منظمة المجاهدين تطالب بالعفو عن معتقلي الحراك الشعبي السلمي

IMG_87461-1300x866

ناشد محند واعمر بن الحاج، الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين، اليوم الجمعة 12 جويلية، من السلطات العفو عن معتقلي الحراك الشعبي.

وقال محند واعمر بن الحاج في شريط مصور نشره على الموقع الرسمي للمنظمة:”نطلب من طرف السلطة الحالية التسامح والأخوة اتجاه الأشخاص المتوادين حاليا في السجون بسبب المطالب الشعبية، ولا نقصد المجرمين والسارقين، ولكن أقصد الذين تم اعتقالهم بسبب وجود فجوة في اللغة أو الشعار الأمازيغي”.

ويشير الأمين العام للمنظمة أيضا إلى المجاهد لخضر بورقعة المتواجد رهن الحبس المؤقت.

وأضاف “هؤلاء الأشخاص لا يستحقون السجن، وهذا النداء ، الذي نطلقه نيابة عن المجاهدين ، موجه أيضًا إلى المسؤولين حتى تكون الرحمة وهي مطلوبة، وهي من التقاليد التي تركوها لنا الأجداد”، وقال أيضا:”أنا أقول ذلك حتى لو كنت أواجه مخاطر المقاضاة. أنا مستعد للذهاب إلى السجن. قضيت ست سنوات في السجون الاستعمارية..”.

وبخصوص متابعة نعيمة صالحي بسبب تهجمها على المجاهدة جميلة بوحيرد، فقال إن هذه الأخبار غير صحيحة، مؤكدا أن منظمة المجاهدين لم تقرر مقاضاة هذه السيدة التي أساءت الى جميلة بوحيرد، والواجب على كل مجاهد أن يكون متضامنا مع أخوه.

وفي المجال السياسي، أيد الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين تمديد فترة الرئيس عبد القادر بن صالح، مؤكدا أنه “يجب أن تستمر الدولة. يجب ألا يكون هناك انهيار للدولة. ويجب أن تعمل الدولة حتى نهاية هذه الفترة “.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. منظمة المجاهدين هي منظمة خبيثة صنعها النظام الغبر شرعي من أجل التحكم في الشعب و تهديده و استعمال العنف ضده و قد كانت أول منظمة تساند الانقلاب على شرعية الجبهة الاسلامية للانقاذ، و الكثير ممن يسمون أنفسهم مجاهدين و أبناء الشهداء تسلحوا في الحس المدني و الدفاع الذاتي و الحرس البلدي عام 1993 للحرب و قتل الابرياء من الجبهة الاسلامية للانقاذ ، نحن نعتبر منظمة أبنا الشهداء و منظمة المجاهدين جزءا من السلطة و الطغمة الحاكمة في الجزائر و هي منظمة مجرمة

الجزائر تايمز فيسبوك