هذه المرة البوليساريو عازم على الحرب الشاملة على المغرب حقا وحقيقة !!!!

IMG_87461-1300x866

سيكون  أول   تعليق   على  هذا   العنوان  هو  السخرية   والاستهزاء  من   البوليساريو  ...

بين الفينة والأخرى  تخرج  أبواق  البوليساريو  التي  تنطق  باسم   مافيا  جنرالات  الجزائر  الحاكمين على  الجزائريين  بالحديد  والنار  منذ  57  سنة  ولا  يزالون ،   تخرج  هذه  الأبواق  بأخبار  مثل  ما  نشرته  مؤخرا  جريدة  الانفصاليين  المسماة  (  المستقبل  الصحراوي  )  يوم  13  غشت  2019   حيث  جاء  في  مقال   لها  بعنوان  (منطقة الگرگرات نحو وضع جيوسياسي جديد )  يقول  صاحبه  بالحرف  في  إحدى   فقراته  : " الخطوة المغربية الجديدة تحت الرعاية والتخطيط الفرنسي قد تكون محاولة لسحب عصا الضغط الاستراتيجية لدى الطرف الصحراوي في أفق تغيير معطيات الواقع والعمل على تصفية ما يمكن أن يشكل تهديدا مستقبليا ، و ورقة الربح التكتيكية." ..........  ( انتهى  كلام   صاحب  المقال .)

  • نسأل صاحب  المقال ما  هي  ورقة  الربح  التكتيكية  التي  سيفوز  بها  البوليساريو من  إقدام  المغرب  على  خنق  بضعة  عناصر  من  البوليساريو  يحملون  أسلحة   خفيفة   في  منطقة  (  قندهار )  بالكركرات  ؟  وهي  المنطقة   التي  تم  تنظيفها  من طرف  الجيش  المغربي  في  شهر  غشت  عام  2016  ؟  لقد  تمت  مؤخرا  ( في  2019  ) محاصرة   البوليساريو  واختناقه    في  منطقة   في  أقصى  جنوب  الصحراء المغربية  وبعيدا  جدا  عن  مركز  وجود  البوليساريو  في  الرابوني  ( حوالي  3000  كلم  بين  الرابوني  والكركرات ) والمغامرون   من   البوليساريو   الذين  قطعوا  3000  كلم  نحو  الكركرات  هم    قلة  قليلة  جدا بلا  ماء  ولا   زاد  لهم   فهي   تعيش   معيشة   الضنك  الأسود  الذي  تعتمد  فيه  على  ما    تقتاته    من  فتات  موريتانيا  ،  هذه  الأخيرة   التي  كانت   ولا تزال   بنفسها   تعيش  على  فتات  صادرات  المغرب  نحو  العمق  الإفريقي ...والذي  زاد   اقتناع   البوليساريو   بأن  مستقبلهم   القريب    أسود  و مظلم   ومجهول  ،  بل  ونهايتهم قريبة   جدا هو  ما  اعترف  به  صاحب  المقال   نفسه  الذي  نشره    يوم  13  غشت  2019   في  المجلة  الالكترونية   المذكورة   حيث  قال  بعظمة  لسانه : "ما  يعزز  الخطوة المغربية "  في  إشارة  مفضوحة  من  طرفه    للتعبير  عن   شدة   آلام  الاختناق  التي   بلغتها    شردمة   البوليساريو   في   الكركرات   المنطقة   النائية   جدا  عن   الرابوني  هناك   في  تندوف  و ظهور   مؤشرات   استعداد   الجيش   المغربي    لتصفية  هذه   الشردمة  من  البوليساريو  التائهة  في  الكركرات  نهائيا....  إلا  إذا   فرت  من  حيث   جاءت ...

