كريم يونس رئيس لجنة الكاشير الوطني المرفوض شعبيا يؤكد اتاح فرصة الحوار لكافة فئات المجتمع

IMG_87461-1300x866

كشف منسق هيئة الحوار والوساطة, كريم يونس, يوم الأحد بالجزائر العاصمة, أن الهيئة “ستمنح فرصة الحوار لكافة فئات المجتمع بهدف ايجاد حلول للازمة السياسية التي تعيشها البلاد”.

من جهة اخرى قالت عضو الهيئة  “فتيحة بن عبو ” ان  أعضاء الهيئة الوطنية للحوار والوساطة، في التنقل إلى مختلف ولايات الوطن بهدف لقاء فعاليات المجتمع وفواعل الحراك الشعبي، حسبما أفادت به اليوم  الاحد بالجزائر العاصمة .

وقال كريم يونس خلال لقاء مع شباب من فواعل الحراك الشعبي  قدموا من ولايات قالمة, سوق اهراس, باتنة, تبسة وخنشلة, أن الهيئة تعمل على “منح فرصة الحوار لكافة فئات وشرائح المجتمع الجزائري, لاسيما الشباب منهم, وذلك على مستوى كل التراب الوطني بهدف ايجاد حلول للأزمة السياسية الحالية”.

وحرص السيد يونس على التذكير بأن هيئة الحوار والوساطة “لا تتحدث لا باسم الشعب الجزائري ولا باسم الحراك الشعبي ولا باسم السلطة”.

وقد رفع شباب هذه الولايات بمناسبة هذا اللقاء عدة مقترحات منها ضرورة “الاسراع في تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية وتوفير ظروف نزاهتها مع تأسيس هيئة وطنية مستقلة تشرف على هذه الانتخابات بدءا بالتحضيرات الى غاية اعلان النتائج النهائية”.

كما شددوا على أهمية “تفادي الفراغ الدستوري, وهذا حفاظا على مؤسسات الدولة, على ان يقوم الرئيس المنتخب بتعديل الدستور والقيام بإصلاحات عميقة لبناء دولة القانون”.

واقترح غالبية المتدخلين “اقالة الحكومة الحالية وتعويضها بأخرى تكنوقراطية تتشكل من ذوي الكفاءات”.

كما طالبوا ب”اطلاق سراح الموقوفين خلال مسيرات الحراك الشعبي التي عرفتها ولايات الوطن”, داعين الى “عدم إشراك أحزاب الموالاة والمتورطين في الفساد في الحوار الوطني”.

وعلى هامش هذا اللقاء, أوضحت رئيسة لجنة الشباب والمرأة والمجتمع المدني في هيئة الحوار والوساطة أن هذه اللجنة “مفتوحة لكل شباب ونساء وفعاليات المجتمع المدني وفواعل الحراك من كافة ولايات الوطن دون اقصاء لأي طرف”, مشيرة الى ان “تقديم مقترحات حل الازمة ومناقشتها يتم بكل حرية”.

من جهة اخرى قالت السيدة “بن عبو” في تصريح للصحافة على هامش لقاء الهيئة بشباب الحراك من 5 ولايات,  انه بهدف “الاستماع وأخذ مقترحات كافة فعاليات المجتمع الجزائري,  دون استثناء  وفواعل الحراك الشعبي خاصة فئة الشباب، سيشرع أعضاء الهيئة الى التنقل الى مختلف مناطق الوطن بهدف الاستماع الى مقترحاتهم فيما يخص حل الأزمة السياسية”.

وأوضحت السيدة “بن عبو “ان تاريخ الندوة الوطنية المزمع تنظيمها من قبل الهيئة “سيتم تحديدها بعد لقاء الهيئة مع كافة شرائح المجتمع الجزائري والاطراف السياسية”

للإشارة فقد تم امس السبت تنصيب  المجلس الاستشاري للهيئة الوطنية للحوار والوساطة، والذي يتشكل من عقلاء وخبراء وجامعيين وفواعل الحراك الشعبي.

وخلال حفل التنصيب، أكد المنسق العام لهيئة الحوار والوساطة، “كريم يونس”، أن هذا المجلس يعتبر بمثابة قوة اقتراح لعمل الهيئة , وذلك عن طريق التشاور وإبداء الرأي، مبرزا ان هذا المجلس يتكون من نخب وطنية تنتمي الى شرائح أكاديمية، ثقافية، مهنية، مجتمع مدني واطارات سابقون خدموا الوطن ولا زالوا يخدمونه بإخلاص.

واعتبر “كريم يونس” أن انخراط هذه الشرائح في الهيئة الوطنية للحوار والوساطة “أملته قناعتهم بضرورة تلبية نداء الوطن للبحث عن نهج توافقي للخروج من المأزق السياسي الذي تمر به الجزائر,  بما يضمن مسارا شفافا ونزيها للاستحقاقات الانتخابية وفق آلية مستقلة تتكفل بمهمة الإعداد والتنظيم والرقابة وإعلان النتائج”.

كما أبدى “كريم يونس” عزم الهيئة على المبادرة بإعداد ميثاق شرفي يلتزم بموجبه كل مترشح للاستحقاقات القادمة باحترام وتنفيذ مخرجات الندوة الوطنية للحوار والوساطة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك