بسبب جنرال الإمارات القايد صالح يودع المناصرين المرحلين من مصر سجن الحراش

IMG_87461-1300x866

الكل في العالم العربي يعرف أن السيسي هو كلب الإمارات الوفي في مصر وقبله الجنرال المتقاعد خليفة حفتر هو كلب الإمارات الوفي في ليبيا وها هي اليوم تضع نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الجنرال أحمد قايد صالح في خانة الكلاب الموالين لها.

ففي ظل غياب تام للديمقراطية عن المشهد السياسي بالجزائر بدأت التساؤلات تُطرح بشأن المتحكم في الساحة ومن يدير مؤسسة الرئاسة بعد أن قفْز السياسيين والجنرالات ورجال الأعمال من مركب بوتفليقة وإعلان تأييدهم للحراك الشعبي أملاً في النجاة لذلك أمور البلاد تديرها زمرة استولت على كل صلاحيات الرئيس الدستورية وتستخدمها لمصالحها الخاصة هذه الفئة مقربة من القايد صالح فيها مجموعة من رجال الأعمال المقربين وعدداً كبيراً من الناس خارج السلطة الرسمية هم الذين استولوا على صلاحيات الرئيس وأوصلوا البلاد إلى هذه الأزمة غير المسبوقة في تاريخها لدرجة أن السلطات قامت بإيداع ثلاث مُناصرين عائدين من مصر سجن الحراش قبل مُحاكمتهم في السادس من جويلية القادم حيث أن مصر رحّلت هؤلاء الأنصار بسبب رفعهم للافتات سياسية ضد السيسي مما جعل الإمارات ترسل أوامرها للقايد صالح بحبس هؤلاء الشبان لكي يكونوا عبرة للأخرين الذين يفكرون في التطاول على كلابها الأوفياء.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حماني بن سليمان

    للأمانة كلامكم خاطيء بقولكم  (مصر رحّلت هؤلاء الأنصار بسبب رفعهم للافتات سياسية ضد السيسي .... ) هذا بهتان وكذب لا صحة له مطلقا فنظام السيسي يخشى انتقال عدوى الثورة والحراك للمصريين لأن الشبان الثلاثة رفعوا شعار  (يتنحاو ڨاع‬‎ ) أي العصابة المتحكمة برقاب الجزائريين ولم يرفعوا شعارات ضد السيسي أبدا فهذا القول استحمار لعقولنا وضحك على الذقون وصور الشبان بلافتتهم  (يتنحاو ڨاع‬‎ ) خير دليل .... ثم مصر رحلت أيضا شبابا مغاربة فلماذا لا تقولون لنا ما سبب ذلك ؟؟؟

الجزائر تايمز فيسبوك