ونورد  اعتراف   صاحب   المقال    بالحرف   بـأن   خرافة   الكركرات  قد   انتهت   وأصبحت   ظروفها    معجونة    مع  ما   يجري   في  الحراك   الذي   يهز   أركان   عموم   المدن   الجزائرية ،  فقد   اعترف  الانفصالي   المسكين    بنهاية    البوليساريو   بل   قدم   دلائل   لأصدقائه   قبل   أعدائه    على  أن  المغرب   هذه   المرة   كانت  حساباته   لتنظيف    الكركرات   من  شردمة   البوليساريو   مضمونة   النتائج    وسليمة   100 %: يقول  حرفيا   في   مقاله :  إليكم   ما  يعزز  الخطوة المغربية :

1) فهم دقيق ، و استغلال جيد للظروف الإقليمية ( الحليف ) ، والدولية ( صفقة القرن )

2) الاشتغال والنجاح في خلق صوت أوروبي مشترك وموحد حيال المعبر ( اتفاق الصيد الأوروبي مع موريتانيا والحديث عن تأثير غلق المعبر على حركة السلع والبضائع)..

3) التأخر في تكليف مبعوث أممي جديد و تجميد المفاوضات و وضعها في ثلاجة الوقت والانتظار

4) محاولة توريط دول غرب افريقيا ومجموعتها الإقتصادية من خلال مشروع أنبوب الغاز النيجيري …

ملاحظات  حول  المقال   عن   الظروف  التي  عززت   خطوة  المغرب  القادمة لِمَحْوِ  أثر   البوليساريو  من  الكركرات  وطردهم  إلى  فيافي   صحراء   الشريط   العازل  في   انتظار  موقف  موريتاني  مغربي   لسحق  هؤلاء   المرتزقة  نهائيا  من  المنطقة   و طرد  ما  يتبقى   منهم   ومحاصرتهم    في    مركز   تجمعهم   الأصلي  منذ  1975    أي   في   مخيمات   الذل   بتندوف  فقط   لا  يتجاوزونها   حسب   قرارات  مجلس  الأمن :

1) يعترف  المسكين  كاتب  المقال  وهو  يبكي  على  مصيره   وهو  يحتضر    ،  يعترف  بأن  المغرب  فَهِمَ  الوضعَ   في   المنطقة المغاربية   فهما  جيدا  ودقيقا  ،  وكان  صاحب  المقال  شجاعا  حينما   اعترف  بنهاية   الحليف   الجزائري (  والمقصود  هنا   هو   السلطة   المنهارة  في   الجزائر  تحت   ضربات   انتفاضة   الشعب   الجزائري  منذ  22  فبرير  2019  وليس   الشعب   الجزائري   الذي  لا   تعنيه   نهائيا   عصابة   البوليساريو  في  شيء   لسبب   بسيط   هي   كون   الشعب   الجزائري   يعتبر  البوليساريو  جزءا   من   السلطة    الجزائرية   التي   يناضل  الشعب   كل   جمعة    لإقتلاعها   من  جذورها  ) هذا   الحلوف  عفوا  هذا   الحليف  الذي   يعيش   هو  الآخر  نهايته  بفضل   يقظة  ووعي   الشعب   الجزائري   منذ   انتفاضة  الشعب   الجزائري  في  22  فبراير  2019  ،  ولم  يقف  الأمر  عند  فهم  المغرب  للوضع  في   المنطقة  المغاربية  فهما  جيدا  ودقيقا   بل   لم  يجعل  الفرصة  تضيع  منه  واستغلها  استغلالا  جيدا .( وهذا  اعتراف  خطير من  أحد  الانفصاليين من  البوليساريو  بل  قنبلة  نووية  في   وجه   مافيا  جنرالات  الجزائر  و قادة   البوليساريو   ومن   يدور   في   فلكهم  ).

2) يعترف  الكاتب   الذي  يثير  الشفقة    بأن   المغرب  استغل  وضعيته  القوية   ومركزه  الدولي   في   اتخاد  القرارات   المصيرية    الكبرى  مع  باقي   الدول   العظمى  ،   في  القضايا   الحقيقية   التي  تشغل   العالم  مثل  قضية  الشرق  الأوسط  عامة  وفلسطين  على  الخصوص  منها   (  صفقة القرن  ) مثلا  التي   لم  تجد  الدول   العظمى  مَـفَرّاً     من  مشاورة   المغرب   لأنه  من  القوى   العظمى   دوليا   وليس   جهويا   كما   تدعي   مافيا  الجنرالات   الحاكمة   في   الجزائر  ،   وهذه  الصورة    تبدو فيها   البوليساريو    للعالم  كالهَبَاءِ   المنثور  أي   البوليساريو  (  لا حدث )   في  نظر   العالم   ولا   وجود  له   نهائيا  ،  وبذلك  يعترف  صاحب  المقال  أن  45  سنة  من  تشريد  بضعة  آلاف  من  ساكنة   الساقية  ووادي   الذهب   قد  ذهبت  سدى .

