في ذكرى اغتياله.. جزائريون يبحتون عن الحقيقة الضائعة من قتل بوضياف؟

IMG_87461-1300x866

استحضر مدونون ومغردون على مواقع التواصل الاجتماعي حادثة اغتيال الرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف يوم 29 يونيو 1992، بدار الثقافة لمدينة عنابة شرق البلاد.

وتداول مغردون العبارة الشهيرة التي قالها محمد بوضياف في دار الثقافة بعنابة ثوان قبل اغتياله، مخاطبا الحاضرين، "باش فاتونا؟ فاتونا بالعلم، والدين تاع الإسلام... "، في سياق حديثه عن تطور الدول الغربية، وكانت تلك آخر جملة نطلق بها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. B

    تحدث في ذلك الفيديو عن الصلاة وقال قوله تعالى «ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر». يقول عن نفسه ان الذي يصلي أفضل من الذي لا يصلي. تحدث عن طرد الإطارات والجهوية. وتحدث عن الأطر ويقصد الإطارات. حكى قصة رائعة عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقد وجد أعرابي يصلي فقال له علي الصلاة ليس هكذا وصلى علي والأعرابي ينظر إلى صلاته فلما أعاد الأعرابي الصلاة قال له علي أيهما الافضل الأولى ام الثانية قال الأعرابي الأولى فتعجب علي فسأله لماذا فقال الأعرابي الأولى كانت لله والثانية كانت لك. اللهم ارحمه وارحم جميع المسلمين واكرمنا بشفاعة نبينا يوم الدين.

  2. مغربي وكفى

    اغتيال بوضياف والاستمرار في طمس حقيقته من الأسباب التي تحتم على كابرنات فرنسا البقاء في السلطة، إلى جانب مسألتي الفساد والعداء الشنقريحي المقدس للمغرب

  3. mohamed

    Si il y a une démocratie en Algérie vous devrez ouvrir son dossier pour savoir la vérité exacte de sa mort .

  4. عبدالله المغربي

    الدي اغتال الدكتور محمد بوضياف كبرانات و عصابة بومدين الأمي المجرم . اي من كان مسؤول عن تحرك العصابة الإرهابية. والكل يعرف الصراع الدي كان يحتدم بين المجرم خالد نزار وكبيرهم محمد مدين كل واحد منهم كان يتفنن في قتل الأبرياء لالصاق التهمة للآخر . والضحية في الآخر هو الشعب والبلاد. ومتى كان حكم العسكر تقدم أي بلد في العالم

  5. il était l'un des rares opposants au régime et le plus vaillant des moudjahides que le clan de boukharoba et Bouteflika n'avaient pas pu achever que les généraux avaient réussi d'attirer en Algérie pour le liquider tranquillement car ils détestent les vrais patriotes qui aime le pays et le portent dans leurs cœurs il était l'une de leurs cibles et celle des planqués de l'armée des frontières les habitués du maquis urbain les chefs hystériques de la révolution et les boulimiques du pouvoir les trois malg et les dafistes présumés venus de l'ouest à dos de blindés annoncer la bonne nouvelle se partager le gâteau et concocter des bateaux aux foules en liesse 57 ans de traversée du désert a la recherche de l'indépendance promise et 1000 milliards de dollars dollars engloutis un mythe aussi vrai que la légendaire Atlantide que personne n'a jamais retrouvée que restera t'il les moultes promesses du gaïd les chants des sirènes de ses paniers à salade tous les chemins mènent à el Harrach la voie des seniors du clan est impénétrable amène

  6. le président Boudiaf n'était pas du goût des crocodiles il était un homme d'envergure très honnête et intègre un vrai patriote dont le pays avait vraiment besoin un homme très propre comme lui ne pouvait pas survivre dans un milieu aux eaux très troubles où seuls les alligators trouvaient leur aise les égouts ont leurs espèces et ils retrouvent toujours preneurs parmi une certaine frange de la faune son habitat naturel par excellence ou les caïmans ne se bouffent pas entre eux ou certains amphibies y trouvent même leur bonheur s'adaptent et tiennent longtemps quatre mandats voir plus sur leur nénuphar question de morphologie et de métamorphose les eaux boue uses ne sont pas hostiles pour toutes les créatures au contraire pour certaines ils sont des terrains fertiles très riches en nutriments pour Booster l'arrogance et la folie des grandeurs jusqu'aux hallucinations

  7. كنوز عبد الحليم

    هذا شأن جزائري فلا تتدخل فيما يعنيك حتى لا تقرأ ما لا يرضيك كما سأفعل الآن .... التفت لحراك الريف واطلب إطلاق سراح الزفزافي الذي أراد لك الحرية فأبيت وتقوقعت في الذل والهوان وألصقت مطالبه التي هي مطالب كل مغربي حر "بالجزائير" كما تلفظونها والبوليساريو كما تزعمون دوما فلا يسمح لك الجزائري الأبي أن تصنف الجزائري الفذ محمد بوخروبة هواري بومدين ) أنه مجرم بل أنت المجرم الحقير فالرجل ورغم ما قيل ويقال عنه أفضل رئيس عرفته الجزائر منذ 1962 لحد الآن أما العصابة التي تتحدث عنها وتلصقها بالمرحوم فهذا هو البهتان المبين لأنها أتت عشرات السنين بعد وفاته ... بومدين رئيس الفقراء ليس الجزائريين فقط بل كل شعوب العالم الثالث، بومدين من رافع عن المظلومين ومنهم شعب الصحراء الغربية وأنغولا والموزمبيق وغينيا بيساو والرأس الأخضر وفيتنام وناضل ضد الأبرتهايد بجنوب إفريقيا وملكك كان صديق العنصريين البيض الذي اضطهدوا مانديلا وشعبه وهم السكان الأصليين  (تماما كما يفعل المخزن بالصحراويين ) بومدين من فرض ياسر عرفات في منبر الأمم المتحدة يوم كان الملوك العرب ومنهم الراحل الحسن الثاني لا يجرؤون على استضافة ياسر عرفات  (الإرهابي ) بمنطق الصهاينة وأصدقائهم ومنهم المخزن وبلاط مهلكتك ... فمن بيته من زجاج لا يرمي الناس بحجر ومن عورته عارية لا يضحك على من سرواله مثقوب ومن لا يستطيع الصراخ من الألم لا يلوم غيره إن صرخ  ! ! !

الجزائر تايمز فيسبوك