مسرحية اعتقال علي حداد الذي تهب الملايير من الدولارات تنتهي بـ 6 أشهر حبسا و50 ألف دينار غرامة

IMG_87461-1300x866

أدانت محكمة بئر مراد رايس اليوم، اليوم الاثنين 17 جوان 2019، رجل الأعمال الموقوف علي حداد بـ6 أشهر حبسا و50 ألف دينار غرامة عن تهم التزوير واستعمال المزور والتصريح الكاذب.

وسط حضور معتبر، وبملامح متعبة كئيبة بدت واضحة على حداد الموقوف منذ 31 مارس الماضي، جرى النطق بالحكم، بعدما التمس ممثل النيابة في الثالث جوان الجاري، حبس الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات، 18 شهراً حبساً نافذاً، بعدما اعتقل حداد أثناء محاولته اجتياز معبر أم الطبول الحدودي مع تونس، وعُثر بحوزته على جوازي سفر.

ودانت محكمة بئر مراد رايس أيضاً، عميد أول شرطة بوعلام حسان بشهرين حبساً غير نافذ، وكان المعني يشغل منصب مدير الوثائق بوزارة الداخلية، علماً أنّه جرى إقرار مصادرة جواز سفر حداد ومبلغ من العملة الصعبة كان بحوزته.

ويعدّ هذا الحكم الأول ضدّ حداد الذي يُرتقب أن يحاكم رفقة 58 شخصاً في قضايا فساد متصلة بجنح: “الاستفادة ومنح امتيازات غير مبررة في مجال الصفقات العمومية والعقود، تبديد أموال عمومية، إساءة استغلال الوظيفة، وتعارض المصالح”.

وجرّت قضية حداد 12 مسؤولا حكومياً، آخرهم والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ الذي فرضت عليه الرقابة القضائية، في انتظار والي البيض محمد جمال خنفار المتهّم بمنح 50 ألف هكتار لحداد.

وكانت الأربعة أيام الأخيرة، شهدت إلحاق الوزير السابق للتجارة عمارة بن يونس، بالوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، الحبس المؤقت بسجن الحراش، على ذمة التحقيق في الجنح الأربع التالية: منح امتيازات غير مبررة للغير في مجال الصفقات العمومية والعقود، تبديد أموال عمومية، إساءة استغلال الوظيفة، وتعارض المصالح.

في المقابل، جرى فرض الرقابة القضائية على الوزير السابق للنقل عمار تو الذي طاله نفس الاجراء الذي شمل زميليه عبد الغني زعلان وكريم جودي، وإذا كان زعلان توبع بنفس الأربع جنح المذكورة، فإنّ تو متابع بجنحتي “منح امتيازات غير مبررة للغير في مجال الصفقات العمومية والعقود، وإساءة استغلال الوظيفة.

من جانبه، يتابع كريم جودي بجنحتي: إساءة استغلال الوظيفة وتبديد أموال عمومية، وأفيد أنّ المستشار المحقق أصدر أمراً بتجريد زوخ وعبد الغني زعلان وعمار تو وكريم جودي من جوازات سفرهم العادية والدبلوماسية، مع إلزامهم بالإمضاء مرة في الشهر أمامه.

وتتضمن قائمة المعنيين بـ”قضية حداد”، أسماء رجال أعمال ومديري عدة مؤسسات اقتصادية بينها شركة مترو الجزائر وميناء بجاية وشركات أخرى، غالبيتهم يتواجدون كشهود، بينما ورد اسم عبد الكريم منصوري المدير العام للوكالة الوطنية لترقية الاستثمار، الذي يواجه تهمة “الإهمال المؤدي إلى ضياع أموال عمومية”.

وتشمل القائمة أسماء: أحمد أويحيى، عبد المالك سلال، عبد الغني زعلان، عمار تو، بوجمعة طلعي، كريم جودي، عمارة بن يونس، عبد القادر بوعزقي، عمار غول، عبد السلام بوشوارب، عبد القادر زوخ ومحمد جمال خنفار، علماً أنّه يتعين نزع الحصانة البرلمانية عن غول وطلعي قبل متابعتهم على مستوى المحكمة العليا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. des promesses et de l'eau fraîche plus de peur que de mal il s'en sort avec une simple amende de téléphone au volant

  2. et son copain Saïd accusé de conduite sans permis sera relaxé pour faute de preuve et sa défense évoquera une conduite accompagnée et que le grand frère lui avait prêté la bagnole pour se faire la main et tant pis pour les bobos ce n'est que de la tôle froissée le général de chargera des réparations

  3. بياع الهندي و بياع الدلاع اصبحوا من احداث الساعة - وصلوا الى هرم السلطة ليس بعجيب لان قيادي السلطة من نفس الفصيلة التغيير في اللقب و الاسم فقط - لو تقابل طحكوت بالفقاقير فلا تحس بالفرق و نفس الشئ اويحي مع حداد - عصابة تحكم في البلاد بالنهب و السرقة و الكولسة الافلانية - الله يكشف امرهم و تامرهم على الوطن و مواطنيه

الجزائر تايمز فيسبوك