3) الهزائم   النكراء   التي   توالت  على   البوليساريو  ومافيا  الجنرالات  الجزائريين  فيما  يخص  الدبلوماسية   الخارجية   وخاصة  ما  يتعلق   بخرافة   الجمهورية   الوهمية  نذكر  منها  على  سبيل   المثال  لا الحصر  :

أ‌-  توالي   سحب  الاعترافات  المخجلة  بجمهورية  الوهم  حتى  بقي  من  المغفلين  من  الدول   عددا  لا يتعدى  العشرين  وربما  أقل ،  بما  في  ذلك  أشباه   الدول  التي  لا  قيمة  لها  عالمياويكفي  كدليل  على  بداية  نهاية  البوليساريو   والجزائر   دبلوماسيا أنه خلال الدورة 41 لحقوق الإنسان في جنيف في نهاية يونيو الماضي وبداية  يوليوز  2019  لم يجد "الكيان الوهمي" إلى جانبه إلا 08  دول إفريقية و 04  دول من أمريكا اللاتينية ودولة  واحدة  من آسيا"  والمجموع هو  13  وأرى  أنه  هو  رقم  النحس   الذي   يؤشر   على   موت   البوليساريو  بدون  شك  .

ب‌- المقال  الصدمة  القاتلة  لمافيا  حكام  الجزائر و  بياذقهم  من  البوليساريو  التي  تلقوها  من  خلال  ما  جاء  في  مقال  الجريدة  الأمريكية  وول  ستريت  جورنال التي  دقت  بذلك   المقال  آخر  مسمار   في  نعش  الحلم  / الكابوس  المزعج   لقادة  البوليساريو  وهو ما  جاء  في  مقال الجريدة  الأمريكية  وول  ستريت  جورنال   وملخصه   أنه   ينفي  نفيا   مطلقا  أي  شيء   يوحي   بإمكانية   زرع  دويلة  جديدة   في  إفريقيا  ( جاء  في الجريدة  بالحرف : "وأبرزت الصحيفة المرموقة أن موقف الولايات المتحدة "واضح فهي لن تدعم مخططا يؤدي إلى إقامة دولة جديدة في إفريقيا".)  فما رأي  البوليساريو  الذي  يصارع  من أجل  تحريف   ما  جاء   في   الجريدة  بأنها  قالت  بصريح العبارة  لا يمكن  دعم  أي  مخطط  يؤدي  إلى  إقاموة  دولة  جديدة  في  إفريقيا   وهو  كلام  واضح   وضوح  الشمس   في  كبد  السماء  لا ينفع  معه   نفي  ولا  تحريف  ؟  و الجدير   بالذكر   أنه  لا يجب  أن ننسى   اللقاء   الصحفي   الذي   أجراه   عبد الباري  عطوان مدير صحيفة "رأي اليوم" الإلكترونية التي تتخذ من العاصمة البريطانية مقرا لهافي حوار  لهمع  الرئيس  السابق  لموريتانيا   محمد  ولد  عبد  العزيز   قبل  مقال الجريدة  الأمريكية  وول  ستريت  جورنال  حيث  قال   الرئيس   المريتاني   السابق  في رده على سؤال حول نزاع الصحراء الغربية  قائلا  :"الغرب والولايات المتحدة وأوروبا لا يريدون قيام دولة تفصل بين موريتانيا والمغرب جُغرافيًّا   ،   وهُنا تكمُن المُعضلة وكل ما تسمعه خارج هذا الإطار غير صحيح"...   أي   يؤكد  ولد  عبد العزيز  لعطوان  أن  كل   ما  يسمعه  من  حكام   الجزائر  و مرتزقة  البوليزاريو  طيلة  هذا  النزاع خارج هذا الإطار  فهو  غير  صحيح   أي  مجرد   أكاذيب  لتخدير   ساكنة   مخيمات الذل   بتندوف  ... إنها  رصاصة   الرحمة  من  حليف أبى   أن  يفتح   لهم  سفارة  في   نواكشطو  رغم  اعتراف   موريتانيا   مرغمة   بهذه   الجرثومة    منذ  1984   خوفا   من   بطش  مافيا   جنرالات  الجزائر  في   سنوات   الثمانينات  ،  لأن  موريتانيا  -  أو على الأقل   جزء من  الشعب   الموريتاني  -   يؤمن   بأن  محافظة   وادي   الذهب  في   الصحراء   الغربية  هي   جزء  لا يتجزأ  من   موريتانيا  فهي   ضمنيا   تعترف   للبوليساريو   بمحافظة   الساقية   الحمراء   فقط  ،  وإذا   اعترفت  لها  بكامل  تراب   الصحراء  الغربية   فستسقط   موريتانيا  في   تناقض  مع  جزء   كبير  من  شعبها  الذي  لا   يزال   يحلم  باسترجاع   محافظة  وادي  الذهب  (  راجعوا  مذكرات  المرحوم  المختار  ولد  داداه  )  ولن  أجد  من  يرد  على  كلامي  هذا لأنه  مثل   ذرات  الجمر  تحت   الرماد  بين   المغرب   وموريتانيا ... فالقضية   معقدة  جدا ... 

