETRE PROTÉGÉS DANS LEURS CRIMES ABOMINABLES COMMIS SUR LE PEUPLE PAR CES M0NSTRES DE SI0NISTES ARABES DE CHAYTANE AL ARAB IBN ZAID ET SISSI LE BOURREAU DE S  PROPRE PEUPLE ÉGYPTIEN. CHAYTANE ET ARAB IBN ZAID ET SISSI ,LES DEUX CRIMINELS DE SI ISTES ATTIRÉS, AURAIENT PROMIS DE DÉFENDRE AUPRÈS DE LEURS MAÎTRES C0NNUS DE TOUS ,LES CARNAGES COMMIS SUR LE PEUPLE SOUDANAIS PAR LES ASSASSINS DIRIGEANTS MILITAIRES LES NOMMÉS BURHANE ET HMITI QUI S T DEVENUS LES BOURREAUX ATTITRÉS DE LEUR PROPRE PEUPLE AU MÊME TITRE QUE LE SI ISTE SISSI . QU AND EST- IL D C DES RÉACTI S DU M DE OCCIDENTAL AU SUJET DE CE DRAME SOUDANAIS? ALLAIT-0N ENREGISTRER DES C DAMNATI S CLAIRES ET F ORTES DE LA PART DES PUISSANCES OCCIDENTALES C CERNANT LES MASSACRES ET CARNAGES DE POPULATI S CIVILES SOUDANAISES COMMIS PAR LE RÉGIME MILITAIRE BARBARE ASSASSIN EN PLACE? WAIT  AND SEE !

الجزائر تايمز فيسبوك