ت‌- أمريكا  تعتبر   البوليساريو  مجموعة  من  الإرهابيين  :والأدهى  والأمر  أن  الصحيفة  الأمريكية  حسمت  أمرها  مع  البوليساريو   واعتبرتهم   مجموعة  من  الإرهابيين  المنتشرين  في   منطقة الساحل  والصحراء  ،  وفي  ذلك  إشارة  واضحة  من  السلطات  الأمريكية  للبوليساريو  وكذلك  هي  رسالة  إلى  مافيا  جنرالات  الجزائر  الحاكمة    بأن  أمريكا   أدركت  أن  الإرهاب   في  المنطقة  المغاربية   ومنطقة   الساحل   والصحراء   هو   إنتاج  مافيا   جنرالات   الجزائر  الحاكمين  على الشعب   الجزائري   طيلة   57   سنة  ، و أن الحركات   البهلوانية   التي   تقوم   بها   هذه  المافيا  العسكرية  الجزائرية  هي  و البوليساريو  بأنهما   مع  الدول   التي   تحارب  الإرهاب  ما  هي  إلا  لعب   على  الحبلين  ،  بمعنى  : إما  أن  تقتطعوا  لنا  من  المغرب   أرضا  نبني  عليها  دويلة  لنا   أو  إننا  مع   الإرهابيين  في   منطقة الساحل  والصحراء ،  إلى  الأبد  ،  لكن  الأمريكيين  جمعوا   الكل  في   سلة  واحدة   منذ  الآن  ،  فهم   قد  صنفوهم   مع  حزب  الله  اللبناني  والحرس   الثوري  الإيراني  وجبهة النصرة وتنظيم القاعدة وداعش والجماعة الإسلامية في مصر وووو الخ الخ .

اختناق  البوليساريو  يؤدي  إلى  إعلانها   الحرب   الشاملة  على  المغرب !!!!!

لا يمكن  لحكام   الجزائر  ولا  البوليساريو  أن   يوقفوا  الطوفان  الاقتصادي  والتجاري  المغربي  على  دول  غرب  إفريقيا  ، بالإضافة   للخطوات  الأولى  للمغرب  كبداية  ناجحة   لإنشاء  سوق  في  دول   الشرق   الإفريقي  ،  ونحن   الجزائريون  عدنا  إلى  1962  لنطالب  في  مظاهراتنا   كل   جمعة   للمطالبة    من  جديد   بالاستقلال   الحقيقي  وليس  الاستقلال   الذي  أشرفت  عليه   عصابة  بومدين   الخائن  الغدار ،  زد   على  ذلك  أننا   نعيش  في  2019   في  خضم   تآمر  مافيا  جنرالات  الجزائر   مع  فرنسا  لإتمام   صفقة   بيع  ما  تبقى  من  مفاتيح  اقتصادنا  لفرنسا  نهارا  جهارا  (  كان  آخرها  إتمام   صفقة  50 %  من  نفط   الجزائر  لشركة   طوطال   الفرنسية ) .....

مع  ذلك   تُخَرِّفُ   البوليساريو  وتَهْرِفُ  لأنها   أصيبت   بهذيان   المريض   المحتضر   الذي   يهرف   بما  لا يعرف  أي  المصاب   بهذيان  الاحتضار  ويقول   كلاما  خارج  المنطق  والعقل  ،  و دليل  ذلك   أن كاتب   المقال   المذكور   يفضحه   جهله   ويستنتج   استنتاجا   أبلد  من  وَتِدٍ  صَدِئٍ   ويقول : " بأن  فرنسا   تجر  المنطقة  إلى  حرب  شاملة "  ...  وسياق  المقال  يعني  أن  هَبَاءَ  البوليساريو  وهَامُوشَهُ  وهَـوَامَّهُ  هي  التي   ستقوم  بحرب   شاملة   ضد  المغرب   المسنود  بفرنسا !!!!! ...  طبعا  هو  كلام  المنهزم  المنهار .

عود  على  بدء  :

الجدار   الفولاذي  الذي   اصطدم  به   البوليساريو  أدى  بحالتهم  العقلية  إلى :  الحُمْقِ  والجنون  والهَـتَرِ  والخَرَفِ والنَّزَقِ والرَّهَقِ  وكل  مفردات  حالات   الجنون  الظاهر و الممزوج   بالهيستيريا   التي  يفقد  صاحبها  توازنه  العقلي  و  البدني  والتي  تؤدي   حتما  إلى  الموت  الدراماتيكي   (  انتشار  ظاهرة  الانتحار -  الهروب  إلى  حضن  أشد  المتطرفين  من  الإرهابيين  مثل  داعش  وغيرها  -  التيه   والتشرد   في   الصحراء  بلا  هدف  -  السقوط  في  البحر  للعبور  نحو  المجهول  أو  الموت  وغير  ذلك  من  الحالات  التي  بدأت  تظهر  على  البوليساريو  عندما   اختنق   في   الكركرات  التي   كان   سكان  المخيمات  قد   عرفوا  عام  2016    أن  عناصرهم  في   الكركرات  كانت  تسوق   لهم  الأكاذيب   تلو  الأكاذيب  عبر  نشر   بعض  صورهم  على  شاطئ  البحر ،  فماذا  بقي  لك  يا  إبراهيم  الأرخص  من  الغائط   الجاف  في   فيافي  صحراء  لحمادة ؟ ...

ومع  ذلك  لك   من  عدم   الحياء  وانعدام   الأخلاق   و الإحساس   بالمسؤولية  الآدمية   ما  يدفعك  ببساطة   لتغتصب   كل   فتيات  مخيمات   تندوف  ونسائها   وتَجُرُّهُنَّ  مرغمات   إلى   ذلك  بما   تسرقه  من   المساعدات   الدولية  أنت  وجنرالات  مافيا  الجزائر ....

فليست   هناك   قوانين   تحكم    خلاء   الصحراء   فافعلوا  بنساء    الصحراء    ما   تشاؤون  يا  فجرة    بدءا  من  مافيا   جنرالات  حكام   الجزائر  إلى  أصغر  بيدق   من  بيادق   الخونة  من  البوليساريو ....

لكن  محكمة   الجرائم   الدولية   تنتظركم   كما  تنتظر   السفاح   خالد  نزار  ....

 

سمير  كرم   خاص  للجزائر  تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سليمان المغربي

    تحية تقدير لموهبة الفنان الكاريكاتوري الذي أبدع في عمله العبقري ذاك... دون أن ننسى أن نبعث لأستاذنا المبجل الأستاذ سمير كرم على ما يتحفنا به بين الفينة والأخرى بتحاليل فيها من الإبداع وعمق الرؤيا واستشراف المستقبل ، ولا نزال نحتفظ له بمقالاته الاستشرافية فيما يتعلق بتفاؤله الدائم بقيام ثورة شعبية في الجزائر ضد مافيا الجنرالات الحاكمين على الشعب الجزائري وكم فضح من سرقاتهم في مقالات عمر بعضها أكثر من عشر سنوات ولم يكل ولم يمل وكان حتى أنه في بعض الأحيان يغضب غضبا شديدا على شباب الجزائر الساكت عن حماقات عسكر الجزائر الذي يبهدل الشعب لكن أحيانا يعتذر لقرائه لينبعث فيه الأمل وهكذا دواليك إلى أن قامت ثورة 22 فبراير 2019 التي انشغل بها وغيبته عنا وعن مقالاته الرائعة عن خرافة البوليزاريو والتعبير الدائم عن إيمانه بوحدة دول المنطقة المغاربية الخمس ويعيد ويؤكد أنها وحدة مؤكدة بين الشعوب الخمس لا غير ... شكرا للجزائري الوحدوي الأستاذ سمير كرم وشكرا للمبدع الكاريكاتوري على تصوير وإخراج العمل الفني  ( للخيار العسكري عند البوليزاريو  )... شكرا للفنانين معا .

  2. elarabi ahmed

    كل من هب الى نصرة البوليساريو عند نشأتها من عرب وعجم اما طامعا أوحقود أومريض من القدافى الى بومدين ومن كوبا فيديل كاسترو الى جنوب افريقيا ومن تبعهم من السفهاء .ليعلم القاصى والدانى أن الأجيال من الأمة المغربية القادمة لم ولن تغفر لمن سبب وتواطئ وسكت وأغمض عينه عن ضياع سنوات من الجهد والمال والوقت -الدولة لها رأي والأستراتجية أم الشعب فله رأي وداكرة وتاريخ .لايمكن أن تمحوه خطب ومظاهر وكتابات جوفاء .فالأمة المغربية صبرت على الكثير من الظلم والمظالم مند معركة الملوك الثلاتة و مؤتمر الجزيرة الخضراء الى اليوم من دوى القربى والنصارى . الأمة التى تدافع عن مبادئها ومقدساتها دائما تنتصر كما نحترم كل من يحترم مقدساتنا ............؟

  3. tel père tel fils la cervelle de boukharoba n'a engendré que plus ankylose qu'elle des concombres des calebasses d'en s'encombre le Polisario depuis des lustres et ne sait plus quoi en faire c'est son choix en faire des salades pour faire passer ses déceptions et ses constipations chroniques ou les caser ou bon lui semble ces herbacés rampants sont envahissants et au fil du temps deviennent gênants n'était ce pas la l'idée de son promoteur la révolution agricole qui s'était soldée par des grappes d'échecs de toute cette révolution verte il ne reste que les concombres de Tindouf

  4. سلمت يمناك اخي سمير كرم وكثر الله من امتالك أقول لابراهيم الرخيص والأربعون حرامي إنكم مهما فعلتم فلن تاخدوا الا الاصبع الأوسط اما صحراءنا الغالية فهي بعيدة المنال منكم

  5. مغربي وأفتخر

    إن الكاريكاتير يلخص كل ما جاء في المقال وبالتالي فهم يلخص وضعية عصابة البوليزاريو، ومعها عصابة الكائد الطايح أو الطالح. وضعية العصابتين معها يلخصها الرسم الكاريكاتوري.

  6. le Polisario n'est pas a son premier concmbre au moment où des cageots entiers s'amoncellent et encombrent les étals du régime algérien un mastodonte et de taille vient de sortir du lot et ne manquera pas de faire parler de lui au point de faire la une des journaux son auteur n'est autre que le général Nezzar en personne qui d'habitude n'en ratait pas une pour affûter ses armes pour s'attaquer aux voisins de l'ouest et qui a l'accoutumée s'était juré de ne jamais leur jeter de fleur du haut de sa tour d'Ivoire mais plutôt de leur tirer dessus a boulets rouges et comme une fois n'est pas coutume cette fois ci il a changé son fusil d'épaule pour mieux flinguer l'autre général qu'il a dans le collimateur et a sortie de son carquois une vérité sur les relations algero Marocaine qu'il a étalé non point sur le torchon qui brûle entre Alger et Rabat mais celui consumé depuis belle lurette par les flammes du dragon imaginaire bouteflikien une vérité quelques peu froissée sortie tout droit du tambour de la lessive use du général sur les évènements d'amgala 1 et 2 et des intrusions provocatrices de l'armée algérienne en territoire marocain sur ordre de boukharoba ou cette dernière avait subi de lourdes pertes humaines obligeant le gaïd a prendre son courage a deux mains et ses jambes a son cou abandonnant armes et bagages et sans demander son reste et regagna Tindouf pour consoler les polisariens d'où son a version pour tout ce qui est marocain enfin pour une fois le général a la retraite en exil a brillé par sa franchise et a éclairé la lanterne du monde entier et surtout celle du peuple algérien en mettant a nue les agissements voyous de son régime et que la vérité et toute autre que celle colporté sur leurs voisins de l'ouest ne dit on pas que la vérité sort de la bouche des enfants et celle là est sortie effectivement de la bouche d'un enfant du régime sans maquillage sans fard et sans contrainte et pour dire la vérité il faut y aller franco sans se voiler le concombre

  7. Fallawsan

    Des responsables de la securite de l etat sous Boumadian n oublieront jamais et disent et repetent les ordres venus d Alger : Quant vous aurez finis le recensement des Sahrawi que vous avez fait venir a Tindouf, multipliez leur nombre par trois; ce nombre va etre represente par de Marocains surtout de l ouest du pays et jetez les hors du pays pour augmenter le nombre des esclaves pour Hassan 2. Un jour de l Aid elkebir que les les villageois n oublieront jamais et a grand jamais . Galou bakri : Rabbi yakhlaf 3la Assajra awmayakhlafch 3la gatta3ha

  8. merci maître dorénavant en cette période estivale le concombre sera de la fête et a toutes les sauces nous lui erigerons une statue a son effigie et nous le baptiserons le concombre des sables de Tindouf l'unique rescapé de la guerre froide

  9. quand les poires d'Alger règlent leurs comptes les concombres de Tindouf conscients du danger face au Maroc il s'adonnent à la danse du ventre si par malheur ils s'approchent de guerguerate l'armée Marocaine ne va pas se gêner pour leur décaper les bouzalouf aux lancés flammes c'est sûr que ça va sentir les grillades c'est la fête du mouton les barbecues c'est permis

  10. foxtrot

    اولا تحية لسيد سمير كرم الجزاءرى المخلص اولا سيدى انا اتابع قضية الصحراء المغربية مند سنة 74 فى اعز شبابى كنت اقراء jeune afrique و afrique asie هتان الاسبوعيتان متخصصتان فى قضايا الافريقية وعلى راءسها القضيتنا الوطنية من يتحمل وزر هده الارواح التى زهقت من الجانب المغربى والمرتزقة والجانب الجزاءرى والموريتانى تلاتة اشخاص قدافى الملعون وبومدين المقبور وبوتفليقة المخلوع الاول والتانى الله اجعل قبوهم من النار اما بوتفليقة ولد لحرام كان وزير الخرجية الجزائرى كان يفتى على ولى نعمته بوخروبة لعرقلة استكمال المغرب لوجدته الترابية كان يكوى وبوخ اقبح وانجس واوسخ ما خلق رب العباد على وجه البسيطة قال لشيطان انت لا تعرف شيءا وحتى انه قال لشيطاء يجب عليك ان تاءتى اتاءخد منى دروس فى الدعم لتتعلم مزيد من القوالب والمنكر الله اطول عمرك ويزيدك فى مرضك ياعدوا الله

  11. que des concombres a perte de vue a Tindouf terre des concombres et du Polisario la révolution agraire si chère à boukharoba il ne manque que les poireaux pour faire de cette région une révolution verte réussie

  12. عبدالله المغربي

    يأستاد سمير ها العار تاع الوالدة لا تكرر كلمة بوزبال من اليوم. عصابة بومدين الأمي المجرم الإرهابية ومنها هدا الكلب الوفي الرخيس ( الصحفي الهجين  )الدي يتعب نفسه ويبكي على أطلال خليج الدخلة العظيم . لا يعرف أين يوجد سجن عصابة عسكر بوخروبة بومدين الأمي المجرم المفتوح في الحمادة القاحلة بتندوف. الدي يحتوى على الأطفال والنساء الافريقيات. لأنه ببساطة هدا الكلب يكتب من إسبانيا كامهجر فقير يتقاضى كل ما نشره في الفيسبوك متلا عبر وسيط او عساس بالقنصلة الزازيرية

  13. محمد

    اولا تحية اكبار وشكر للاستاد الفاضل سمير كرم واقول لمرتزقة البوليزاريو ان اطلاق رصاصة واحدة في اتجاه المغرب يعتبر انتحار لهم وهي ايضا بداية نهاية الشردمة السرطانية للمغرب العربي . واود ان ادكرهم بان المغرب قوي وقوي جدا ولم يتمكن سابقا التحالف  ( القدافي بجبروته والبوتفليقي وملاييره البترولية والجنوب الافريقي وعضمته والكوبي  ) لم يتمكنوا جميعا من زعزعة المغرب ولو بحبة رمل من صحرائه . وياتي الان المدلول ابراهيم الرخيص  (في الوقت الدي لم يبق من متحالفيه المنهارين الا تاريخهم الاسود و كذا في الوقت الدي يتابع فيه المغرب كل تحركاته ولو عند دهابه الى المرحاض بفضل القمر الاصطناعي  ) ليهدد المغرب بالدخول في الحرب . فالمغرب في صحرائه والصحراء في مغربها الى ان يرث الله الارض ومن عليها .

  14. quel intérêt elle a l'Algérie en abritant le Polisario et quel bénéfice en tire t'elle hormis le fait de se faire téter voracement les mamelles a quoi lui ont servis toutes les gesticulations gymnastiques et acrobaties bouteflikiennes et les généralissimes cabrioles les ruades et les coups de sabots assénés aux voisins si ce n'est a aggraver leur sciatique et a augmenter la cadence de leurs toux jusqu'à quand vont ils s'entêter et fuir le chemin de la raison et la sagesse en bombant le torse et le postérieur avec arrogance demain d'un jour proche surgirent du néant des mains non point des mains tendues amicales mais des mains polisariennes accusatrices aux témoignages accablants

  15. pour concurrencer les exportations Marocaines vers l'Afrique de l'ouest le régime algérien peine et s'essouffle a écouler ses concombres mutants mi navet mi poireaux de Tindouf surtout sa marque Polisario rencontre de sérieux problème de qualité trop moux pas assez juteux boutonneux peine à trouver des acheteurs et se retrouve souvent sur les étals des marchés de l'invendu des champs de figues de barbarie en lieu et place des camps très riches en engrais organiques après 44 ans d'apport en fertilisants seraient plus ren tables vu leur faible besoin en eau d'entretien d'ennuis d'emmerdes avec les voisins et en plus vecteur de la main d'oeuvre locale

  16. O con...combre de Tindouf tu es là ca use des insomnies et des nuits blanches des généraux des AVC et des reflux gastrique acides du régime ils sont tous atteint d'une con...combrita carabinée qui finira par les emporter

  17. jamais con...combre n'a causé autant de soucis de nuits blanches et d'indigestion comme le Polisario a ses producteurs ils s'en rappelleront longtemps de leur calebasse envahissante et ses salades un régime sec des plus drastiques pour végétariens et rien qu'à sa vue ils ne peuvent s'empêcher de gerber et d'avoir une petite pensée la mine déconfite pour boukharoba et ses révolutions agraires vertes et des pas mûres et il y'a de quoi devenir vert de rage et tant de pieds de vignes arrachées pour effacer le douleureux souvenir de si Abdellah avec le colon et le raisin de la colère si cher a sa fakhamatou

الجزائر تايمز فيسبوك